نجاح تجربة « ملتقى نساء آل سعود» في تمويل كرسي الأميرة صيتة لأبحاث الأسرة .



تقرير - هيام المفلح


نشأ كرسي «الأميرة صيتة لأبحاث الأسرة» مبادرة علمية بحثية تحمل اسم صاحبة السمو الملكي الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز، وتمويله يتم على شكل منحة بحثية مقدمة عن طريق «ملتقى نساء آل سعود» وذلك إيمانا منهk بضرورة الاهتمام بالأسرة السعودية ودعمها ومساعدتها في التغلب على المشكلات التي تواجهها وبشكل يعكس الوعي بأهمية البحث العلمي لدى القائمين على هذا الملتقى.

ويشرف على الكرسي قسم الدراسات الاجتماعية بكلية الآداب جامعة الملك سعود، وتتوجه بحوثه العلمية لدراسة مشكلات وقضايا الأسرة السعودية، باعتبارها أهم نسق اجتماعي مؤثر في بناء المجتمع وعن طريقها يمكن تقوية النسيج الاجتماعي والمحافظة عليه أثناء عملية التغير الحتمي التي يمر بها المجتمع السعودي.

وتنطلق رؤية الكرسي من اعتماده على تميز وإبداع البحث العلمي في قضايا الأسرة السعودية. كما يسعى في رسالته إلى إيجاد الحلول لكثير من المشكلات التي تواجه الأسرة في المجتمع السعودي وذلك من خلال إجراء العديد من البحوث العلمية وإيجاد البرامج الأكاديمية والتدريب المتميز ودعم وتشجيع الباحثين في قضايا الأسرة وفي مجال الدراسات العليا وأن يكون الكرسي وسيلة للمساهمة الفعالة في مساعدة الأسرة السعودية.

وتبرز أهمية إيجاد كرسي لأبحاث الأسرة من نقاط مهمة حصرها الباحثون من رؤيتهم لما تمر به الأسرة السعودية من تغيرات اجتماعية وثقافية سريعة تحتاج معها إلى العون والمساعدة من الأكاديميين والمهتمين بالبحث العلمي، فإهمال المشكلات الأسرية يترتب عليه تكلفة اجتماعية مرتفعة على المستوى الفردي والأسري والاجتماعي، والاهتمام بالأسرة هو اهتمام بمستقبل المجتمع وبالأجيال القادمة من أجل أن تكون قادرة على النهوض بالمجتمع، ولهذا يعتبر استقرار الأسرة هو استقرار للمجتمع وأي خلل يصيبها سيدفع المجتمع ثمنه ضريبة بالغة التكلفة.

تتسع المجالات البحثية لعمل الكرسي لتشمل دراسة دور الأسرة السعودية في الحفاظ على الشباب من اعتناق الأفكار الضالة والمنحرفة، العنف ضد المرأة، القضايا المؤثرة في حياة المرأة السعودية، دور الأسرة في تنمية مفهوم المواطنة لدى الشباب، العوامل الأسرية المؤثرة في العنوسة في المجتمع السعودي، أساليب مساعدة الأسرة في الحفاظ على هوية أفرادها في عصر العولمة، العوامل المؤثرة في الأدوار الأسرية، الأسرة السعودية والتغير الاجتماعي، القضايا المرتبطة بالطلاق في المجتمع السعودي، العلاقات الأسرية، التنشئة الاجتماعية وتأثير الإعلام.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14838 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات