خلو الأحسـاء من حالات العنف الأسـري والرياض تتصـدر .



حمزة بوفهيد ـ الأحساء


خلت إحصائية من ذكر الأحساء على لائحة حالات العنف الأسري والتي استعرضتها المديرة التنفيذية لبرنامج الأمن الأسري الدكتورة مها بنت عبد الله المنيف في ندوة «تنظيم التعامل مع حالات العنف والإيذاء التي ترد على المنشآت الصحية» والتي نظمها مستشفى مدينة الجفر العام مؤخرا بالتعاون مع إدارة التخطيط والتدريب بالمديرية العامة للشؤون الصحية،

حيث جاء في الإحصائية تسجيل 556 حالة عنف في المملكة تصدرت الرياض القائمة بـ 230حالة، جاءت بعدها مكة المكرمة مسجلة 130 حالة، وسجلت حائل 30 حالة، ثم المنطقة الشرقية 44 حالة، جاءت خلفها عسير31 حالة، بينما المدينة المنورة 25 حالة، ثم القصيم 17 حالة، فتبوك 7 حالات ، وتساوت كل من نجران والجوف لكل منهما 6حالات.

وأضافت الدكتورة المنيف إن العنف والإيذاء تركزا على الأطفال المعاقين والخدج، والأطفال غير المرغوب فيهم لأسباب متنوعة من بينها العلاقات المضطربة بين الوالدين، وتدني مستوى التعليم، والوالدان صغيرا السن غير المهيأين، والعزلة الاجتماعية، إضافة إلى أسباب مجتمعية، وهي الفقر، والبطالة، والمسكرات والمخدرات، وكثرة الأولاد، والطلاق.

مقابل ذلك كشف مدير عام الإدارة العامة للحماية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور محمد بن عبد الله الحربي عن وجود 17 لجنة حماية اجتماعية في جميع مناطق المملكة، من بين مهامها تلقي البلاغات والشكاوى المتعلقة بمختلف أنواع الإيذاء والعنف الموجّه للأطفال والنساء والفئات المستضعفة ودراسة المسببات، ووضع الخطط العلاجية المناسبة، وتوفير المكان الآمن للحالة إذا استدعى الأمر،

حيث تم إنشاء وحدة الإرشاد الاجتماعي لتقديم كافة الاستشارات الهاتفية المجانية، من خلال الخط الهاتفي الساخن على الرقم « 1919» والذي يستقبل البلاغات على مدار الساعة ، كما أكد الحربي تشكيل فريق لعمل دراسة عن العنف الأسري، وتشكيل فريق آخر لعمل نظام للحماية الاجتماعية، وقال الحربي إنه يجري العمل حاليا على تكوين قاعدة معلومات عن هذه الظاهرة، مشيرا إلى أن من أهداف إدارة الحماية الاجتماعية حماية الأطفال دون سن الثامنة عشرة والمرأة مهما كان عمرها.



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد12807 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات