محبة زوجي والتفكير بالآخر !

محبة زوجي والتفكير بالآخر !

  • 9190
  • 2008-03-24
  • 3133
  • suzzan


  • السلام عليكم
    انا فتاة عمري 20سنة ..متزوجة ولكني لم افعل حفل الزفاف بعد يعني لم اذهب بعد الى بيتي...
    تقدم لخطبتي شاب العام الماضي وكان جاري قبل 5 سنوات تحدثت معي امه وقلت ان ابنها يحبني وانه صرح انه لن يتزوج غيري

    احببت الفكرة وتعلقت به لكن اهلي رفضوا لانه لا يشتغل بعد يعني مستقبل غير مضمون بعد...ذات يوم كتب لي وصرح لي عن حبه ورغبته بالزواج مني بصراحة بقيت على اتصال معه الى ان احببته وكان في البداية بعلم امي ولكنها امرتني بقطع علاقتي به وندع ذالك للقدر ان كنت من نصيبه فلن اتزوج غيره...

    ولكني لم افعل رغم اني وعدت امي لم اكن قادرة فلقد كان هو اول واحد تقدم لخطبتي وهو يحبني ولقد صرح لي انه كانت له علاقات جنسية فيما قبل وانه والحمد لله تاب فلم اتقبل الموضوع بسهولة كوني اني من الناس الذين يصعب عليهم نسيان ي شئ....مرت الايام ونحن على اتصال الى ان احببتة وصرحت بحبي له واني لن اتزوج غيره...

    وبعد اشهر تقدم شاب فعارضت وفي ذالك الوقت تقدم لخطبتي العديد فكنت ارفض وافعل المستحيل كي ى يتم الزواج واقول لن اتزوج غير ذالك الشاب ....وفي يوم تقدمت لخطبتي امراة لابنها الساكن باوروبا من عائلة امي وعائلة محترمة وكريمة وكان ابنها يعرفني وانا ى اعرفه كذالك ..طلبت من عائلتي ان يسمحوا لنا بالتحدث مع بعض وذالك من اجل التعرف وبعدها الزواج اذا تم الاعجاب

    اخبرت ذالك الشاب بما يحصل فغضب وبعث عائلته لتجديد طلبهم(طلب يدي) طلبت مني عائلتي التحدث معه وفعلا فعلت ووجدت انه شاب مهذب جدا وذواخلاق عالية ..سالت عنه عائلتي ايضا ولم تسمع الا الخير ...بقيت على اتصال به لمدة 3اشهر( ولكني كنت افكر في الاخر كثيرا وفي وعدي له )

    اعجبت بتفكيره كثيرا وهو ايضا..قرر المجئ الى المغرب والتعرف علي وجها لوجه وتم ذالك واعجب بي شكلا وتفكيرا لكني اعجبت بتفكيره واخلاقه وادبه فقط اما شكله فلا فقد كان متين جدا وطويل جدا وانا لا احب ذالك...وكان الكل يطلب مني الموافقة وفب لحضة وافقت فتم عقد الزواج بسرعة كبيرة ...

    بكيت كثيرا بعدها فانا احب الاخر .المهم مرت الايام وعلم ذالك الشاب بما حصل غضب وبكى وقاطعتنا عائلته ....المشكل الان اني حين اتحدث الى زوجي احس اني احبه كثيرا واني نسيت الاخر وحين يغيب احس اني لا احبه واني اخدع نفسي واحب الاخر احس بهاذا ايضا حين اتذكر شكله....وايضا احس بهذا حين ينحدث احدهم عن ذاك الشاب فاحن واكره زوجي والله لست ادري كلما احسست بهذا اعود

    واستغفر ربي واقول القدر.والله الاخر ياي الى بالي واحس اني خدعته ولم اوف بوعدي له....ذات يوم رايته فاحسست بذلك ايضا لست ادري ربما كان اجمل من زوجي ربمابسسبب وعدي له و ربما احبه ...لست ادري فانا في مشكلة ...صادفته ذات يوم على انترنت في ايميلي سالني ان كنت احب زوجي فقلت نعم ويسالني لما خادعتة وانه مازال يحبني ماذا سافعل هل احذفه من ايميلي لكن احس برغبة في التحدث معه .....

    احس اني اخون زوجي كوني اتحدث احيانا مع ذاك الشاب رغم انه كلام عادي ....زوجي يحبني كثيرا ويثق بي ثقة عمياء والله وانا ايضا احس لني احبه حين اتحدث معه وافرح كثيرا حين يكتب او يتصل بي ولكن لست ادري ماذا يحصل فيما بعد...

    احس بعدم حبي له حين تكون لس مشكلة مع عائلتي رغم ان ليس له علاقة بالمشكل........ما الصواب وما الخطا حائرة..احب زوجي ام لا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-03-27

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي الكريمة:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    تسألينني إذا كنت ستحبين زوجك أم لا؟ وأنا هنا أجيبك عن سؤالك مستعيرة كلامك الذي ذكرته أكثر من مرة في رسالتك ، مثل قولك: "حين أتحدث إلى زوجي أحس أني أحبه كثيرا وأني نسيت الآخر " وقولك: " زوجي يحبني كثيرا ويثق بي ثقة عمياء والله وأنا أيضا أحس أني أحبه حين أتحدث معه وأفرح كثيرا حين يكتب أو يتصل بي ولكن لست أدري ماذا يحصل فيما بعد" .

    بناء على ما سبق فدعينا نسلم إذاً بحبك لهذا الزوج، وهذا بحد ذاته جانب إيجابي في مشكلتك، ويمكن أن تستغليه من أجل الإقدام على الزواج من دون خوف ووجل.

    أما بالنسبة للعلاقة القديمة التي كانت تربطك بالرجل الأول، والتي كانت حبك الأول كما قلت، فمن الطبيعي أن يترك الأمر أثره عليك، ولكن لا ينبغي أن يستمر هذا الأمر لأنه مخالف للشرع، فحتى ولو كان هذا الرجل نيته سليمة، فإنه لا يجوز أن تتحدثي معه لأن الوضع اختلف عما مضى وأنت الآن امرأة متزوجة، والإسلام يحرم خطبة الرجل على خطبة أخيه .

    لذلك أنصحك بما يلي:
    1-اقطعي كل صلة لك بالشخص الذي كنت تعرفينه ، وأزيلي اسمه وعنوان بريده عن الانترنت . ولا تبحثي لنفسك عن المبررات مثل قولك أنك تتحدثين معه بشكل عادي، فهذا الحديث العادي لا بد أن يتحول مع الوقت إلى حديث من نوع آخر، خاصة مع وجود المشاعر السابقة بينكما ... وتأكدي بأن مجرد الكلام مع هذا الرجل هو نوع من أنواع الخيانة لزوجك الذي منحك اسمه وثقته، فلا تزعزعي هذه الثقة، لأنك إن خسرتها أصبح من الصعب عليك استرجاعها مهما حاولت، وستتحول حياتك معه إلى جحيم دائم في المستقبل .

    2-حاولي أن تسرعي في الزواج، فإذا لم يكن هناك من موانع مقبولة ، فلا داعي للتأخير، لأن الزواج سيقرب المسافة بينكما. أما إذا كان هذا الزواج غير ممكن في الوقت الحاضر، فحاولي على الأقل أن تبقي على اتصال دائم بزوجك، ولو عبر الهاتف والانترنت، وذلك إلى يتم الزواج على الخير إن شاء الله تعالى.

    أخيرا، أختي الحبيبة،اكبحي مشاعرك القديمة، وقاوميها حتى لا تسيء إلى علاقتك الزوجية مستقبلا.... أما نفورك من زوجك في بعض الأحيان بسبب شكله، فهذا الأمر سيزول مع الوقت إن شاء الله ، وستتغلبين على هذا الأمر بعد الزواج بدوام العشرة وحسن المعاملة.

    وأذكرك هنا بأن الله عز وجل لا يقيّم الإنسان على أساس الشكل بل على أساس التقوى. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم) فهذا هو الأساس في الحكم على الأشخاص... وفقك الله .

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات