بحث جدوى استحداث خط "نجدة الطفل" ببرنامج الأمان الأسري الوطني .



الرياض - محمد الحيدر:


اختتم فريق من "الشبكة الدولية لمساندة خطوط نجدة الطفل" زيارة عمل للمملكة قام بها بدعوة من برنامج (الأمان الأسري الوطني) وذلك بهدف دراسة آلية إنشاء خط مساندة للطفل في المملكة من شأنه تقديم المشورة للأطفال واليافعين والمساهمة في المحافظة على حقوقهم عبر الحد من تعرضهم للإيذاء أو الإهمال.

وقد التقى فريق الشبكة والتي تتخذ من هولندا مقراً لها - على هامش الزيارة مع الدكتور عبد الله الربيعة المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية للحرس الوطني واطلع على الأنشطة التي تقدمها الشبكة منذ تأسيسها في العام 2003م والهادفة لدعم إنشاء خطوط مساندة ونجدة الطفل في أكثر من 100دولة حول العالم وتقديم الدعم والمشورة لها، إضافة إلى مراقبة جودة الخدمات التي تقدمها والتحقق من مطابقتها للمعايير العالمية. ومن جانبه رحب الربيعة بمبادرة (برنامج الأمان الأسري الوطني) في هذا الإطار مؤكداً على أهمية هذا المشروع وما يمكن أن يقدمه في مجال حماية الطفولة في المملكة ومشدداً في الوقت نفسه على ضرورة التكاتف بين كافة الشركاء من أجل نجاح المشروع.

وكان برنامج الأمان الأسري الوطني قد دعا كافة الشركاء إلى اجتماع تشاوري مع فريق الشبكة بهدف مناقشة جدوى إنشاء خط مساندة للطفل في المملكة وآلية العمل على تحقيق هذا الهدف وتجاوز العقبات المحتملة.

وقد شارك في هذا الاجتماع التشاوري ممثلون لعدة قطاعات حكومية وأهلية.

وقام الفريق بعدد من الزيارات وعقد لقاءات ثنائية مع عدد من المؤسسات الحكومية والجمعيات الأهلية بهدف استكمال دراسة المشروع.

وأوضح مدير القسم الطبي ببرنامج الأمان الأسري الوطني الدكتور ماجد العيسى أن إنشاء خط مساندة للطفل يجب أن يستند على منهجية علمية مدروسة، وعلى الرغم من أنها تستغرق جهداً ووقتاً كبيراً إلا أنها تؤدي إلى الخروج بأفضل النتائج.

وقال: "ومن أجل تحقيق هذا الهدف ينبغي علينا في المرحلة الحالية دراسة الاحتياجات من خلال استطلاع آراء كل من الأطفال والآباء والمهنيين على حد سواء، وتقييم الموارد وخدمات البنية التحتية المتوافرة مع الأخذ بالاعتبار التوزيع الجغرافي في المملكة وتباين الكثافة السكانية وفعالية الخدمات المتوافرة بها. كما يجب العمل على تأهيل العاملين في خط مساندة الطفل على تلقي الاتصالات سواء الهاتفية أو عبر الانترنت وذلك لتقديم الخدمة للأطفال واليافعين بصورة متميزة. وتتراوح المدة الزمنية التي يستغرقها عادة إطلاق خط مساندة للطفل ذا كفاءة عالية بين العام والنصف إلى العامين في الكثير من دول العالم".




المصدر :صحيفة الرياض ، العدد 14732 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات