المليك يرعى المؤتمر الإقليمي العربي " من أجل طفولة آمنة "



عبد الله العماري – الرياض


يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود المؤتمر الإقليمي العربي الثالث لحماية الطفل تحت شعار «حماية الطفل في الدول العربية: نعمل معاً من أجل طفولة آمنة» وذلك في الفترة بين 4-7 ربيع الأول 1430هـ الموافق 1-4 مارس 2009م والذي ينظمه برنامج الأمان الأسري الوطني، في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال بمدينة الرياض.

وأشادت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز نائبة رئيسة برنامج الأمان الأسري الوطني بقرارات مجلس الوزراء المتعلقة بالحد من مشكلة العنف الأسري والتي أقرها المجلس في جلسته يوم الاثنين 3 ذو الحجة 1429هـ الموافق 1 ديسمبر 2008م برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأكدت الأميرة عادلة أن قرارات المجلس تمثل حرص القيادة في المملكة على الوقاية والتصدي لممارسات العنف الأسري من خلال تفعيل دور المؤسسات المعنية بهذا الشأن وتعزيز الشراكة الفاعلة بينها، وتعكس دورها الريادي الذي تضطلع به في القضايا الإنسانية وحرصها على تحقيق الاستقرار والرفاه الاجتماعي للمواطنين.

وقالت سموها : إن هذه القرارات من شأنها تفعيل التوصيات الصادرة عن لقاء الخبراء الوطني حول العنف الأسري المنعقد في شهر جمادى الأولى المنصرم.

وكان مجلس الوزراء قد أصدر عدداً من القرارات تتضمن اتخاذ وزارة الشؤون الاجتماعية ما يلزم للحد من مشكلة العنف الأسري في المملكة عبر الإسراع في افتتاح وحدات للحماية الاجتماعية، و إعداد الخطط الإعلامية التوعوية التي تركز على البرامج الوقائية، وتنظيم دورات تدريبية للاخصائيين والاخصائيات والعاملين في مجال معالجة حالات العنف الأسري، و إقامة دورات للفئات المقبلة على الزواج، وإعداد استراتيجية وطنية شاملة للتعامل مع مشكلة العنف الأسري على جميع المستويات، إضافة إلى تضمين وزارة التربية والتعليم مناهجها الدراسية مفاهيم واضحة تحث على التسامح ونبذ العنف، مع التأكيد على دور كل جهة في أعمال الحماية الاجتماعية ووضع آلية لمتابعة الجهات المشاركة في أعمال الحماية والتأكد من قيامها بالأعمال المسندة إليها. من جهتها أكدت الدكتورة مها بنت عبد الله المنيف المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني أن البرنامج قد نظم وبالتعاون مع القطاعات ذات العلاقة دورات تدريبية وورش عمل للاخصائيين والاخصائيات والعاملين في مجال الوقاية والتصدي للعنف الأسري وبرامج توعوية للأفراد والمؤسسات المعنية في مختلف مناطق المملكة، ويجري العمل على عقد المزيد منها خلال العام المقبل.

وأضافت ان برنامج الأمان الأسري يستعد لعقد لقاء الخبراء الثاني حول العنف الأسري والذي سيعقد في جمادى الآخرة المقبل.




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 12967 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات