"أفتا" تنظم ندوة إعلامية حول تنمية الوعي المجتمعي بفرط الحركة وتشتت الانتباه .



تغطية - فاطمة الغامدي:


بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة نظمت مجموعة فرط الحركة وتشتت الانتباه (أفتا) ندوة إعلامية عن دور وسائل الإعلام في رفع الوعي عن المصابين بفرط الحركة ضمن أعمال المؤتمر العالمي الثاني للمجموع.

وتحدثت في بداية الندوة د. سعاد يماني رئيسة المجموعة أن الإصابة بفرط الحركة وتشتت الانتباه نفوق الإصابة بأزمات الربو في المملكة، إذ تصل اصابتة إلى حوالي 15% من الأطفال، وهو ما يمثل ضعف الاصابة به في الدول المتقدمة، وهذا بدوره يتسبب في الكثير من الخسائر المادية، حيث تقدر في تلك الدول بحوالي ( 6بلايين دولار) نتاج ما يتعرض له الأهالي من مشاكل صحية ونفسية بين معانتهم مع ابنهم المصاب، بالإضافة إلى الحوادث المرورية الناتجة عن الاندفاعية الملازمة لسلوكيات الأطفال المصابين.

وأكدت الدكتورة يماني على أنه بالإمكان خفض الادمان إلى ما نسبته 15% من النسب الحالية، لو أن المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه وجدوا العناية اللازمة، وهذا التوقع يرجع إلى آن الدراسات خلصت إلى أن 85% من المدمنين والمصابين باضطراب فرط الحركة.

من جانب آخر تحدث الكاتب والإعلامي د. بخيب الزامل، وقال إن احترام الذات مع نظام المكافآت قد يخرج الأسرة من المعاناة الناتجة من إصابة طفلهم باضطراب الحركة إلى انتشاله من معاناته إلى إبداع حقيقي يظهر بانجازاته الدراسية أو مواهبة الإبداعية وهي ما لمسته من واقع قصص واقعية لحال أسرة اصيبت أحد أبنائهم بفرط الحركة وتشتت الانتباه.

وأضاف أنه يجب على الإعلام مساندة هذه الفئة من الأطفال بالتوعية والإرشاد عن فرط الحركة وتشتت الانباه بعدد متنوع من المواد الصحفية أهمها مواد الرأي بالإضافة إلى المدونات فهي ثقافة للجميع.

أما د. بدر كريم عضو مجلس الشورى سابقاً فقد تحدث عن دور الإعلام وواقعه في رفع مستوى الوعي، مشدداً على دوره في رفع الوعي المجتمعي، وطرح حلول من مختصين مع نقل صور من الواقع لبعض أطفال فرط الحركة لتنمية الأحساس بهذه الفئة، والتواصل مع الأسر والجهات الحكومية والأهلية والتأهيلية، لمناقشة جميع الانجازات ومعالجة أوجه القصور التي يعاني منها اطفال فرط الحركة وتشتت الانتباه.

وقدم د. كريم جملة من المقترحات أهمها إنشاء هيئة إعلامية تعنى بإعلام فرط الحركة وتشتت الانتباه، والتنسيق مع وسائل الإعلام بتحقيق هدف المجموعة ورسالتها الإنسانية، كذلك دعم الأبحاث والدراسات العلمية في هذا المجال.

عقب ذلك فتح المجال أمام الحضور للاستماع إلى مداخلاتهم وتساؤلاتهم




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14736 .





    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات