الخطأ : تحملي المسؤولية .

الخطأ : تحملي المسؤولية .

  • 8290
  • 2008-01-06
  • 2673
  • ام اية


  • السلام عليكم ورحمة الله
    انا امراة متزوجة ام لاربع اطفال ذكرين وبنتين واني اعمل استاذة في المرحلة الثانوية زوجي انسان ملتزم وظيفته امام , غلطتي مع زوجي اني عودته على تحمل المسؤولية لانني انسانة دات قلب حار أي احب ان البي طلبات البيت بسرعة

    في حين انه عندما اطلب من زوجي الحاجيات فانه يتهاون احيانا ولا يحب الانفاق احيانا اخرى وهكدا اصبح عدم الشعور بالمسؤولية من صيفات الزوج رغم انه اعرف الناس بواجبات الزوج و الاب .لكن لم اتنبه لغلطتي الا بعد فوات الاون ....

    زوجي لا يحاورني ولا يشاورني في اموره حتى في مستقبل اولادنا حاولت كثيرا كثيرا خلق جو للحوار والمناقشة لكن المحاولات كانت تبوؤ بالفشل اخترت كل الاوقات لكن بدون جدوى في اغلب الاحيان, اعرف اعمالا فعلها او املاكا اشتراها من الناس او من اهله

    في حين انه لايخبرني بدلك , مقصر معي عندما امرض لا يسعى لاخدي الى الطبيب حتى انه لا يسالنى عن حالي الا قليلا. لا يعاملني ابدا بحنان كل معاملاته اوامر حتى الكلمة الحلوة نادرا جدا ما اسمعها منه الا عند ما يريد النوم معي واعلمكم انه تزوجني عن حب كبير , اجدهدا الحب مات بعد الزواج بسنة على الاكثر....

    قليلا جدا ما يحضر الي العطر والمكياج لكنه لا يشتري لي الملابس الامرة كل عدة سنوات حتى في الاعياد لايهاديني, انه دائما غائب ,في وقت الغداء يعمل وفي العشاء معزوم الا قليلا ما يتناول الطعام معنا وكنت دائما اجد له الاعدار وكنت دائما صابرة من اجل الاولاد

    ورغم كل هده المشاكل لم افكر يوما في ان اتخلى عن اسرتي او ادمرها , ساهمت معه بمرتبي طول هده السنبن 11 سنة من زواجنا كنت له سندا لانه لم يكن يملك شيئا يوم تزوجنا كما اني لا انكر انه يعمل بكد وجد كثيرا وانه كدلك مسؤول علي والديه واخوته لقد ضحيت من اجله وتنازلت عن حقوقي من اجل اسرته لانهم فقراء جدا واحتسبت الاجر عند الله .

    لكن الامر الدي لم اتوقعه بعد هده التضحية , اعرف كما تعودت من الناس ان زوجي يريد الزواج حتى لم يفاتحني رغم ان الامر خاص جدا بي وبالاسرة ففاتحته ولم ينكر وعرفت انه يعرف فتاة مند اكثر من اربع سنوات كنت انا غافلة اضع فيه ثقة عمياء للاسف خان الثقة وخان امانة الامامة التي يحملها .

    كانت صدمة كبيرة ولم اعد استطيع العيش معه اهدا جزاء الصبر والتحمل والمشقة التي كنت أحملها من عمل بالبيت وخارجه اني شديدة الغيرة ولا احتمل ابدا ان اعاشره وهو يتزوج امراة اخرى اريد استشارتكم في امر الطلاق الدي اصبحت مصممة عليه في هدا الوقت دون الاوقات السابقة

    اني لا اتحمل ارشدوني بارك الله فيكم لقد سردت كل القصة حتى تعرفوا كل الضروف التي مررت بها .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-01-23

    الشيخ يوسف بن محمد الجبيرة


    أختي الكريمة / وعليك السلام ورحمة الله وبركاته :

    أفيدك بأن تصرف بعض الأزواج ومنهم زوجك يكون سببه أنت أيتها الزوجة وخاصة الزوجة الموظفة فعندما يجدك تقومين بشؤون وحاجيات المنزل نيابة عنه يصبح عديم المسؤولية واتكاليا في جميع الأمور لأنه يعرف تماما أن هناك من سيقوم بتلبية كل الحاجيات وهي الزوجة الموظفة والذي زاد الطين بلة أنك امرأة كما تذكرين عن نفسك –حارة وتريدين تلبية كل الطلبات بسرعة ولو أنك عكس ذلك لرأيت زوجك أيضا عكس حاله الذي هو عليه فهو الزوج وهو المسئول الأول عن الإنفاق وتلبية متطلبات المنزل لكنه وجد من يكفيه المؤونة - وهو أنت - فكف يده

    بالإضافة إلى أنه مسئول عن والديه وإخوته فوجه اهتمامه لهم مع أنه شرعا أنت أولى وأحق بالإنفاق عليك من الإنفاق على أمه وأبيه وسائر إخوته مع أننا نعرف فضل ومكانة الوالدين في الإسلام لكن في مسألة النفقة فأنت أولى منهما

    وأما عن عدم محاورته ومشاورته لك بالإضافة إلى عدم حنانه وإسماعك الكلمات الحلوة إلا عند النوم وعدم معرفتك بأموره الخاصة وبيعه وشراءه فهذا يعود إلى أن بعض الرجال ينظر إلى المرأة وكأنها من أثاث ومتاع البيت ومحل للمتعة في الفراش فقط وللأسف فإن زوجك من هذا الصنف وجزاك الله خيرا على صبرك من أجل أولادك والمحافظة على بيتك وكذلك مساعدته والوقوف معه طيلة هذه السنوات التي بلغت 11 سنة فكل ذلك مأجورة عليه عند الله عز وجل والله لا يضيع أجر من أحسن عملا وأما عن زواجه بأخرى فهذا أمر لا تملكينه ولا تستطيعين منعه والله عز وجل قد أباحه له صحيح أن الزوجة الثانية (الضرة) حارة ولا تريدها كل امرأة لكن ليس أمامك إلا الصبر والرضا والتسليم .

    وأما عن علاقته بتلك الفتاة التي يريد الزواج منها منذ أربع سنوات فلاشك أن تلك العلاقة محرمة وهو يعرف ذلك جيدا وخاصة أنه قدوة وإمام للمسلمين فلا ينبغي ولا يليق في حقه ذلك فالواجب عليه أن يتق الله عز وجل ويتق الله في هذا المحراب الذي هو فيه وألا يجعل بينه وبين أية فتاة علاقة في السر والخفاء

    وإن كان الأولى في حقه أن يراعي مشاعرك ويحفظ لك تلك الوقفات التي وقفتيها معه طيلة تلك السنين ولكن بما أن الأمر قد وقع فما عليك إلا الصبر إن كنت تطيقين ذلك فإننا نحبذ ونحث النساء على أن تكون تحت زوج معدد خير وأفضل بألف مرة من أن تكون مطلقة إلا إذا ساءت العشرة بين الزوجين ولا يمكنها العيش معا وأصبحت الحياة الزوجية بينهما جحيما لا يطاق فعندئذ يكون الطلاق رحمة قال تعالى(وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته )

    والذي أنصحك به هو المحافظة على بيتك وعشك الذي بنيته والنظر إلى مصلحة أولادك في أنهم يعيشون بين أبويهم فإن ذلك خير وأفضل لهم من أن يعيشوا متشتتين بينك وبين والدهم وإن كان فيه ما فيه من التقصير الذي ذكرته .

    والذي أنصحك بمعالجته - أعني ذلك التقصير الذي عند زوجك - بالأمور التالية:
    1- حسن التبعل والتودد للزوج.
    2- التخفيف من تلك الحرارة والحدة التي عندك أثناء المطالبة بحاجيات المنزل وتنفيذها على وجه السرعة والتي أتوقع وبشكل كبير أن هذه المسألة هي التي صرفت زوجك عنك وجعلته بهذه الصورة فعالجي هذه النقطة وستجدين التغير من زوجك بإذن الله تعالى.
    3 - تقدير ظروفه المادية فليس كل شيء يستطيع أن يأتي به فاقتصري في طلباتك على الأمور الأساسية والضرورية ودعي الأشياء الثانوية والكماليات وخاصة في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم كله .
    وختاما أسأل الله لكما التوفيق وأن يجمع بينكما على خير وأن يديم عشرتكما على طاعته ....آمين .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات