السير في أعماق روح مبعثرة !

السير في أعماق روح مبعثرة !

  • 8860
  • 2008-02-27
  • 2341
  • زينب


  • خلقت لنفسى عالمامن الوهم والخيال احيافى داخله انوء بنفسى قيه عن كل اوقائع التى لاتعجبنى فى عالم الحقيقه انا فتاة من بيئه ريفيه ينجب الناس فيه اولاد بحكم العادة اوحتى بالصدفه وبعضهم دون ان يدرى ,احاطتهم بالحنان والعطف امور رهن بايقاع الزمن الذى تحكمه ضروف الحياة،

    اب يبتعد لايام وشهور جريا وراء لقمة العيش وام بالكاد تستطيع ان ترفع رأسها لتحصى كم طفلا انجبت ،اخوة يعج بهم المكان وفارق السن بينهم بالكاد يجعلك تميز ايهم يكبر الاخر,وفى ظل ظروف كهذه فان امكانية حدوث طفره امر ذو نسبة مرتفعه نظرا لبعد المسافة العمريه بين الاباء والابناء

    ناهيك عن بعد المسافة الفكريه والعاطفيه والنفسيه,وفى اسرتى كنت انا هى تلك الطفره ,تحرش جنسى من قبل الاخوة الذكور وابناء وبنات الخال والخاله تليها مبادلة الاساءة بمثلها مع اخواتى وصولا الى داء عضال اسمه العادة السريه ,صورة مشوهة لفمهوم الجنس والمعاشرة الجنسيه افلام وصور اباحية تتنافل بين الاباء والابناء تخبط بين هذا وذاك دون ان اعى ماذا يعتريتى اهو مس من الجن ام لعب اطفال لايتعدى العيب ؟

    وبين هذا وذاك تختفى الحدود الطبيعية بين الاخوة مع بعضهم وحتى بين الاخوة وابائهم ويتفشى داء اشباع الرغبة بين الاخوة مع بعضهم بعضا وتنتهك اسمى المعانى فى غفلة من الجميع ,والكل يحيا حياته على النحو الذى تهيئه له الظروف والصدف ,فاين المفر الى اين المسير ؟الى اعماق روح مبعثرة على امل لملمة شتاتها, نعم ذاك كان الحل السخرى لشفاء نفسى من جروحها واراحتها من عذابها فى عالم وهمى محسوس غير ملموس اسميه عالمى الخاص فانا فيه سندريلا وتارة اخرى الاميرة النائمه او مزيج بين هذه وتلك

    قصصص تحمل نهايات سعيدة احبك تفاصيلها بنفسى وامثلها مع نفسى فتبدو كالحقيقه تنتابنى معها مشاعر واحاسيس حقيقية لم اختبرها فى عالم الواقع اشعر فيها بوطئة الحزن ونشوة السعادة لى فيها اب وام اكون مخور اهتممهما دون ان ينافسنى على ذلك احدواستمر الامر وتواصل السنوات والسنوات واصبح هذا العالم يطغى على كل جوانب حياتى دون ان ادرك انه سياتى يوم تموت الحياةفى داخله

    ويكف عن النمو والتطور ويصبخ عالما باردا لاحياة فيه ولكنه اصبح جزء من كيانى وروحى ويصب على التخلص منه مر على ذلك اكثر من 15 عاما انا الان فى 25 من عمرى ان اقصيته اقصى بذلك جزء من شخصيتى وان ابقيت عليه شدنى الى الوراء وبقيت قابعة معه ماذا عسى افعل انا احث نقس كالمجانين وان كنت افلحت فى الماضى على ان لايلحظ احد اننى احدث نفسى كشخص منفصل عنى تمام

    افاننى لم اعد استطيع السيطرة على الامر كما فى الماضى فاحاديث الود والمحبة مع شخصياتى التى احياها مع نفسى تحولت الى احاديث عدائيه وشجار متواصل وكل الخطط التى اضعها لايجاد السلام الداخلى بائت بالفشل اعلم وهذا غيض من فيض

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-02-27

    د. أحمد فخري هاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    يا أخت زينب : قرأت رسالتك تعاطفت مع أحاسيسك الرقيقة وفكرت في معاناتك ووحدتك ووصفك الدقيق لخلجات نفسك وشعورك العاصف ومدى ما تعانين منة من صراع نفسي بين الإحجام في بحر من الخيال بعيدا عن الواقع بكل آلامه ومرارته والازدحام المكاني وعدم وجود حيز شخصي يدفيك ويكون لك كينونة تزيدك ثقة بنفسك وبين العالم الخيالي الذي نسجته من خيالك لعدم وجود من يراعيك في الواقع الموحش بالنسبة لك .

    أشكرك يا أخت زينب على فصاحتك الرائعة في التعبير اللغوي وسرد مشاعرك بشكل واضح وبه ثراء نفسي وفكري عالي وهذه موهبة لديك أنعم الله سبحانه وتعالى بها عليك لذلك أرى أن بإمكانك مساعدة نفسك على الخروج من عالم الخيال إلى عالم الواقع من خلال الكتابة وخاصة كتابة القصص ووضع الشخصيات في قصصك لك تمتعي بها العديد من الآخرين وأن تثقلي هذه الموهبة لديك .

    كما أشير عليك أن تخلقي لنفسك نسيجا اجتماعيا إيجابيا من الأصدقاء والمعارف الذين تثقي بهم للخروج من ظلمات الوحدة والتفكير السلبي .

    حاولي أن تسيطري على شهواتك من خلال المشاركات البناءة سواء كانت في شكل هويات متنوعة أو أنشطة اجتماعية قللي من تواجدك منعزلة وبعيدة عن الآخرين شاركي الآخرين في أنشطتهم قوي النازع الديني لديك .

    وأحب أن أذكرك أن الضحية لها دور ومثال على ذلك في عالم الحيوان الأسد يفترس الصيد الذي يجده يسير بعيد عن القطيع المتلكئ الذي يتباطأ في سيره والمغزى من هذا أن ثقتنا بأنفسنا وقدرتنا على المواجهة والتعبير عن مشاعرنا سواء بالرفض أو القبول هو الذي يبعد عن ما لا نتحمله جاهدي نفسك وركزي على خلق حيز شخصي لك كحائط دفاع لك عن كل مالا تقبلينه

    الأخت الكريمة زينب إذا لم تنجح معك بعض من هذه الإرشادات أرجو أن تطمئنينا عليك وأن تزول الغمة بإذن الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-02-27

    د. أحمد فخري هاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    يا أخت زينب : قرأت رسالتك تعاطفت مع أحاسيسك الرقيقة وفكرت في معاناتك ووحدتك ووصفك الدقيق لخلجات نفسك وشعورك العاصف ومدى ما تعانين منة من صراع نفسي بين الإحجام في بحر من الخيال بعيدا عن الواقع بكل آلامه ومرارته والازدحام المكاني وعدم وجود حيز شخصي يدفيك ويكون لك كينونة تزيدك ثقة بنفسك وبين العالم الخيالي الذي نسجته من خيالك لعدم وجود من يراعيك في الواقع الموحش بالنسبة لك .

    أشكرك يا أخت زينب على فصاحتك الرائعة في التعبير اللغوي وسرد مشاعرك بشكل واضح وبه ثراء نفسي وفكري عالي وهذه موهبة لديك أنعم الله سبحانه وتعالى بها عليك لذلك أرى أن بإمكانك مساعدة نفسك على الخروج من عالم الخيال إلى عالم الواقع من خلال الكتابة وخاصة كتابة القصص ووضع الشخصيات في قصصك لك تمتعي بها العديد من الآخرين وأن تثقلي هذه الموهبة لديك .

    كما أشير عليك أن تخلقي لنفسك نسيجا اجتماعيا إيجابيا من الأصدقاء والمعارف الذين تثقي بهم للخروج من ظلمات الوحدة والتفكير السلبي .

    حاولي أن تسيطري على شهواتك من خلال المشاركات البناءة سواء كانت في شكل هويات متنوعة أو أنشطة اجتماعية قللي من تواجدك منعزلة وبعيدة عن الآخرين شاركي الآخرين في أنشطتهم قوي النازع الديني لديك .

    وأحب أن أذكرك أن الضحية لها دور ومثال على ذلك في عالم الحيوان الأسد يفترس الصيد الذي يجده يسير بعيد عن القطيع المتلكئ الذي يتباطأ في سيره والمغزى من هذا أن ثقتنا بأنفسنا وقدرتنا على المواجهة والتعبير عن مشاعرنا سواء بالرفض أو القبول هو الذي يبعد عن ما لا نتحمله جاهدي نفسك وركزي على خلق حيز شخصي لك كحائط دفاع لك عن كل مالا تقبلينه

    الأخت الكريمة زينب إذا لم تنجح معك بعض من هذه الإرشادات أرجو أن تطمئنينا عليك وأن تزول الغمة بإذن الله .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات