د. سكينة بنت أحمد الهاشم

د. سكينة بنت أحمد الهاشم

    المعلومات الشخصية

    - من مواليد الإحساء عام 1387هـ ، وعشت في كنف والديّ السيد أحمد بن السيد محمد بن السيد أحمد آل هاشم عليه من الله الرحمة والرضوان، ووالدتي السيدة مريم بنت السيد عبد الرحمن بن السيد أحمد آل هاشم عليها من الله الرحمة والمغفرة والرضوان،

    المؤهلات العلمية و الدورات

    أنهيت الدراسة الثانوية عام1400هـ، بتقدير ممتاز بنسبة 95%، والتحقت بجامعة الملك فيصل قسم اللغة العربية وتخرجت منها عام 1404هـ، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، وكنت الأولى على الدفعة وعلى جميع الأقسام ، وحصلت على جائزة الأمير محمد بن فهد آل سعود حفظه الله عام 1410هـ، ثم درست سنة كاملة في المدرسة الثانوية الأولى بالمبرز، ثم رشحت للإعادة في جامعة الملك فيصل عام 1411هـ، وحصلت على درجة الماجستير تخصص أدب في صفر عام 1421هـ من نفس الجامعة بتقدير ممتاز، ثم ابتعثت داخليا إلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1423هـ ، وأنهيت دراسة برنامج الدكتوراه ، تخصص أدب بتقدير ممتاز ولله الحمد والمنة، ولا أزال في تحضير الرسالة ، مع إعطائي تفرغ للدراسة.

    العمل و المسئوليات و العضويات

    المناشط و المشاركات

    المؤلفات و البحوث و الاصدارات

    المؤلفات :
    (الفاروق رضي الله عنه بين الحقيقة والخيال في رواية عمر يظهر في القدس) رسالة ماجستير.
    مجموعة من البحوث التي لم تطبع منها:
    1-الحرف العامل (لمّا) في القرآن الكريم .
    2-روميات أبي فراس الحمداني بين الذاتية والوجدانية.
    3-صورة فرنسا في تخليص الإبريز في تلخيص باريس لرفاعة الطهطاوي.
    4-الحوار في الحديث الشريف دراسة أدبية( خطة بحث دكتوراه).
    5-النفس المؤمنة. بحيث صغير يكشف عن أعماق صفات النفس المؤمنة من خلال تحليل قصيدة .
    6-تحليل قصيدة البحيرة للامرتين وهو تحليل ذاتي.
    7-مفهوم الأدب وهو عبارة عن محاضرة ألقيت قي الملتقى الثقافي في بيت الشيخ عبد الله آل مبارك .

    الجوائز و الشهادات

    إستشارات سابقة

      مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات