نقص ساعات النوم يزيد خطر الإصابة بالزكام .



(CNN)- واشنطن


خلصت دراسة علمية أجراها مجموعة من العلماء، إلى أن اكتساب قسط وفير من النوم يساعد الإنسان على الوقاية من الأمراض، خاصة عند التقاطهم لفيروس معين، وذلك بنسبة أكبر من الأشخاص الذين تتراكم لديهم ساعات النوم الناقصة.

وقال شيلدون كوين، أستاذ علم النفس في جامعة «كارنجي ميلون» الأمريكية، إن «الأشخاص الذين يقضون أقل من سبع ساعات في النوم، أكثر عرضة للزكام من أولئك الذين ينامون لثماني ساعات أو أكثر.»

وقام كوين ومجموعة من زملائه بإجراء دراسة على 153 رجلا وامرأة، تتراوح أعمارهم بين 21 و55 عاماً، لمدة أسبوعين على التوالي.

وتناولت الدراسة عدة عوامل، منها عدد ساعات النوم، والمدة التي يستغرقها الشخص على السرير قبل أن يغط في النوم، بالإضافة إلى مراقبة حالتهم النفسية في صباح اليوم التالي.
وقامت الدراسة بتلقيح المشاركين في الدراسة بفيروس الزكام عبر قطرات للأنف، ولكن بجرعة تزيد بحوالي 125 مرة عن الفيروسات التي تتطلب لإصابة خلايا الإنسان في المختبر.
وقام القائمون على الدراسة بجمع عينات من الإفرازات الأنفية، بالإضافة إلى حصر الأعراض التي أصيب بها هؤلاء الأشخاص.

ووجدوا أن 88 في المائة من المشاركين في الدراسة قد أصيبوا بالفعل بفيروس الزكام، إلا أن الأعراض لم تظهر إلا في 43 في المائة منهم، كالسعال والإفرازات الأنفية، والتهاب الحلق.
وقال كوين إن «الأشخاص الذين ينامون على فترات متقطعة، زادت عندهم نسبة الإصابة بالفيروس، مقابل الأشخاص الذين يقضون الليل بطوله نائمين».

كما وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في النوم، أكثر عرضة للإصابة بالأمراض من غيرهم بنحو خمس مرات.

وأضاف كوين: «في حال خسر النائم 10 دقائق من نومه، فإنه يصبح ثلاث مرات أكثر عرضة للإصابة بالزكام، وفي حال فقدان 40 دقيقة من النوم المتواصل، فإنهم خمس مرات أكثر عرضة للزكام.»

وعلى الرغم من عدم معرفة العلماء مدى ارتباط النوم بالإصابة بالمرض، إلا أنهم يرجحون وجود علاقة بين عدد ساعات النوم وجهاز المناعة.

وقال الدكتور دايفيد رابور، مدير برنامج علاج الأرق في كلية الطب بجامعة نيويورك الأمريكية، إن «العديد من الجزيئات والمواد التي تنتقل عبر جسم الإنسان، تتداخل وظائفها في الجزء المسؤول عن النوم وجهاز المناعة.»




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 13004 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات