كيف أواجه الضعف والتردد ؟

كيف أواجه الضعف والتردد ؟

  • 9894
  • 2008-05-19
  • 2221
  • نهى


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارجو من حضرتكم مساعدتي في مشكلتي انافتاه في مقتبل العشرينيات من اسرة متوسطة الحال دائمة المشاكل والشجار بين افرادها وانااصغر اخوتي مشكلتي ان اشعر بعدم التقة في النفس والخوف الشديدالي حد الرهاب من كثير من الامور

    مثلا انا ادرس طب ومع ذلك لا اتصور نفسي في يوم اني اعمل عملية جراحية وحتي ان اعطي حقنة ان اكون مسؤله عن حياة مرضى وايضا في الامتحانات الشفهية او السريريه اشعر بخوف شديدوليس عندي الشجاعة لمخاطبه الدكاترة او الطلاب في مجمع من الناس وفي الحياة العمليه ليش عندي الشجاعة اوالثقة لمخاطبت اي شخص بطريقة تلقائية او الخروج لوحدي وا يعلم قيادة السيارة او ان ادرس او اتكلم امام عدة اشخاص

    عكس زملائي وبالنسبة لمستقبلي فانا في خوف دائم فأنا اخاف من فكرة الزواج وانه حياة جديدة مع شخص غريب او من مسؤليات الزواج ومن فكرة الحمل و الانجاب مع العلم اني اتمنى تكوين اسره صالحةوزوج يحبني ويشاركني واشاركه الحياة حلوها ومرهااشعر في اغلب الاحيان بالخجل في تعاملي مع الناس وبالخوف وباني ساظهر بمظهر غير جيدولا اعرف كيف اتصرف وماذا اقول

    غالبا ما اصمت امام الغرباء حتى اني ليس لي اى نوع من الاتصال مع زملائي من الشباب حتي بالكلام عكس معظم صديقاتي بل اني اتحشاهم لعدة اسباب اهمهاللبعد عن المشاكل والظنون السيئة التي تحصل غالبا وبسبب قناعاتي بانها مضيعه للوقت ووانشغال للفكر وحرمانيتها الا اني اشعر اني احيانا ابالغ في خجلي وحدري واخشى ان يسبب هدا فكرة عني اني معقدة وجافةاو في احسن الاحوال اني جاده فلا اتزوج و ان يتاخر زواجي

    كيف استطيع حل مشكلتي التي اشعر انها تزيد كلما حاولت التخلص منها مرارا وتكرارا مع العلم اني اثق في راي وقرار في اغلب الاحيان واثق باني اعرف الصواب واحاول جاهده فعله لكن لا استطيع غالبا تحقيقه فاانب نفسي واتحسر عليها كثيراالي ان اشعر اني غير محظوظه فانا اتوقع نهايه اي حدث في حياتي صغير او كبير بسيئ غالبا واحيانا لاهيئ نفسي للسئ ويحصل بالفعل

    فدراستي مثلا مشكلة تارق حياتي جدا جدا فانا منذ صغري لا احب الدراسة وتسسب لي الحزن ولكن باللرغم من هذا كنت ارس بجد واجتهد وانجح بتفوق وبمعدلات عاليه دائماالى ان وصلت ال نصف المرحله الثانويه فجاة بدات اشعر باني لاستوعب الدروس جيدا واني انسى مادرسته بسرعه واني اشعر بالكابه والحزن وقت الدراسة وجاهدت وحاولت ومرت مرحلة الثانوية بسلام ونجحت بمعدل عالي بعد جهد جهيد

    وقلت سابدا صفحة جديدة في المرحله الجامعيه الا اني اكتشفت ان حالي الى الاسواء الي درجة اني بدات ارسب ولم اعدت تلك الطالبة المجتهدة ولا اركز جيدا حتي في عباداتي مما يقلقني ويحزني وكل عام يمر على اصعب واسوء من الذي قبله الى درجة اني اشعر برهاب وابدا في حالة خوف واضطراب واحيانا كثيرة بكاء قبيل واثناء الامتحانات اشعر اني اكره الدراسه واتهرب منها واني دائما اقل من زملائي في الدراسه

    واني كلما حاولت ان اتخلص من هدا الموضوع بجد واعطي نفسي بصيص من الامل افشل وبالتالي اكتاب اكثر حتي تعبت واخاف ان اصل الي نقطة لا تحمد عقباها فانا اتمنى ان احيى حياة سوية بالاجتهاد والامل والنجاح

    وان اركز اكثر في حياتي وخصوصا في عباداتي ودراستي ارجوا من حضرتكم مساعدتي في ذلك واسفة على الاطاله ولكم جزيل الشكر والامتنان

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-06-09

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت العزيزة نهى .. السلام عليكم :

    لا أخفيك سرا إن قلت لك إنني متعاطف جدا مع ما تعانينه وأرى أن هذا قد يكون نتيجة طبيعية لما يحدث في داخل أسرتك من مشكلات أسرية ألقت بضلالها عليكم أنتم الأبناء وهذه من أهم النتائج السلبية لما تعانيه بعض الأسر ومع الأسف من تفكك أسري نتيجة الخلافات والشجار الدائم بين أعمدتها المتمثلة بالأب والأم دون الانتباه إلى أن آثار هذه المشكلات والشجار ستكون عند الأبناء

    لذا فخوفك حتى من الزواج والإنجاب قد يكون بسبب ما تحملينه في داخلك من مشاعر سلبية نحو هذه الفكرة وهي سنة من سنن الحياة أن تكون البنت أما وأن يكون الفتى أبا في المستقبل ... كما أن ما تعانينه من ضغوط أسرية كبيرة وعدم إعطائكم الفرصة لتحقيق ذاتكم إلا الاعتماد على النفس في تدبير الأمور جعل من شخصيتك شخصية وعفوا لهذا أختي لكننا الآن في مجال علمي أقول إنه جعل من شخصيتك ضعيفة مهزوزة تعاني من فقدان الثقة بها وتخوفك من القيام بأبسط الأشياء وحتى عدم تصورك بإمكانية ممارسة المهنة التي أنت الآن تدرسينها ما هو إلا نتيجة لهذا الضعف في الثقة بالنفس .

    ولكن وهنا أؤكد هل هذا يعني انه نهاية المطاف ولا يوجد لك حل أو مساعدة .. أقول والحمد لله أنك تمتلكين الآن عقلا فيه جانب ايجابي يمكن النفاذ من خلاله لبدء استعادة ثقتنا بأنفسنا ومعرفة حقيقة وضعك.

    أنت الآن لست بتلك الفتاة الطائشة التي لاتعي شيئاً بل أرى فيك فتاة على مستوى جيد جدا من القدرة على التفكير ومعرفة الأسباب ولكن هذا لا يكفي بل علينا البدء بحالة جديدة مع بعض إن شاء الله ألا وهي استعادة الثقة بالنفس فأنت الآن على أبواب أن تكوني طبيبة ومن أهم مميزات الطبيب الناجح أن يكون على ثقة كبيرة بنفسه وبعلمه وقدرته وإمكانياته لا تجعلي ما يحدث في أسرتك من مشكلات وضغوط هي الطريق الوحيد بل فكري بأن هناك إنسانا واعيا ومدركا لهذا وعليه أن يواجه هذا كله نعم قد تقولين إنه صعب علي القيام بذلك لكنني أقول لك لا يوجد شيء سهل أبدا في الحياة وكل الصعب بمجرد أن نخطي الخطوة الأولى منه سيكون يسيرا علينا وبعد الاتكال على الله وأنفسنا .

    حاولي التقرب من زميلاتك وحاولي أخذ مبادرة الكلام معهم في مواضيع ترغبين في مناقشتها وابدئي بهذا خطوة خطوة كرري مع نفسك دائماً بأنك قادرة على القيام بهذا ولا تضعي أي فكرة أخرى في رأسك غير هذه الفكرة .. ردديها باستمرار أنا قادرة على القيام بكل ما أريد وأنا أمتلك كل شيء وأنا قوية كفاية لتحقيق ما أريد ز

    رددي ذلك في داخلك باستمرار وعندما تنتابك أفكار الضعف والتردد واجهيها بهذه الأفكار وقولي لها لا أنا أقوى منك إنك مجرد أفكار سابقة وأنا الآن إنسانة جديدة بدأت من الآن ولن أعود إلى الماضي .

    أما بخصوص مشاكل أسرتك التي قد لا تقدرين على حلها فاعلمي أنك أنت الأقوى ارمي تلك المشاكل خلف ظهرك وحاولي مساعدة إخوانك أو أخواتك على تجاوزها وكوني أنت قدوة لهم ولا تجعليهم يعانون مما عانيتيه أنت سابقا وأقول لك سابقاً لأننا أفقنا على أن نبدأ الآن ومن جديد ونرمي الماضي خلفنا رددي تلك الكلمات وانظري إلى ما وصلت إليه فأنت إن لم تكوني قوية وذكية ومدركة لما وصلت لهذه المرحلة لذا عليك الاستمرار بها وأرى أنك فعلا وأنا متأكد من ذلك بأنك قادرة على تخطي الصعاب والوقوف على قدميك بقوة وأنت لها بإذن الله وأنا معك إن شاء الله .
    أمنياتي أن أسمع منك في القريب العاجل وتذكري أنك لست وحدك فنحن معك بإذن الله نشد من أزرك ونقوي عزيمتك .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-06-09

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت العزيزة نهى .. السلام عليكم :

    لا أخفيك سرا إن قلت لك إنني متعاطف جدا مع ما تعانينه وأرى أن هذا قد يكون نتيجة طبيعية لما يحدث في داخل أسرتك من مشكلات أسرية ألقت بضلالها عليكم أنتم الأبناء وهذه من أهم النتائج السلبية لما تعانيه بعض الأسر ومع الأسف من تفكك أسري نتيجة الخلافات والشجار الدائم بين أعمدتها المتمثلة بالأب والأم دون الانتباه إلى أن آثار هذه المشكلات والشجار ستكون عند الأبناء

    لذا فخوفك حتى من الزواج والإنجاب قد يكون بسبب ما تحملينه في داخلك من مشاعر سلبية نحو هذه الفكرة وهي سنة من سنن الحياة أن تكون البنت أما وأن يكون الفتى أبا في المستقبل ... كما أن ما تعانينه من ضغوط أسرية كبيرة وعدم إعطائكم الفرصة لتحقيق ذاتكم إلا الاعتماد على النفس في تدبير الأمور جعل من شخصيتك شخصية وعفوا لهذا أختي لكننا الآن في مجال علمي أقول إنه جعل من شخصيتك ضعيفة مهزوزة تعاني من فقدان الثقة بها وتخوفك من القيام بأبسط الأشياء وحتى عدم تصورك بإمكانية ممارسة المهنة التي أنت الآن تدرسينها ما هو إلا نتيجة لهذا الضعف في الثقة بالنفس .

    ولكن وهنا أؤكد هل هذا يعني انه نهاية المطاف ولا يوجد لك حل أو مساعدة .. أقول والحمد لله أنك تمتلكين الآن عقلا فيه جانب ايجابي يمكن النفاذ من خلاله لبدء استعادة ثقتنا بأنفسنا ومعرفة حقيقة وضعك.

    أنت الآن لست بتلك الفتاة الطائشة التي لاتعي شيئاً بل أرى فيك فتاة على مستوى جيد جدا من القدرة على التفكير ومعرفة الأسباب ولكن هذا لا يكفي بل علينا البدء بحالة جديدة مع بعض إن شاء الله ألا وهي استعادة الثقة بالنفس فأنت الآن على أبواب أن تكوني طبيبة ومن أهم مميزات الطبيب الناجح أن يكون على ثقة كبيرة بنفسه وبعلمه وقدرته وإمكانياته لا تجعلي ما يحدث في أسرتك من مشكلات وضغوط هي الطريق الوحيد بل فكري بأن هناك إنسانا واعيا ومدركا لهذا وعليه أن يواجه هذا كله نعم قد تقولين إنه صعب علي القيام بذلك لكنني أقول لك لا يوجد شيء سهل أبدا في الحياة وكل الصعب بمجرد أن نخطي الخطوة الأولى منه سيكون يسيرا علينا وبعد الاتكال على الله وأنفسنا .

    حاولي التقرب من زميلاتك وحاولي أخذ مبادرة الكلام معهم في مواضيع ترغبين في مناقشتها وابدئي بهذا خطوة خطوة كرري مع نفسك دائماً بأنك قادرة على القيام بهذا ولا تضعي أي فكرة أخرى في رأسك غير هذه الفكرة .. ردديها باستمرار أنا قادرة على القيام بكل ما أريد وأنا أمتلك كل شيء وأنا قوية كفاية لتحقيق ما أريد ز

    رددي ذلك في داخلك باستمرار وعندما تنتابك أفكار الضعف والتردد واجهيها بهذه الأفكار وقولي لها لا أنا أقوى منك إنك مجرد أفكار سابقة وأنا الآن إنسانة جديدة بدأت من الآن ولن أعود إلى الماضي .

    أما بخصوص مشاكل أسرتك التي قد لا تقدرين على حلها فاعلمي أنك أنت الأقوى ارمي تلك المشاكل خلف ظهرك وحاولي مساعدة إخوانك أو أخواتك على تجاوزها وكوني أنت قدوة لهم ولا تجعليهم يعانون مما عانيتيه أنت سابقا وأقول لك سابقاً لأننا أفقنا على أن نبدأ الآن ومن جديد ونرمي الماضي خلفنا رددي تلك الكلمات وانظري إلى ما وصلت إليه فأنت إن لم تكوني قوية وذكية ومدركة لما وصلت لهذه المرحلة لذا عليك الاستمرار بها وأرى أنك فعلا وأنا متأكد من ذلك بأنك قادرة على تخطي الصعاب والوقوف على قدميك بقوة وأنت لها بإذن الله وأنا معك إن شاء الله .
    أمنياتي أن أسمع منك في القريب العاجل وتذكري أنك لست وحدك فنحن معك بإذن الله نشد من أزرك ونقوي عزيمتك .

    • مقال المشرف

    في نفس «حسن» كلمة !

    هكذا يحلم (حسن)، أن يكون له مشروع ناجح وهو في سنٍّ مبكرة، راح يقرأ سير عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في طلب الرزق، باءت بالفشل، حين صمدوا في وجهها، وكلما سقطوا نهضوا، حتى سطروا رو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات