10آلاف حالة طلاق في مصر سنوياً والسبب إنجاب الأنثى .




القاهرة - مكتب "الرياض"، أحمد بدر نصار:


كشفت دراسة حديثة للدكتور عادل عامر الباحث بمركز "الجبهة" للدراسات الاقتصادية والاجتماعية عن أن هناك عشرة آلاف زوج في مصر يطلقون زوجاتهم سنوياً بسبب إنجابها للإناث دون الذكور مستندا في دراسته الى إحصائية لمركز التعبئة والإحصاء. وتصل نسبة الطلاق بسبب إنجاب الأنثى في الوجه القبلي المصري إلى 35%، بينما في الوجه البحري 15%. وتحظى القاهرة الكبرى وضواحيها وحدها بنصف العدد. وأشارت الدراسة ان معظم حالات الطلاق في مصر والتي وصل معدلها 6حالات طلاق كل ساعة يرجع معظمها إلى الخلافات الزوجية حول عدم الإنجاب نهائيا، وهو ما يتشابه مع أبرز أسباب الطلاق في أي مجتمع، لكن المثير للدهشة والقلق، أن يكون السبب الرئيس للطلاق هو إنجاب الأنثى.
الدراسة رصدت الأسباب الاجتماعية التي أدت إلى إحياء فكرة رفض الأنثى في العصر الحديث، بل هدم الأسرة لمجرد إنجاب الاناث، وتعتبر أن هذا الأمر شذوذ اجتماعي في عقول بعض الرجال ومخالف للعصر الراهن.
وقد يكون من بين أسباب طلاق الرجل زوجته بحجة إنجاب الأنثى، الظروف المادية القاسية التي تجعله يظن أن إنجاب البنات سيؤدي إلى زيادة الأعباء المادية عليه، خصوصاً عندما يكبرن ويصبحن في عمر الزواج، وهناك أمر آخر هو عدم وجود ثقافة جنسية ملائمة لدى الزوجين وشيوع الصورة السيئة عن الفتاة.
بل من الممكن أن يأخذ إنجاب الأنثى ذريعة للجوء الرجل إلى طلاق زوجته، كأن يكون غير راضٍ عن الزوجة التي ارتبط بها، لكونها لا تملك مواصفات الزوجة الجميلة التي يراها عبر الفضائيات، والدليل على ذلك، ارتفاع نسبة الطلاق بين الأزواج الصغار في السن بعد إنجاب الأطفال ولا يتعدى عمر زواجهم خمس سنوات، إذ يلمسون الاختلاف بين ما هو في الخيال وبين الواقع. قد يجد الزوج نفسه غير قادر على أعباء الزواج، فيستغل الفكرة الشرقية برفض إنجاب الأنثى، والتعلق بفكرة ضرورة إنجاب ذكر.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14797 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات