من أخطاء العلاج النفسي .

من أخطاء العلاج النفسي .

  • 8739
  • 2008-02-20
  • 2650
  • فاطمه


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    امي تعاني من حالة اكتئاب منذ سبعة سنوات تقريباواخذت في البداية دواء اسمه اكسانيكز (1 غرام) وبعده بسنه اخذت توفرينيل (25 ملج) وبعدها خفضت الاكسانيكز الى النصف وزادت التوفرنيل الى 50 ملج

    وقبل فترة خفضت الاكسانيكز الى الربع والان تريد استبدال توفرنيل ب ريميرون (30 ملج) ولكنها لا تعرف كيف تبدا كما انها خائفه جدا وقلقة من ان يسبب لها التغيير في الدواء التعب علما بانها عانت الكثير فيما مضى من تعب وارهاق في الجسد .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-02-23

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة : السلام عليكم .

    أولا أحب أن أعرف من وصف لها الدواء أولا ومن غير الدواء لها فإذا كنت تراجع طبيبا نفسيا وبانتظام فذلك موضوع آخر وإذا تبدل هي الدواء فذلك خطر ولا يمكن أن نوافق عليه والمهم أختي الفاضلة أحب أن أعلمك شيء بخصوص الأدوية النفسية إن جميعها فيها مواد تعمل على ما نسميه بالنظام العصبي المركزي للإنسان لذا فإن الانقطاع المفاجئ عن استخدامها يؤدي إلى أعراض واضحة ومثلما قلت تعب وإرهاق .

    لذا فنحن نوصي بتخفيضها بدرجات قليلة إلى أن ننتهي من الدواء نهائيا ونفس الحال إذا ردنا أن نأخذ دواء جديد معين فيجب أن نأخذه بمقدار قليل ونرى تأثيره ومن ثم زيادة الجرعة وبدرجة قليلة ومعرفة النتائج وهكذا وأكبر خطأ أن نبدأ بالعلاج بجرعة كبيرة لأن هذا أيضا يؤثر سلبا ولا يفيد بالعلاج .

    والنقطة الأخيرة التي نوصي بها أن لا يكون التفكير محصورا بأن ما حدث من تحسن بفعل الدواء ولا يمكن أن نستغني عنه بل على العكس ما يحدث تحسن نفكر بأننا وبفضل الله أكثر اطمئنانا على صحتنا وأننا يمكن أن نستغني عن العلاج في يوم ما وأؤكد هنا على عدم قطع العلاج فجأة فالمدمن أعاذكم الله من هذه الحالة عندما يأتي إلينا للعلاج لا نبعد عنه ما كان يتناوله فجأة بل نساعد جسمه ونساعده على إيجاد البديل الذي يمكن أن نلغي استعماله فيما بعد .

    تمنياتي للوالدة بالسلامة والشفاء والله أعلم .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-02-23

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة : السلام عليكم .

    أولا أحب أن أعرف من وصف لها الدواء أولا ومن غير الدواء لها فإذا كنت تراجع طبيبا نفسيا وبانتظام فذلك موضوع آخر وإذا تبدل هي الدواء فذلك خطر ولا يمكن أن نوافق عليه والمهم أختي الفاضلة أحب أن أعلمك شيء بخصوص الأدوية النفسية إن جميعها فيها مواد تعمل على ما نسميه بالنظام العصبي المركزي للإنسان لذا فإن الانقطاع المفاجئ عن استخدامها يؤدي إلى أعراض واضحة ومثلما قلت تعب وإرهاق .

    لذا فنحن نوصي بتخفيضها بدرجات قليلة إلى أن ننتهي من الدواء نهائيا ونفس الحال إذا ردنا أن نأخذ دواء جديد معين فيجب أن نأخذه بمقدار قليل ونرى تأثيره ومن ثم زيادة الجرعة وبدرجة قليلة ومعرفة النتائج وهكذا وأكبر خطأ أن نبدأ بالعلاج بجرعة كبيرة لأن هذا أيضا يؤثر سلبا ولا يفيد بالعلاج .

    والنقطة الأخيرة التي نوصي بها أن لا يكون التفكير محصورا بأن ما حدث من تحسن بفعل الدواء ولا يمكن أن نستغني عنه بل على العكس ما يحدث تحسن نفكر بأننا وبفضل الله أكثر اطمئنانا على صحتنا وأننا يمكن أن نستغني عن العلاج في يوم ما وأؤكد هنا على عدم قطع العلاج فجأة فالمدمن أعاذكم الله من هذه الحالة عندما يأتي إلينا للعلاج لا نبعد عنه ما كان يتناوله فجأة بل نساعد جسمه ونساعده على إيجاد البديل الذي يمكن أن نلغي استعماله فيما بعد .

    تمنياتي للوالدة بالسلامة والشفاء والله أعلم .

    • مقال المشرف

    في نفس «حسن» كلمة !

    هكذا يحلم (حسن)، أن يكون له مشروع ناجح وهو في سنٍّ مبكرة، راح يقرأ سير عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في طلب الرزق، باءت بالفشل، حين صمدوا في وجهها، وكلما سقطوا نهضوا، حتى سطروا رو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات