أخشى على ابني من والده !

أخشى على ابني من والده !

  • 862
  • 2006-02-23
  • 3461
  • أم محمد


  • أنا اطلب المشورة منكم فيما هذه المشكلة وأتمنى ان اجدعندكم الحل

    بداية احب ان اعرفكم ان المشكلة لدي هي عبارة عن علاقة الأب بابنه الكبير حيث لنا اربعة من الأولاد ولدان وبنتان الكبير عمره الآن 18 سنة تكمن المشكلة في علاقة الأب بابنه وما خلفته هذه العلاقة من اثار سلبية على ولدي
    اولا احب ان اعرفكم بشخصية الأب
    1- حنون جدا لأبعد الحدود
    2- يخاف من نسمة الهواء عليهم
    3- شكاك دائمافي التصرفات
    4- يطبع عليه العصبية ان تكلم احد في خطأ وقع فيه وهذا ينعكس على الأولاد في عدم قص اي شىء يحدث لهم سواء في المدرسة او خارجها وذلك لان

    ولنفترض ان الولد يحكي ان احدا من أصدقائه قال له تعالى لنجرب السيجارة طبعا الانطباع من الأب ليه مصاحب وحش واكيد انت وحش ولو هو مش شايفك وحش ميقولش لك كده طبعا ان كان هناك تكملة للقصة سيقطع الولد الكلام وممكن ان يكون هناك موضوع اخطر من ذلك
    5- بصريح العبارة هناك تشدد دائم من الأب عندما كان ابني صغيرا ويمكن انا امه اشتركت في ذلك ولكن بداعي من الحرص على الولد حينما كان يذهب لأصدقائه كنا نمنعه من اللفعب في الساحات الا ان يكون داخل المنزل وكنا نتشدد في الخروج مع الأصدقاء وهذا اشتركت فيه مع الأب ولكنني متشامحة جدا وبالعكس اي شىء يحدث لهم وبالذات ابني الكبير فهو يحكي لي القصة واخذ كل ما بداخله

    وان احسست ان هناك شىء خطا اوجه بعد ان يمر كام ساعة بالكلام الهادىء دون اي عصبية وكنت مرارا اخبأ على زوجي لعدم اثارة المشاكل لأنه دائما وابدا يلقي اللوم على الأولاد

    المشكلة الان ان ولدي دخل الجامعة في مصر ونحن نعيش في الكويت لالآن ممكن الولد ان لبس لبسا من باب تحكم اللأب يقول له هذا اللبس غير لائق اذهب وغيره هل تعتقد ان هذا الاسلوب ينفع مع هذا السن ويظل يأمر الى ان يعند الولد ويبطل عن الخروج وتكون وراءها قطيعة ممكن ان تصل الى اسبوع واثنان ويقال (( ده ولد قليل الأدب مترباش ))

    على العلم اني انا الم ان وجدت ان اللبس غير لائق ولكنني لا اعلق على الملابس طالما هي مقبولة مثلا ترون الان الشباب يلبسون بنطلونات واسعة جدا تكاد تتدلى من الحوض وهذه موضة الشباب فلااعلق لانه ليأتي اليوم الذي سيحكم نفسه بنفسه هذه فترة شباب ولكن لأفص عليكمن مرة كان ابني ذاهب الى صديق ينتظره في العمارة فقط سيعطيه بعض الأوراق مجرد انه في العمارة نازل في الساحة فلبس بلوزة الحفر يعني بدون اكمام وابني ولد على فكرة مصلي وحافظ 6 أجزاء قرىن وكان يأتي بالمراتي الأولى في الخفظ رغم انه في مدرسة انجليزية فقلت له يا محمد يا شيخ محمد ايه اللي انت لابسه ده ده انت طالع زي القمر وابيض دراعك عامل زي دراع البنات كده بردك بقى ده لبس واحد بيصر على الصلاة وبالذات صلاة الجماعة والنبي

    يا بني ده اللبس ده منعمك اوي مخلي شكلك زي البنت ولا اني اقدر اقول لك ياشيخ محمد امانه ياشيخ وطبعا دي حريتك انا مبحبش اللبس ده قال لي يا ماما انا طلع ادي لواحد صاحبي حاجة قلت له ده لبس نادي وانا والله قلبي وجعني انا بشوف فيك دائما رجولة معقولة بقى ده مش حلو خالص يا لذيد والله دخل ولبس على البلوزة قميص بكم طويل وهو نازل قال لي على فكرة انا عملت كدة علشان مزعلكيش لكن انا مقتنع اني مش بعمل حاجة غلط وما رأيكم انه مكررهاش تاني خلاف بقى لو كان ابوه اللي شاف المنظر ده كان حيكون فيه مصيبة بالبيت

    مواقف كثيرة مثلا الولد في الجامعةبالموبايل الاب يتصل انت فين انا رايح على الكلية راكب ايه المترو يبابا بس امنا مش سامع صوت مترو يرد الولد عارف يقول له شوف انت ايه اللي يعجبك وانا اقول لك انا راكب ايه يبقى فيه مصيبة

    انا عايزة ابلغك ان الولد بتطلع منه مردات مش حلوة بس لان هناك دائما عدم مصداقية وتكذيب فاصبح الولد مرداته غريبة وطبعا علطول انت سافل انت مش متربي انت كذا وكذا وكذا
    موضوع اخر محمد ابني اينما تسأله اين انت لو هو فين مكان يقول يعني مثلا هو في مصر قاعد في الشقة مع ابن عمته فمثلا يتصل ابوه انت في يا محمد انا خارج يبابا مع اصحابي من الساعة كام بقالي بتاع ساعتين يقفل الأب السماعة ويتصل على ابن اخته اللي هو ابن عمة محمد يقول له هو محمد فين يقول له خرج يقول له من الساعة كام خارج فيتطابق الكلام اقول له ليه لا تأخذ كلام ابنك مصداقية يقول لازم احوطه علشان ميعملش غلط طب الولد مه ممكن يقول لك بشتري حاجة لكن الولد صادق معك لا اعرف كيف انهي هذه المشكلة لان الأب صعب جدا ومش قادر يصدق ان الولد كبر وانه محتاج انه يكون موثوق فيه وعلينا لنصح والارشاد

    اقول لك موقف اخر
    الولد لا يقبل الاهانة مهما كانت من اي فرد فاتصل بعمه وطلب منه ن تأتي زوجته وهي تكون خالته اقصد ان عم محمد متزوج خالته وهي اختي فقال له يا عمي اريد خالتي ان تاتي لتنظم لي بعض الحاجيات في وجودي فقال له العم لأ في اليوم الذي احدده انا وليس بالضروة ان تكون موجودا فقال له يا عمي انا لي خصوصيات ولقد لاحظت مررار ان خالتي تعبث بأدرجي وتفتح اشياء خاصة بي وانا لا احب ذلك فلتأتي وانا موجود افضل فقال له لأ وان كان عجبك اللي انا بقول له مش عجبك مش حجيبها خالص فقال له محمد خلاص متجبهاش خالص وحكى لوالده ما حصل فقال له ابوه معلش لا تزعل وعمك بيحبك ومتتغاشمش معاه لانه اكبر منك واخذ السماعة وقلت له يا محمد هذا عمك فقال لي يا ماما عميى يعاملني كاني عسكري عنده ولقد تعودوا ان يقولو حاضر لست مجبرا ان اقول حاضر على شيىء انا مش مقتنع فيه وكمان باسلوب الأمر ولم تمر ساعتين حتى اتصل العم بالأب وهات يا تسفيل في الولد وكثر الكلام وقال ان ابنك قال له خلاص مش عاوز منك حاجة وان كنت مش حتجبها احسن انا اعلم ما هي تربية ابني وعندما سأله ابوه لماذا قلت كذا وكذا قال له انا لا اغير الكلام هذا ما حدث وعمي قد كبر الكلام ولما سألت اختي تطابق الكلام مع كلام محمد ولكن انت تتكلم مع من قال لي ابنك مش متربي وسافل وعاق وبيرد على عمه بطريقة وحشة وانا قلت لعمه سيبه ينفلق ومتعبروش قلت له هو ده اسلوب

    قال خلاص قوليلي انت تعملي ايه في موقف زي ده قلت له اولا مهما كان يعمل الولد لن اسمح لأي مخلوق انه يصفه بقلة الأدب وعدم الرباية كنت المفروض تقول لأخوك لأ ابني يمكن خانه التعبير ولكنه يكن لك كل احترام وادب بالاضافة ان الولد انا مربيه كويس يمكن انت شديت عليه ده محمد بيحبك جدا ارجوك لا داعي لتكبير المواضيع وخلي محمد ده يبقى زي ابنك
    سكت وقال ل ده القليل الأدب ياخذ على دماغه

    وطبعا كل الكلام ده يصل لمحمد ودائما محمد يقول لي يا ماما بابا لا بيصدقني ولا بيحترم رايي ولا شخصيتي وعايزني افضل لحد النهرد عندي 5 سنوات فهميه اني كبرت ولو شاف الشباب بيعملو ايه حيعرف اد ايه انا بحترمه قبل ما احترم نفسي
    هل سلوك الوالدين يكون له جزء في العقوق
    يعني مثلا ان لست كثيرة الكلام ولكن هناك ما يجبر الانسان على سرد وقائع لتعلموا ان تصرفات الأبناء احيانا كثيرة ان كانت سيئة تكون بسبب معاملة خطأ من الوالدين احكي لك موقف

    راجع الولد من المدرسة واخذ الجريدة ليتصفحها في هذا الوقت كان عمره 17 سنة فقال له ابوه اقفل الجرنال ونام كفاية كدة حتصحى امتى وتذاكر امتى بلاش هدر للوقت فقال له بمنتهى الأدب حاضر يابابا بس انا بحب اقرأ الجرنال بمزاج فضل واقف قال له يعني ايه قال له يعني حقراه وانام علطول قال له لأ مدام بتتحداني اقفل الجرنال ونام قال له لأ يبابا انا بحب اقرأ الجرنال قال بقى كدة ودخل على الأوضه قطع الجرنال ميت حتة فما كان من ابني الا ان قال له اوكيه انا مش حنام خالص النهردة لا أعرف ماذا افعل زوجي رجل على درجة من لعلم كبيرة ومثقف ولكن لا اعرف لماذا طريقته هكذا ولماذا لا يقتنع ان ابنه كبير وانه على قدر من العقل كبير بدليل ان أي مشكلة تقع يكون له رأي حكيم وهو يقول ابنب عقله كبير

    لعلمكم ابني دائما من المتفقوين هناك مشاكل كثيرة لا تحصى ولا تعد هل عندكم حل لهذه المشكلة هناك مشكلة ايضا الا وهي انه الأب دائم مستنكر تقرب الأولاد لي وينصدم انني اعلم عنهم شياء هو لا يعلمها لانني دائما اقص عليه الأخباربطريقتي لانه من حقه ان يعلم فينصدم ويقول ليه مش بيحكوا لي وهذا الموضوع يسبب لي انا ايضا مشاكل كبيرة جدا تكمن في ضيق الأب من تقرب الأولاد لي دائما يعني مثلا ممكن الأب يكون جايب لولد من المدرسة في العربية واول ما يدخل تلاقي الولد فاتح الشنطة بيوريني شهادة تفقوق او دعوة للأسرة لنه حيستلم هدية او ما شابه ذلك فينصدم ويقول طب منا كنت معاك طول الطريق مقلتش ليه اشمعنا دلوقت افتكرت يسكت وده كله مع الأولاد كلهم مش بس محمد

    اريد حلا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-02-25

    د. نهى عدنان قاطرجي


    عزيزتي أم محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    مشكلتك ليست كلها سلبية بل هناك جانب إيجابي مهم لم تنتبهي إليه وهو حرص الأب على ولده وخوفه عليه ، وهذا الأمر مطلوب في هذا الزمن الصعب الذي يتفلت فيه الإنسان من أخلاقه بسهولة كبيرة ، وزوجك في النهاية أب ويخاف على ابنه ، وإن كان له طريقة خاصة قد لا توافقينه عليها ، ولكنك في النهاية لن تستطيعي أن تزيلي مشاعر القلق والخوف من نفسه .

    كل ما يمكنك فعله هو محاولة تفهيم الابن أن والده يحبه ولا يكرهه وهو في النهاية لا يريد إلا مصلحته، واخبريه أن حسن تصرفه وطاعته لولده هما السبيل لتحسين الأب نظرته إليه وكسب ثقته شيئاً فشيئاُ ، يمكن للولد ان يبادر بالتقرب من والده ويخبره بما يفعل، ولا يكذب عليه ابداً لأن كذبة صغيرة قد تفقد الأب ثقته به إلى الأبد، وأنت من جهتك حاولي أن توفقي بين الطرفين ، قومي بدور حمامة السلام، وسامحينني إن قلت لك : أخشى أن يكون لك دور - ولو غير مباشر - في التباعد بين الأب وأولاده، ربما بنقدك تصرفات الأب أمام الأولاد، أو ربما بسعيك لإظهار حبك لهم مع محاولة المقارنة بين حبك أنت وحبه هو .

    لا أستطيع أن اعرف ما بداخلك أنت وحدك من يعرف ، لذا حاولي أن تشرحي للأولاد مدى حب والدهم له ، وأن خوفه عليهم هو الذي يدفعه إلى أن يتصرف معهم بهذا الشكل ، وادفعيهم إلى احترامه واطلبي منهم أن يبادروا باخباره بما يحصل معهم قبل أن يخبروك ، إن هذا قد يقرب بين الأب وأبنائه، فإظهار المحبة باب مهم في تحسين المعاملة .
    وفقك الله .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات