مل من عظيم اشتياقي !

مل من عظيم اشتياقي !

  • 9389
  • 2008-04-08
  • 2337
  • امل


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا شابه في 22 من عمري مخطوبة إلى شخص أحبه حب شديد وتعلقت به تعلق فظيع يقول بأنه يحبني ولكن مشكلتي من فرعين : المشكلة الاولى بأني شديدة التعلق به يعني اقوم بالاتصال به كثيرا لدرجة انه أصابه الملل من هذه الاتصالات واشعرني باني اقوم بمطاردته وجرحني بقوله لي بانه يحتاج لبعض الوقت مع نفسه والآن مر يومان ولم يخاطبني او يحدثني واشعر بالاهمال التام منه

    المشكلة الاخرى ترتبت من المشكلة الاولى على الرغم من انه يقول لي انا احبك اشعر بانه لا يحبني ابدا واشعر باني شئ هامشي او ثانوي في حياته ولأنه حدثني عن تجاربه السابقة والفتيات التي كانوا في حياته قديما اشعر بالشك من اقل شئ واشعر بانه على علاقة معهن وانه ندم من حبه لي

    انا في نار انا من يومان لم اقم بالتواصل معه لطلبه ذلك ولاني مشتاقة له واشعر بالقهر لانه لا يشتاق لي مثل اشتياقي له

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-04-14

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي الكريمة:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    مشكلتك يا صديقتي هي ذات شقين:

    الشق الأول : يتعلق بشخصيتك ، وهي كثرة إلحاحك على خطيبك بالاتصالات الهاتفية، مما بدأ يسبب الإزعاج لخطيبك وقد عبّر لك عن هذا الانزعاج كما قلت ، وأنا هنا أنبهك إلى خطورة ما تفعلينه ، فالرجل قد يكون مشغولا في عمله طوال اليوم، وأنت باتصالك به تسببين له الإحراج والضيق، لذلك أنصحك بما يلي :

    1-خففي من اتصالاتك بخطيبك على قدر الإمكان ، وهناك مثل بالفرنسي يقول: " إن هربت منها تتبعك، وإن تبعتها تهرب منك" ... و هناك مثل شعبي شبيه له عندنا يقول " لا تكثر على الملوك بيكرهوك" ... و هذان المثلان اللذان ينطبقان على البنت والشاب، يؤكدان على ضرورة ضبط الإنسان لمشاعره ولا يبالغ في إظهارها ، وذلك حتى لا يتحول الحب الجارف إلى كره شديد.

    2-اتفقي معه على موعد محدد وثابت تتصلين به ، و تتحدثون فيه مطولا. والأفضل أن يكون ذلك في أيام عطلته أو خارج أوقات عمله, وتأكدي بأنه وإن لم يعبر لك عن مشاعره بشكل دائم، فليس معناه بأنه لا يحبك، ذلك أن الرجل يختلف عن المرأة في هذه النقطة، وهو نادرا ما يجيد إطلاق كلمات الحب والغزل التي تتقنها المرأة بسهولة, وهو يعبر عن حبه غالبا بالأفعال لا بالأقوال.
    3- حاولي كلما راودتك فكرة الاتصال بخطيبك، أن تشغلي نفسك بشيء آخر كالمطالعة, والرياضة,وزيارة الأهل, والمساعدة في تدبير المنزل, ومشاهدة التلفاز والتسوقً ..... ولا تنسي ذكر الله فهو يساعدك على الشعور بالاطمئنان والسكينة، وأخيراً جربي من فترة إلى أخرى أن تتركيه حتى يبادر هو إلى الاتصال بك .

    أما بالنسبة للشق الثاني : وهو المتعلق بخطيبك الذي تقولين بأنك لا تثقين به بسبب ماضيه الحافل، فأنا هنا أخالفك الرأي لأن مجرد إخباره لك بعلاقاته السابقة معناه بأنه قرر أن يفتح صفحة جديدة معك، وإلا لما كان أخبرك بمغامراته، وهذه النقطة يجب أن تنظري إليها بإيجابية وأن تعززي من ثقتك به ، وأن تظهري هذه الثقة بعدم الإزعاج المستمر له، حتى لا يندم على ثقته بك وإخبارك بماضيه .

    أختي الكريمة : إن مشكلة الشك عندك هي في غاية الخطورة ، وإذا لم تنجحي في السيطرة عليها، فإنها قد تنذر بإنهاء خطبتك، وفي حال استمرار تلك الخطبة وتم الزواج بينكما إن شاء الله، فإن هذا الشك سينغص عليك حياتك الزوجية ويحولها إلى جحيم. وفقك الله .

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات