دراسة " ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي" تطالب بوضع إستراتيجية وطنية لمكافحة التدخين .




الرياض - الرياض:


حذرت دراسة متخصصة من انتشار ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي بنسبة تزداد بشكل خاص مما يستدعي دق نواقيس الخطر خاصة لدى شريحة الشباب التي يعول عليها في بناء مستقبل الأمة، حيث تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى تزايد اعداد المدخنين من المواطنين والمقيمين.

وأكدت في دراسة ميدانية ان عوامل التدخين وآثاره وأبعاده الإنسانية أعدها الأستاذ سلمان بن محمد العمري، وضمها في كتاب تحت عنوان: (ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي) ضرورة تنظيم برامج في المدرسة بوجه خاص لتوعية الآباء وأولياء الأمور بأضرار التدخين وأهمية متابعة أولادهم ومراقبتهم كإجراء وقائي للحيلولة دون إنجرافهم في هذه العادة.

وشددت الدارسة على ضرورة تنظيم حملة وطنية شاملة للوقاية ومكافحة ظاهرة التدخين تشمل جميع منابع هذه العادة تشترك فيها جميع الوزارت التي لها علاقة بهذا الأمر، منها وزارة الصحة، ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة التعليم العالي، ووزارة التجارة والصناعة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الثقافة والإعلام، والرئاسة العامة لرعاية الشباب،بحيث تشمل هذه الحملة رفع أسعار السجائر ومتطلبات التدخين، وعلاج المدخنين، والتركيز على الجانب الوقائي من تنظيم محاضرات وندوات في النوادي ووسائل الإعلام المختلفة التي تبين مضار التدخين على مختلف المستويات.

كما طالبت الدراسة بإجراء دراسة شاملة عن ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي تشمل الإناث بالإضافة إلى الذكور في مختلف الشرائح والفئات الاجتماعية، إلى جانب ذلك دعت إلى ضرورة تنظيم برامج للمساعدة في الإقلاع عن التدخين وذلك من خلال تنظيم معارض للتوعية بأضرار التدخين، وإصدار الكتيبات والنشرات، والملصقات بالإضافة إلى إنشاء عيادات خاصة بإشراف وزارة الصحة في المواقع التي تسودها هذه الظاهرة على نطاق واسع، حيث تبين أن أغلبية المبحوثين ونسبتهم (63.96%) لديهم الرغبة في الإقلاع عن التدخين.

وكشفت دراسة العمري أن أكثر الأمراض انتشاراً لدى أفراد العينة "والبالغ عددها (555) من شرائح اجتماعية واقتصادية مختلفة "بسبب التدخين هي أمراض الجهاز التنفسي بنسبة (12.6%) من العينة يليها السعال بنسبة (6.31%) ثم الغثيان بنسبة (5.41%)، ثم التهاب الشعب الهوائية بنسبة (4.5%)، ونصحت الدراسة بوضع خطة عامة للإقلاع عن التدخين ومكافحته على مختلف المستويات، وأبانت الدراسة أن ما نسبته (79.28%) من العينة يدخنون السجائر، و(10.81%) منهم يدخنون المعسل، يليها الشيشة بنسبة (8.1%)، وأن أكبر نسبة من العينة يدخنون (20) مرة يومياً بنسبة (27.03%) يليهم من يدخنون عشرة مرات بنسبة (16.23%) ثم مرتين بنسبة (10.81%)،





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14761 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات