اليابانيات يساعدن أزواجهن لتجاوز الأزمة المالية بالاقتصاد المنزلي .




طوكيو ـ وكالات (لها أون لاين):

حولت ربات المنازل اليابانيات الاقتصاد في الإنفاق لفن من فنون الحياة في محاولة لخفض نفقاتهن بصورة اكبر في واحدة من أغلى دول العالم في الوقت الذي ينزلق الاقتصاد نحو ما يمكن أن يكون كسادا طويل الأمد.

وتكافح كثير من ربات المنازل في اليابان تكافحن بالفعل لإدارة شؤون منازلهن المالية بأجور أزواجهن التي تبلغ في المتوسط 270 ألف ين شهرياً حوالي 2900 دولار.

تتزايد حالات الاستغناء عن عاملين هوت ثقة المستهلك وانخفض إنفاق الأسر الذي يمثل أكثر من نصف حجم اقتصاد البلاد بنسبة 8ر3 بالمائة في أكتوبر ليدخل في دائرة مفرغة إذ تتضرر متاجر التجزئة ما قد يعرض عددا اكبر من الوظائف للخطر.

ويتسوق الناس يتسوقون من المتاجر الأقل سعرا، وتنقل وكالة رويترز عن إحدى ربات البيوت وهي واحدة من مئات من ربات البيوت اللائي نشرت قصصهن في مجلة الزوجة المثالية التي تقدم نصائح ووصفات لمن يحرصن على وضع ميزانية لنفقات المنزل، قولها: "إن الإبقاء على حجم إنفاقها الشهري على المأكل عند 19 ألف ين (205 دولارات) يحتاج تخطيطاً ونظاماً دقيقاً وهي تقوم قبل أن تبدأ التسوق بالبحث على الانترنت عن أرخص الأسعار في المتاجر المحلية وتجرد محتويات البراد وتضع قائمة الطعام الأسبوعية وحينئذ فقط تضع في محفظتها اقل مبلغ نقدي تحتاجه ولا تحتفظ بأي بطاقات ائتمان".

وتنفق الكثير من الأسر اليابانية على الغذاء أكثر من أي شيء آخر، وحتى أكثر الزوجات اقتصادا يفخرن بتقديم وجبة مختلفة كل ليلة لكنهن الآن يقدمن النصائح من أجل التوفير من بينها إغلاق أجهزة التلفزيون لتوفير استهلاك الكهرباء وإعادة استخدام الماء المستخدم في غسيل الأرز واستخدام الملابس القديمة في صنع أغطية للوسائد وصنع بيوت لعبة للأطفال من صناديق الكرتون.

ولفتت الوكالة إلى أنه على الرغم من اقتصاد ربات البيوت في نفقاتهن يقول بعض الخبراء أن عددا كبيرا منهن ربما يضطررن للعمل خارج المنزل مع مواجهة الأسرة صعوبة متزايدة في تغطية الإنفاق من اجر واحد.

ومن جانبها رأت هاروكو اوجيوارا الصحفية المتخصصة في الشؤون المالية والتي ألفت عدة كتب عن الاقتصاد ووضع ميزانية أن وجود ربات البيوت في منازلهن طوال الوقت ربما يكون رفاهية لم تعد تطيقها اليابان .






المصدر : موقع لها أون لاين ، نشر بتاريخ 15/12/2008 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات