لماذا يرفضون خطاب الانترنت ( 2/2 )

لماذا يرفضون خطاب الانترنت ( 2/2 )

  • 8123
  • 2007-12-11
  • 2237
  • أمل


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مرحبا دكتورة نهى ، كيف حالك ؟أرجو أن تكوني بخير وبصحة.قرأت ردك على إستشارتي ..
    وأشعر إن هناك أمور غير واضحة

    أولاً المسألة ليست كأن الخطاب بالعشرات ، كما ذكر بالعنوان فهم لم يكونا سوى خاطبين من موقع الزواج
    فالشخص الأول قبل ما يقارب سبعة أشهر
    أعطيته رقم أخي وتكلم مع أخي ليقابله ويتكلم معه إلا إن أخواني رفضوا حتى مقابلته ..

    والآن بعد 7 أشهر أراد التقدم لخطبتي الشخص الثاني وقلت لكِ في الرسالة السابقة ما حصل ..
    فالأمر أختي ليس كما تصورتي بأنني قد أفرض عليهم شخصا غير مناسب بل مجرد مجىء الشخص ومقابلته لأخوانني لا يعني موافقتي 100 % عليه

    بل ليكون الموضوع رسمي ويسأل أهلي عليه ويتقصوا عنه وبلاشك مع صلاة الإستخارة والدعاء بأن ييسر الله لي الخير وإن كان شراً يصرفه عني.

    الأمر الآخر لست مراهقة لكي لا أعلم إن عالم النت به من السوء الكثير
    بل أنا ولله الحمد لا أدخل غرف الدردشة ، وحذرة جدا في شأن التعامل مع الرجال وقد وضعت لنفسي خطوطا حمراء لا أتجاوزها مع إطلاع والدتي بكل خطوة أقوم بها في موضوع الزواج.

    فقط موقع الزواج وحتى إن من ضمن بياناتي الوضوح التام بأنني لا أقبل بالعلاقات بل أريد أمر رسمي
    وهذا ما حصل في المرتين فمن خلال أول إسبوع يكون الرجل واضحاً وجادا ويريد مكالمة أهلي لهذا أقول أنا لا أفرض على أهلي شخصاً أرى به السوء

    مع وضع إحتمال إن الشخص غير مناسب فهذا في علم الغيب ولكن أنا أرى الظاهر في التكافؤ في المستوى الإجتماعي والعمري والإقتصادي والدراسي وقبل كل شيء الإلتزام كما يتضح في البيانات

    بالنسبة لدراستي بلاشك سأنهيها ولم يبق لي بإذن الله تعالى سوى هذا الفصل الدراسي وإن شاء الله أكمل دراستي ولن أتركها بل أنا حريصة عليها وكذلك أهلي ..

    بالنسبة للحلول التي ذكرتيها فأختي الدكتورة الحمدلله علاقتي مع أمي كعلاقة صديقة بصديقتها وأخت بأختها لا أخفي عنها شيء بل أخبرها بكل شيء وهي طيبة للغاية ومتفهمة وللأسف الكبار في العائلة يسكنون في دولة خليجية أخرى غير دولتي وعلاقتنا بهم ليست بهذه القوة بحيث ندخلهم في أمور كهذه.

    بالنسبة للحل الثاني عن زوجات أخواني فلا أستطيع الإستعانة بهم لأن علاقتي بهن ليست قوية وأنا أرفض معرفتهن بهذه الأمور العائلية .. وتضايقت جداً جدا حينما علمت إن أخواني يطلعون زوجاتهم بموضوعي
    لأنني أعتبر الأمر خاص.

    في حالة وجود خاطب جديد فأريد أن أخبرك بأنني في ذلك اليوم حينما أرسلت الإستشارة حادثت الشخص الذي أراد التقدم لي لأخبره برفض أخواني للموضوع لكي أنهي الموضوع معه ، إلا أنه أخبرني بأنه سينتظر وسيصبر ويريد أن يحاول مرة أخرى وأن أحادث أخواني مرة أخرى ..

    فطلبت منه مهلة وغدا إتفقت مع والدتي أن تفاتح أخي الكبير مرة أخرى بالموضوع إن شاء الله
    بالنسبة للحل الأخير حول إدخال أحد الشيوخ فأنا لا أعرف شيخاً يعرفه أخواني لكي أعرض عليهم الأمر ..
    ولا أستطيع أن أعرف الرجل الخاطب لشخص من أفراد العائلة كأزواج أخواتي لأن أخواتي لا يردن أن يتدخلن في الموضوع .. وأنا لا أرى الأمر مقبولاً فأنا لدي أخوان ومن واجبهم وحقي عليهم أن يهتموا بموضوعي لا أن ألجأ لآخرين ليحلوا الموضوع.

    وقد أخبرني الرجل في حالة إن أخي الكبير لم يرض فلامانع لديه بالذهاب إلى المسجد الذي يصلي فيه أخي ليحادثه في الموضوع وقد وجدت هذا حلاً مناسباً ولكن أخشى ردة فعل أخي

    فمارأيكِ بهذا الحل .. وأرجو منك أن تنصحيني حول الخطوات التي أضعها في ذهني في موضوع الزواج خصوصا إني مطلقة وأريد النجاح في زواجي هذه المرة وأسعى لذلك بكل جهدي وأسأل الله التوفيق والسداد
    فالسؤال عن الخاطب أمر أكيد وصلاة الإستخارة كذلك وإن كان لديك أمور أخرى أرجو إخباري بها.

    وأشكرك على نصائحك وأخبرك إن مسألة رغبتي في الزواج لا علاقة لها بوجود فراغ في وقتي بقدر ما هي رغبة في الإستقرار وهذا أحد حقوقي الذي جعله الله لي ..

    فمهما كنت أملك وقتا ومهما كنت مشغولة فمن حقي أن أتزوج وأن أكون أسرة مسلمة ناجحة.
    شكرا لك وأعتذر عن الإطالة في أمان الله

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-12-13

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اسمحي لي قبل أن أجيبك على رسالتك أن أرد على نقطتين لفتتني في رسالتك:
    1- الهجوم الذي شننته، لمجرد أنني حذرتك من عالم النت، الذي يبدو أنك ضليعة جدا بألاعيبه، وهذا أمر جيد، ولكن هذا لا ينفي وجوب الحذر، فأنا لا أشك بأخلاقك معاذ الله، ولكنني شكوكي تطال الطرف الآخر، وهم هؤلاء الأشخاص الذين يتقدمون لك عبر النت، فهؤلاء ليسوا جميعا على مستوى واحد من الدين والخلق، كما تعرفين، لذا لا تصدقي كل ما تسمعينه منهم، وخاصة عندما يتحدثون عن المشاعر والعواطف ويقولون أنهم مستعدون أن يصبروا وينتظروك طوال العمر .
    2-بالنسبة لرفضك الاستعانة بأشخاص آخرين يمكن أن يساعدوك في حل قضيتك: لا خال ,لا عم, لا شيخ ,لا زوجة أخ, لا أخت، لا قريب!!! لقد أقفلت أمامي وأمامك أغلب الأبواب، وهذا الأمر غير جيد، خاصة أنك بحاجة إلى أي شخص يمكن أن يساعدك .
    وأنا لا زلت أؤمن بقدرة زوجات أخوتك على مساعدتك، لذلك إذا رفضت أن تحدثينهن بهذا الموضوع يمكن لأمك أن تفعل ذلك وتطلب منهن الدعم بشكل غير مباشر . ولا تقولي لي بأن إخوتك ملزمين بتزويجك، فهذا أمر معروف للجميع، ولكن يظهر أنه غير معروف لدى إخوتك، لذلك يجب أن نستخدم كل الوسائل من أجل تعريفهم به .

    هاتان هما أهم ملاحظتين حول رسالتك، أما بالنسبة للحلول الحالية فأنا أنصحك بما يلي:
    1-التشديد على الدور الذي يمكن أن تقوم به أمك في الضغط على إخوتك ، حتى لو وصلت إلى حد التهديد والمقاطعة. ويمكنها أن تذكرهم بأن لك الحق في الزواج الشرعي على سنة الله ورسوله, وفي اختيار الزوج الذي تريدين كونك ثيبا ولست بكرا، وهذا طبعا بعد التأكد من دينه وأخلاقه , وظروفه العائلية والاقتصادية. وأنك لا تريدين التخلي عن ولاية إخوتك عليك بل أنت تصرين على أن يتم هذا الزواج عن طريقهم . وأنك لا تطلبين منهم سوى مقابلة هذا الشاب سرا أو علنا للتعرف عليه عن كثب, وأخذ المعلومات عن وضعه, وإعطائه مهلة لا تقل عن شهر للتحقق من صحة المعلومات المعطاة.

    2-بالنسبة لفكرة لقاء الخاطب مع أخيك في المسجد، فأنا أرى بأن يتم هذا اللقاء من خلال إمام المسجد، لا أن يتكلم الخاطب مع أخيك مباشرة. ويمكنك أنت أو أمك التحدث إلى إمام المسجد وشرح القصة له، والتشاور معه، إذ يمكن أن يكون له دور كبير في تعارف الفريقين .
    3-إذا لم تنجح هذه الطرق، يمكن عندئذ الاستقصاء بنفسك عن هذا الخاطب، عبر الطلب من أحد الأشخاص الثقة، لا بد من وجود أحدهم، من أن يقوم بهذه المهمة، وبعد أن يكون لديك البيانات الكافية يمكنك عندئذ مواجهة إخوتك بالدلائل الكافية، والوقوف في وجه تسلط إخوتك.

    4-إذا أصر إخوتك على الرفض ، وكنت أنت قد وصلت إلى الثقة التامة بالخاطب يمكنك عندئذ أن تتوجهي وأمك إلى المحكمة الشرعية من أجل طلب المساعدة القضائية التي أدعو الله ألا تحتاجين إليها.

    أخيرا أؤكد لك بأن لا أحد يملك عصا سحريا يمكن بواسطتها أن يحل المشاكل التي تواجهه ، فحل المشاكل يحتاج للتعاون مع الآخرين، الذي رفضته في رسالتك .

    لذا أتمنى عليك تحسين علاقاتك مع أولي الأرحام من أقربائك, وخاصة مع الذين لهم التأثير الأكبر على إخوتك من أخوات أو زوجات أو أقارب.إن ذلك سيفيدك حتما في المستقبل.
    إضافة إلى ذلك فإن حل مشكلتك يحتاج إلى الهدوء والروية، وهذا لا يعني إنكار حقك في الزواج، ولكن يعني عدم استعجال الأمور، ويحضرني هنا القاعدة التالية " من استعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه".وفقك الله.

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات