عواصف الشك العاتية ( 1/2 )

عواصف الشك العاتية ( 1/2 )

  • 8313
  • 2008-01-07
  • 3605
  • rami

  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    والدي يعاني من وسواس قهري أنه كثير الشك بشكل كبير في كل شيىء لدرجة أنه يشك في والدتي و هو كبير العمر 62 عاما و يفكر في هذه الطريقة لدرجة أنه لا يترك المنزل بدون أن يكون أحد مع والدتي أو يقفل عليها الباب

    و المشكلة بازدياد شديد لا يدعها أن تذهب مكان ألا أن يكون معها لا أتخيل كيف يفكر بهذه الطريقة لأن والدتي قاربت على ال52 عاما و أنا خائف من مشاكل أكبر لأن الوضع لا يحتمل

    لا أعلم كيف أساعد في حل الموضوع لأنه موضوع حساس جدا لا أستطيع الكلام مع والدي في هذا الموضوع و والدتي دائما تشكو و حدثتني قصص كثيرة في الماضي أي أنها مشكلة قديمة و بأزدياد كبير لدرجة أن كل المنزل أصبح مليئا بالكاميرات

    لا أتصور كيف يفكر في هكذا أن راّى أي شاب غريب يذعر بسرعة و أي مكالمة خاطئة يذعر و دائما مشاكل مع والدتي لا يدعها تذهب مكان أطلاقا أنا مستغرب جدا من هذا لأن والدي واعي جدا و فاهم أمور الحياة و كبير السن

    أيضا أتمنا أن أكون شرحت شرح مفصل من هذه المصائب مع أنه يوجد كثير كثير من التفاصيل أتمنى أن تكونوا فهمتو الموضوع.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-01-11

    أ. فايز بن عبدالله الأسمري


    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه أما بعد :

    أهلا وسهلاً بك أخي الكريم وأدعو الله العلي الكريم أن يفرج همك وهم جميع المسلمين .

    بالنسبة لما تحدثت عنه من شك والدك فاعلم أخي الكريم أن الشك والحب لا يجمعهما بيت واحد؛ فعندما يدخل الشك في قلب الحياة الزوجية سريعا ما يهرب الحب خارجها؛ فالحياة مع الشك لا تطاق، وخاصة إذا كان الزوج هو الطرف الشكاك؛ فالمشادات الكلامية والمعارك اليومية التي لا تنتهي هي ما تجنيه الأسرة التي نشأت فيها بذور الشك.

    عن الشك وأسبابه وكيفية التغلب عليه أحاول البحث عن إجابات يمكن أن تساعد والديك على التخلص من أسباب ما يعكر صفوهما.
    واقتبست في حديثي من الدكتورة انشراح الشال والدكتور زكي عثمان :

    أسباب الشك :

    قد يكون أحد أسباب الشك هو شخصية المرأة وتصرفاتها التي تدفع زوجها إلى الشك فيها، ومن أمثلة هذه التصرفات أن تخرج من البيت في غير أوقات العمل بدون أن تخبره، أو أن تبالغ في التبرج ولبس ملابس غير مناسبة قد تثير الغيرة والشك في صدر زوجها. ومن العوامل أيضا التي توفر أرضا خصبة للغيرة والشك طبيعة عمل المرأة نفسه وعدد ساعات تواجدها خارج المنزل.

    ونفرق هنا بين الشك والغيرة؛ فالغيرة وجه من وجوه الحب وعلامة من علاماته وهي مطلوبة؛ لأنها تضفي على الحياة الزوجية طابعا محببا، وتُشعر المرأة بأن زوجها يحرص عليها ولا يحتمل أن يقاسمه أحد فيها حتى إن كان ذلك بمجرد النظر.

    وتختلف درجة الغيرة من شخص لآخر حسب تربية وتركيبة الشخص النفسية والاجتماعية، ولكن عندما تتجاوز الغيرة حدودها الطبيعية تتحول إلى شك؛ وهو ما يولد التنافر والتباعد بين الطرفين، ويعصف بحياتهما إلى الأبد؛ فالشك من أخطر الأسباب التي تعجل بانهيار الحياة الزوجية.

    إن الشك بطبيعته يؤدي إلى قتل المودة واختناق العاطفة وتدمير الرحمة، والشك بطبيعته أيضا يكون بينه وبين الاستقرار عداوة، وبينه وبين الأمن الأسري حرب شرسة لا تنتهي، ويكون بينه وبين الطلاق علاقة وثيقة وصداقه قائمة ودائمة؛ وبخاصة الشك المبني على أوهام وظنون وتكهنات واتهامات وتزييف للحقائق.

    والشك لا يقيم للحياة الأسرية بيتا ولا مأوى؛ فعواصف الشك عواصف عاتية وشديدة، فيها عذاب أليم، ونار تحرق كل ما حولها من عواطف وقيم؛ فالزوج الشكاك مريض نفسيا وقلبيا.

    والحل لهذه المشكلة الشائكة يتمثل في الآية الكريمة التي تقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} (الحجرات: 12)


    وانصح والدتك هنا بالوضوح والصراحة والالتزام واستئذان الزوج قبل خروجها من المنزل؛ فهذا يعد من الحلول المثلى للتعامل مع هذه النوعية من الأزواج، وأيضا حسن المعاشرة والابتعاد عن كل ما يمكن أن يشعل نار الغيرة والشك لدى الزوج.

    كما يجب على الزوجة ألا تعاند أو تعترض حين يطلب منها زوجها أن توضح له أي لَبس أو شبهة تحيط بمسألة ما؛ وذلك حتى يطمئن قلبه، ويطرد الشكوك التي تعمل بفكره.

    الشخصية الارتيابية :

    إن الشك قد يكون سمة من سمات الشخصية؛ فهناك نمط من الشخصيات يسمى بالشخصية الارتيابية، وهي شخصية تتميز بالشك وعدم الثقة بالآخر أو بالعالم ككل، وتزداد حدة الشك لدى هذه الشخصية عندما تتوافر الظروف لذلك؛ كأن يتزوج الرجل بامرأة جميلة أكثر انفتاحا منه، ذات شخصية انبساطية؛ فتتولد عنده الظنون، وقد لا يستطيع إخفاءها؛ وهو ما يؤدي إلى الكثير من المتاعب والمشكلات الزوجية، كما أنها تنعكس على علاقاته بالآخرين سلبا.

    وقد تتفاقم هذه الحالة بحيث تصبح مرضا يسمى الشك أو الغيرة المرضية، وقد تصل أعراض هذا المرض إلى حد غير مقبول؛ فلقد رأيت أزواجا مصابين بهذا الداء يعودون إلى البيت كل يوم من العمل لتبدأ عملية استجواب الزوجة، وأحيانا تصل الأمور إلى حد الاعتداء الجسدي، بدون أن يكون لدى الزوج أي دليل على خيانة زوجته إلا افتراءات هي محض خيال؛ فتراه يفتش في ملابسها أو في حقيبتها، وإذا وجد أي رقم تليفون أو عنوانا أو أي شيء غريب تثور ثائرته وقد يعمد إلى ضربها.

    الغريب أن هؤلاء الرجال الشكاكين لا يطلقون زوجاتهم، ولا يفكرون في ذلك؛ كأنما يستمتعون بهذا الشعور المرضى، وأحيانا يتم التطليق عن طريق المحكمة بعد تقرير من الطبيب النفسي حرصا على سلامة الزوجة خاصة في حالات الشك المرضية الشديدة .

    وهنا تلعب شخصية الزوجة نفسها دورا مهما في إشعال غيرة الزوج الشديدة التي تتعدى حدود الغيرة وتصل إلى حدود الشك؛ فالمرأة ذات الشخصية الهستيرية التي تبالغ في إظهار محاسنها، وتستمتع إلى حد ما بنظرات الإعجاب التي تتلقاها من هنا وهناك، سواء أكانت سعت إلى ذلك بوعي أم بدون وعى.. تؤجج نار الغيرة والشك عند الزوج، خاصة إذا كان لديه استعداد نفسي لذلك، وسلوكيات الزوج الشكاك تتكون لديه تبعا لظروف تربيته والأحداث التي تمر به طوال حياته؛ فهي نابعة من التنشئة والبيئة المحيطة في المقام الأول . هذا والله اعلم .

    تقبل احترامي وتقديري لشخصك الكريم .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات