دراسة : اللعب وسيلة لعلاج العقد النفسية .


اليوم ـ الدمام


الرسم ليس فقط وسيلة لإبراز مواهب أطفالنا‏,‏ ولكنه أيضا طريقة لإخراج ما بداخلهم من عقد نفسية أو ميول عدوانية‏!‏

هذا ما أكدته د‏.‏ سامية عبدالرحمن أستاذ ورئيس قسم الطب النفسي بجامعة القاهرة‏,‏ مشيرة إلى أن الطبيب يمكنه فهم نفسية الطفل عن طريق أسلوبه في اللعب أو الرسم‏,‏ فعندما تضرب طفلة عروستها أو تحطمها فمعنى ذلك أنها تنتقم من العروسة لأن أمها تمارس نفس الأسلوب معها‏,‏ وقيام الطفلة بتقليد والدتها فهذا يعني الإفراج عن الشحنة الداخلية الغاضبة التي تتسم بالروح العدائية فيساعد ذلك على تقليل نسبة الغضب الموجود بداخلها وبذلك يكون اللعب وسيلة لعلاج الطفلة من العقد النفسية‏.

‏أما الرسم فهو من الهوايات الجميلة التي تكشف الكثير عن نفسية الصغير لأنه وسيلة في التعبير عن آرائه وأفكاره‏,‏ فعندما يرسم الطفل فإنه يعالج نفسه ويخرج شحنة مختزنة في عقله الصغير يترجمها الى خطوط وألوان ويتمكن الاطباء عن طريق الرسم من فهم نفسية الطفل وعلى أساسه يتم العلاج‏.

وتضيف د‏.‏ سامية عبدالرحمن ان التحليل النفسي للرسم ليس عملية سهلة بل له قواميس لان كل خط يعبر عن شيء ويوحي به والمتخصص يترجمه الى حالة‏.‏ وليس شرطا أن النواحي العدوانية فقط هي التي تظهر من خلال رسومات الطفل ولكن ممكن التعرف أيضا على أسلوب تفكيره وميوله‏,‏ وأمنياته وطموحاته وما الذي يأمل في أن يكون عليه في المستقبل‏.‏ كما أن الرسومات تعكس طباع الطفل سواء كان هادي الطباع أو عصبي المزاج‏,‏ ويساعد الرسم أيضا على الافراج عن شحنة التوتر أو الغضب التي قد يعاني منها الطفل‏.





المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 12904 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات