كذب وسرقة طفلة .

كذب وسرقة طفلة .

  • 8298
  • 2008-01-07
  • 2074
  • منى إبراهيم


  • السلام عليكم ورحمة الله
    لدي أخت تبلغ من العمر 11 سنة كانت لديها سلوكيات خاطئة وهي صغيرة مثل "السرقة ،الكذب،الإنطوائية " عمل الجميع على مساعدتهافي التخلص من هذه السلوكيات من قبل الوالد والوالدة وكانت نتائج لابئس بها ،

    لاحظنا في العامين الماضيين انخفاض مستواها التعليمي إلى أن هذا العام رسبت في احدى المواد ،استاء الجميع ،تحدث إليها لوالد والوالدة عن اسباب رسوبها ،فكان جوابها بانها لاتحب الدراسة وهي صعبة وتفضل الجلوس في المنزل على الدراسة

    لاحظت : أنها لاتدرس وتقضي معظم الوقت تلعب او تشاهد التلفاز ، غير مبالية بما يحدث حولها ،تعيش طفولة وبراءة وغفلة ،

    لا أعلم غن كانت هذه الاعراض طفولية وستختفي منها بعد ان تبلغ وتعي أكثر ام ماذا ؟؟وكيف السبيل لرفع مستواها الدراسي وتقبلوا ودي واحترامي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-01-09

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    أختي الفاضلة منى : يجب أن تعلمي بشكل عام أن في الإنسان غريزة تدعى الميل إلى التملك ، والميل إلى التملك أمر مشروع عند كل إنسان ، والسرقة هي الاستحواذ على ما يملكه الآخرون ولكن بطريقة شاذة وغير سليمة .فالطفل يشعر بميل شديد إلى الملكية حتى ولو كانت تافهة وهنا يأتي دور الأسرة ، دورك أنت في المحافظة على هذه الملكية وتعلمي أختي الفرق بين ملكيتها الشخصية وملكية الغير .

    أختي : حفظك الله ورعاك اعلم أن الطفل يلجأ إلى الكذب لأسباب منها التهرب من المسؤولية، أو تجنباً للعقاب، أو للحصول على العطف والمحبة من الكبار، أو طمعاً في تحقيق غرضاً آخر، وإن المبالغة في حث الطفل على ضرورة اتباع الصدق وحرصهم على محاسبته على كل صغيرة وكبيرة في الأمر الهام أو التافه وبأسلوب صارم لا يجدي نفعاً، بل يكون أحياناً بمثابة رد فعل معاكس، والأفضل أن نهيأ الطفل للقيام بالرقابة الذاتية وتكوين الرادع الداخلي، وتحديد خطوات العلاج بالأسلوب المناسب، ويجب أن تعني المعالجة بالأسباب الحقيقية التي أدت إلى المشكلة، ولكن يشترط في هذا العلاج أن يكون بالحكمة.

    وهناك خطوات حاول أن تتبعها أخي محمود لعلاج هذه الظاهرة:

    1- يجب أن تكون البيئة المحيطة بطفلك تلتزم بالصدق وتشكل القدوة الحسنة ويصدقون مع طفلك.

    2- إذا اعترفت أختك بذنبها فلا داعي لقصاصه لأن من اعترف يجب أن يكافأ على هذا الاعتراف.

    3- القيام بتشجيع أختك على قول الصدق.

    4- التروي في إلصاق تهمة الكذب بأختك قبل التأكد لئلا يألف اللفظة ويستهين بإطلاقها.

    5- ألا تترك أختك يمرر الكذب لأن ذلك يشجعه ويعطيه الثقة بقدرته على ممارسة الكذب دائماً.

    6- العدل بين إخوانك في كل شيء.

    7- حاول أن تنمي ثقة أختك بنفسها.

    8- إعطاء الفرصة لأختك للتعبير عن رأيه وميوله واتجاهه ومناقشته بطريقة هادئة وهادفة. .
    أما عن رفع مستواها الدراسي يجب أن تحببي لها الدراسة .
    وبالله التوفيق.

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات