70% من حالات الطلاق في السعودية سببها فتيات الفضائيات والفيديو كليب .



الرياض - عبدالله الشهري تصوير - فيصل الفيفي



حمَّل الشيخ دباس الدباس الآباء والأمهات الجزء الأكبر من المسؤولية لانحراف الأبناء والفتيات، مؤكداً أن الحرمان العاطفي والتمييز بين الأبناء وأيضاً تشدد أولياء أمور الفتيات في شروط الزواج يفسر كثيراً من حالات هروب الفتيات وتزايد معدلات الجرائم النسائية.

واستدل الشيخ الدباس في محاضرته بمستهل فعاليات النشاط الثقافي بملتقى ربوة الرياض بكثير من الدراسات الأكاديمية الصادرة من جامعات سعودية وجهات أمنية التي تؤكد أن سوء معاملة الآباء والأمهات للفتيات، هي السبب الرئيسي لتزايد ظاهرة هروب الفتيات في السنوات القليلة الماضية، فضلاً عن الانحرافات السلوكية الناجمة عن إهمال الآباء والأمهات لأبنائهم ، ووجود حالة من الجفاء الأسري وأيضاً ضعف المتابعة لشؤون الأبناء والفتيات ومعرفة أصدقائهم وكيفية قضائهم لأوقاتهم.

وأشار الشيخ الدباس إلى أن الفتيات أكثر عرضة للضغوط النفسية من الأبناء وتعرضهم لهذا الضغط داخل نطاق الأسرة افتقادهم للدفء الأسري وحنان الأبوين، يدفع بالفتاة إلى البحث عن هذا الدفء وهذا الحنان خارج المنزل، مما يجعلها عرضة للسقوط في مزالق الانحراف والرذيلة وإقامة علاقات محرمة. وتطرق الشيخ الدباس في متن محاضرته إلى دراسة لأحد الداعيات الذي شارك فيها عدد من طالبات مدينة الرياض تأكد أن 32% من الطالبات يعشن في أسر لا تشجعهن على الالتزام الديني وأن أكثر من 75% من الآباء والأمهات لايقدمون النصح والإرشاد لأبنائهم.

واستمراراً لذلك استدل الشيخ الدباس بدراسة أجريت على النساء المحكوم عليهن بجرائم في سجون عدد من مناطق المملكة تأكد أن 60% من هؤلاء النساء تعرضن للقسوة من آبائهن وأمهاتهن وأشقائهن داخل الأسرة واجبرن على الطاعة في أمور غير مقبولة من الناحية الدينية.

وأضاف الشيخ الدباس أن التجارب والمشاهدات تشير بوضوح إلى أن سوء معاملة الوالدين للأبناء والبنات إلى القيام بأعمال انتقامية للتفريغ عن الكبت الأسري أو تعويض الحرمان العاطفي.

ولفت الشيخ الدباس الأنظار إلى مخاطر انشغال الزوج في العمل أو الاستراحة عن حقوق الزوجة والأبناء ومؤكداً أن الحرمان العاطفي بين الأزواج سبب في الخيانة الزوجية في كثير من الأحيان.

وفي السياق ذاته حذر الشيخ الدباس من التمييز بين الأبناء في المعاملة ولا سيما بين الذكور والإناث أو القسوة المبالغ بها في عقاب الأبناء والاستمرار في توجيههم عند ارتكابهم خطأً ما لما قد ينتج عن ذلك من جفاء العلاقة بين الوالدين والأبناء.

وتطرق الشيخ الدباس إلى مخاطر الفضائيات على العلاقة الأسرية ودفء العلاقة بين أفرادها مشيراً إلى أن بعض الدراسات المتخصصة في البحوث الاجتماعية تأكد أن 70% من حالات الطلاق سببها انبهار الأزواج بفتيات الفديو كليب والإعلانات والمواد الإباحية.. فضلاً عن مخاطر هذه القنوات على سلوك الشباب وإقدامهم على ارتكاب الكثير من الأعمال المحرمة.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 14624 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات