د. وليد طلعت السعيد أحمد

د. وليد طلعت السعيد أحمد

    المعلومات الشخصية

    المعلومات الشخصية :
    الدكتور وليد طلعت السعيد أحمد
    أخصائي الطب النفسي بمستشفي الطب النفسي بالمدينة المنورة.

    المؤهلات العلمية و الدورات

    المؤهلات العلمية والدورات :
    • بكالوريوس الطب والجراحة ( كلية الطب - جامعة طنطا- نوفمبر 1998).
    • إنهاء سنة الامتياز بمستشفيات جامعة طنطا متضمنا التدريب في قسم الأمراض النفسية والعصبية من 1/3/1999 حتى 1/3/2000.
    • ماجستير النفسية والعصبية ( كلية الطب - جامعة القاهرة / نوفمبر 2003).

    العمل و المسئوليات و العضويات

    العمل والمسئوليات والعضويات :
    • طبيب عام من 1/3/2000 إلى 4/9/2001.
    • طبيب مقيم نفسية وعصبية بمستشفي معهد ناصر للبحوث والدراسات من 4/9/2001 إلي 23/1/2002.
    • طبيب مقيم نفسية وعصبية بمستشفي الساحل التعليمي بالقاهرة من23/1/2002 إلي 9/3/2004.
    • طبيب مقيم نفسية وعصبية بمستشفي الدقي للطب النفسي (ا د. مصطفي رياض ) من 1/2002 وحتى 10/2003.
    • أخصائي الطب النفسي (مستشفى الساحل التعليمي بالقاهرة ?مستشفى الطب النفسي بالمدينة المنورة من 11-2003 وحتى الآن ).

    المناشط و المشاركات

    المناشط والمشاركات :
    الخبرات الإكلينيكية:
    • اللقاءات العلمية الدورية بكلية طب قصر العيني بقسم النفسية.
    • اللقاءات العلمية الدورية بكلية طب قصر العيني بقسم العصبية.
    • اللقاءات العلمية الدورية بمستشفي الساحل التعليمي بالقاهرة.
    • اللقاءات العلمية الدورية بمستشفي الطب النفسي بالمدينة المنورة.
    • متابعة حالات الأمراض العصبية والنفسية بمستشفي الساحل التعليمي ومستشفي معهد ناصر.
    • العيادات الخارجية للأمراض العصبية والنفسية بمستشفي الساحل التعليمي ومستشفي معهد ناصر متضمنة عيادة رسم المخ ورسم العضلات.
    • العيادات الخارجية والطوارئ بمستشفي الطب النفسي بالمدينة المنورة.
    • حضور العديد من المؤتمرات العلمية في مصر والمملكة العربية السعودية.

    المؤلفات و البحوث و الاصدارات

    المؤلفات والبحوث والإصدارات :
    • مسكنات الروح (ديوان شعر).
    • هواء يعبر الطريق (رواية).
    • مجموعة من المطويات التوعوية عن الأمراض النفسية.

    الجوائز و الشهادات

    إستشارات سابقة

      مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات