الأميرة سارة بنت سلطان: لا بد من تضافر جهود كافة المؤسسات للتصدي لسرطان الثدي .




تغطية - شريفة الأسمري:


أقامت جمعية (زهرة) لسرطان الثدي معرضها الفني الأول بعنوان "رموز من أمل" مساء السبت في القاعة المقابلة لقاعة العروض المؤقتة في المتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي في مدينة الرياض برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت سلطان بن عبدالعزيز آل سعود نيابة عن صاحبة السمو الأميرة نوف بنت سلطان بن عبد العزيز آل سعود .حيث تمت دعوة صاحبات السمو الأميرات وسيدات المجتمع وأعضاء الجمعية وجميع الفنانات المشاركات.

وقالت سموها في حديثها - ل"الرياض": انني فخورة بحق لعطاء الفتاة السعودية من خلال هذا المعرض الذي جسد الوعي الذي وصلت له المرأة السعودية، وأشكر جمعية زهرة على هذا الإبداع سواء التقني أو التنظيمي أو التوعوي أو التثقيفي بلغة سهلة وبسيطة متاحة لجميع الفئات والأعمار، وعلى رأس هذا الهرم سمو الأميرة هيفاء الفيصل، وأتمنى من العاملين في مجال التربية والتعليم مد جسور التعاون بينهم وبين هذه الجمعيات لتضافر الجهود في توعية الفتاة بخطورة هذا المرض القاتل، وكذلك سيدات ورجال الأعمال لدعم ومساندة أعمال هذه الجمعيات . كما قدمت صاحبة السمو الأميرة هيفاء الفيصل شكرها للحضور الكريم والرعاة والداعمين للحفل مثل مؤسسة المملكة وبنك الرياض وشركة المراعي وموبايلي التي ترعى الحملة للسنة الثانية على التوالي، كما شكرت كذلك الناجيات بمشيئة الله من هذا المرض الخبيث اللاتي حضرن للاحتفال .

في حين ألتقت "الرياض" ببعض الناجيات حيث قالت (أم فهد) ربة منزل: بعد إصابتي بالمرض وصلت لحالة لا تصدق من الاكتئاب والضغط النفسي وقد ساهمت الجمعية في رفع هذا الضعط عني بكافة الجهود حتى تماثلت للشفاء وأشكر الله عز وجل ثم كل أعضاء الجمعية ممثلة بصاحبة السمو الأميرة هيفاء الفيصل وكذلك الأستاذة هنادي العوذة والدكتورة سعاد بنت عامر التي وقفت بكل صبر ومواساة ورعاية بجواري حتى تماثلت للشفاء .

أما (أم تركي) فقالت: لقد أخبرتني الطبيبة المباشرة لمرضي الدكتورة نوف الضويان عن الجمعية حيث وقفوا معي وساندوني حتى اجتزت تلك الأزمة شفاني الله وأشكر الله عز وجل على نعمه وكرمه ثم صاحبة السمو الأميرة هيفاء الفيصل والدكتورة سعاد بنت عامر والدكتورة نوف الضويان والأستاذة هنادي العوذة وكافة أعضاء الجمعية . تجدر الإشارة الى أن المعرض ضم مايقارب (50) لوحة و 10منحوتات شملت ثلاثة مجالات فنية، الأول يشارك فيه نخبة من فناني وفنانات الممكلة التشكيليين المتميزين بعمل ثنائي أو ثلاثي الأبعاد، أما الثاني فهو نتاج مسابقة في التصوير الضوئي التعبيري والفنون الرقمية لأفضل الأعمال الإبداعية بالتعاون مع مجموعة أصدقاء الضوء، بينما يشمل الثالث نتاج ورشة إثرائية (أعمال تشكيلية ومنحوتات) لعدد من الموهوبات الشابات بالتعاون مع كلية الاقتصاد التابعة لجامعة البنات. وعلما أن المعرض يستمر لمدة عشرة أيام في الفترة من 14إلى 23أكتوبر 2008م.




المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14728 .





    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات