قوا رياحينكم المواقع المخلة .

قوا رياحينكم المواقع المخلة .

  • 8521
  • 2008-01-21
  • 2410
  • ابو عمر


  • ابني يبلغ من العمر 14 سنة من المتفوقين دراسيا , ذكي اكتشفت انه يدخل على بعض المواقع المخلة ولكن بشكل بسيط ماذا افعل معه ؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-02-21

    أ. عبيده بن جودت شراب


    أخي الكريم أبو عمر :

    فأسأل الله تعالى أن يبارك لك في ذريتك وأن يصلح شأنهم وأن يقر عينيك بصلاحهم وأن يجعل القرآن الكريم ربيع قلوبهم وجلاء همومهم ونور صدورهم .

    وأشكر لك ثقتك في موقع المستشار ( معاً لحياة أسعد ) واتجاهك إليه لمساعدتك في حل تساؤلك ومشكلتك .

    وأسأل الله تعالى التوفيق والسداد في استعراض مشكلة ابنكم وفقه الله والتي تتلخص في انه يدخل على بعض المواقع المخلة بشكل بسيط وهو متفوق دراسيا وهنا أضع في علمك الكريم بداية أن شبكة المعلومات العالمية ( الانترنت ) سلاح ذو حدين من خلال الشخص المستخدم ومن خلال ما يقدم فيها وما نتابعه منها فما كان خيراً فخير وما كان شراً فشر ولذا فالأمر قائم أساساً على اختيار الإنسان وإرادته.

    وحتى نعرض للحل السليم نتأمل سويا بعض الأسباب التي تدفع الأبناء ـ عموما ـ للتعلق بما يناسبهم من وسائل العصر فبعضهم يتعلق بمشاهدة التلفاز وبعضهم يتعلق بالانترنت وبعضهم برامج الحاسب وآخرون بالألعاب .... وهكذا

    فمن الأسباب الداعية لذلك:

    •وقت الفراغ الطويل الذي يعيشه الابن الأمر الذي لا يجد معه بديلاً لممارسة رغباته التي يرى أنها جديرة بأن تملأ وقت فراغه وتشغله.
    •عدم توافر البرامج والمناشط التربوية والمهارية التي تعتني بشخصياتهم وتلبي احتياجاتهم وتشبع ميولهم والتي لا شك أن وجودها سيسهم بدرجة كبيرة في صرف اهتمام الأطفال إلى ما ينفعهم.
    •عدم عناية الوالدين بوقت الفراغ عند الأبناء وعدم إدراكهم لخطورة قضاء أوقاتهم في ملاهي ورغبات لا تعود عليهم بالنفع ـ غالبا ـ ويزداد الأمر خطورة عندما نعلم أن البعض ربما يفرح ويستبشر بذلك لما يترتب عليه من حصول شيء من الهدوء في المنزل.
    •وفرة وسائل الإعلام والاتصال بمختلف أنواعها من التلفاز والانترنت والتي تتبارى فيما تقدمه من البرامج الجاذبة والمشوقة المصحوبة بالدعاية الإعلامية القوية التي تسهم في إغراء الجمهور (ولا سيما في هذه السن).
    •الاحتياجات النفسية والاجتماعية والجسمية للأبناء من حيث حبهم للقصص لا سيما المرتبطة بالحركة وتعلقهم بالاكتشاف والفضول المعرفي وكثرة السؤال.

    والآن نعرض إلى جملة من الحلول التي يمكن أن تساعدك أخي الكريم في الحل المناسب لواقع ابنك وتتمثل فيما يلي:

    1ـ توفير أدوات ووسائل ترفيه تربوية وتعليمية أخرى ومتنوعة وذلك لصرف نظر ابنكم رعاه الله ولو قليلا عنه مثل: الكتب, مجلات الأطفال, ألعاب الألغاز وغيرها من الألعاب.
    2ـ إخراج جهاز الحاسب الآلي خارج غرفة ابنكم الخاصة ـ إن كان بها ـ ووضعه في مكان عام ومكشوف يمكن متابعته ببساطة وتلقائية وتمنح ابنكم شعور بوجود الرقابة.
    3 ـ منع ابنكم من متابعة الانترنت في أوقات معينة لإعطاء الفرصة للتواصل العائلي عن طريق المشاركة العائلية في الأحاديث الخفيفة والبسيطة وكذلك لإنجاز بعض الأعمال العائلية .
    4 ـ معاملة رغبات ابنكم ومنها الانترنت كامتياز يستحقه ابنكم لإجادته عملا ما كالمساعدة في المنزل أو قراءة أو رسم أو حفظ آيات معينة مما يناسب عمره وليس كحق واجب على الأهل تقديمه له ويجب عليه أن يفهم أنه لن يستطيع ممارسة رغباته بالجلوس على الانترنت إلا بعد إتمام ذلك.

    كما افتح له فرصا لتنمية مهاراته من خلال الانترنت فيمكنه أن يمارس البحث والمناقشة والحوار وأساليب الكتابة ويبدع فيها من خلال المشاركة في المنتديات.

    5 ـ وجود أحد الوالدين غالبا بقربه لمشاركته في متعته واهتمامه وتوجيهه وللإشراف على ما يشاهده خاصة بوجود هذا الكم الكبير من مواقع الانترنت والضخ المعرفي الذي لا يناسبه أعمارهم وكذلك لشرح ما يمكن أن يستعصي على عقليته فهمه.
    6 ـ أن يجيب الأب والأم على أسئلته التي تدور في ذهنه حول ما يستجد عليه من مفاهيم شاهدها.
    7 ـ تعويده على التفريق فيما يشاهده بين الواقع والخيال، وعدم تقليد كل شيء يراه .
    8 ـ عود أبنك على انتقاد ما يطالعه وأن تكون استفادته إيجابية يفهم كل ما يتابعه بشكل صحيح وكن واضحا معه في إرشاده نحو المواقع النافعة.
    وأرشده إلى أساليب المشاركة الفاعلة والإيجابية واستخدام الانترنت فيما ينفعه شخصيا وينفع الإسلام والمسلمين.
    9 ـ أعط ابنك نشاطاً بديلاً له عن التعلق بالانترنت كممارسة الأنشطة والهوايات وشاركه ألعابه واشبع رغباته الخيالية بحكاية القصص التربوية النافعة.
    10 ـ أسس في ابنك الرقابة الذاتية والخوف من عقاب الله تعالى واستشعار مسؤوليته كمسلم يجب ان يكون له دور إيجابي في مجتمعه وأن يتمكن من منع نفسه عما يتعارض مع أوامر الله تعالى.

    وأرفق لكم عددا من العنوانات التي يمكنك البحث عنها في الإنترنت لتفتح لك أفقا في إيجاد ممارسات نافعة لابنك واستثمار رغبته تجاه الانترنت فيما ينفعه :

    ( الإنترنت وأثره في نشر الدعوة الإسلامية ) .
    ( أسباب تجعل الإنترنت في مقدمة وسائل الدعوة إلى الله ) .
    ( وسائل وأفكار للدعوة في الإنترنت ) .

    وأخيراً أسأل الله تعالى أن يبارك لكم في ذريتكم وأن ينفع بكم .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات