لماذا يرفضون خطاب الانترنت ( 1/2 )

لماذا يرفضون خطاب الانترنت ( 1/2 )

  • 8046
  • 2007-12-04
  • 2349
  • أمل

  • 26 سنة مطلقة بدون أولاد
    تكمن مشكلتي في رفض أهلي وبالذات أخواني وهم 2 من يأتي لخطبتي فقط لكون الخاطب من موقع إلكتروني للزواج .

    بطبعي صريحة وحينما أرى إن الشخص صادق وواضح فأخبر والدتي مباشرة كون والدي متوفى وهي بدورها تخبر الآخرين. تعبت نفسيتي جدا من الوضع وهم لا يتفهمون رغبتي للزواج والإستقرار ،

    مثلاً أخي الكبير يقول ماذا ينقصها تأكل وتشرب وكأن الحياة فقط أكل وشرب أي إنهم لا يراعون نفسيتي وإحتياجاتي النفسية من حب وإستقرار وتكوين أسرة

    الحمدلله أنا واعية جدا في مسألة الزواج ولا أريد منهم سوى رؤية الرجل والسؤال عنه ولكنهم لا يقبلون بالفكرة مطلقا وتعبت من محاولة إقناعهم.لو كنت متهورة لقمت بأفعال تخالف الشرع

    ولكني واضحة ولا أرضى على نفسي ما حرمه الله . فقط اقول للرجل ما دمت رأيت منه الصدق ورغبته الجادة في الزواج ومقابلة أهلي بأني سأكلم أهلي لنحدد موعد لمجيئه والتفاهم معهم والرؤية الشرعية وبعدها نرى مافيه الخير سواء القبول أو الرفض ولكن أخواني رافضين رفض قاطع للأمر

    هل الزواج من موقع إلكتروني إذا لم يتعد الأمر مخالفة الشرع حرام.
    مع العلم إن قليل من يتقدم لي عن طريق الأهل فمثلاً رفضت رجل لكونه يتعامل بالربا.

    إن كان عذرهم خوفهم علي فلديهم إمكانية السؤال عن الرجل والتحري عن أحواله ولكنهم لا يعطون الرجل فرصة لمقابلته والتأكد من حاله وأخلاقه ودينه
    تعبت نفسيتي

    وكرهت أخواني لأنهم أنانيين ولا يفكرون إلا في أنفسهم وزوجاتهم. أخواني ينفقون الأموال الطائلة من أجل زوجاتهم ولا يكلفون أنفسهم فيما يتعلق بي.

    ولا يحترمون كلام والدتي حين تقول لهم دعوا الرجل يأتي لنراه فقط يفعلون ما يريدون. أرجو الرد علي بسرعة فنفسيتي تعبانة وكرهت أخوانني وأفكر بمقاطعتهم لظلمهم لي.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-12-08

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي الكريمة:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    لقد تأثرت كثيرا بقصتك ، وشعرت وأنا أقرؤها بمشاعر الحزن والأسى لما تعانينه مع إخوتك الذين استغلوا ولايتهم وسلطتهم عليك من اجل حرمانك من حقوقك الشرعية ومنها حقك في الزواج، وحقك في الاختيار، فاعتبروا بأنهم إذا أمّنوا لك معيشتك من أكل وشرب ونوم، يسقطون بذلك واجبهم الشرعي، مع أن هذا الواجب لا يقتصر على تأمين الأمور المعيشية بل يتعلق أيضا بالسعي لتزويجك بالشخص المناسب لك من الناحية الدينية والاجتماعية والأخلاقية.

    وهذا الأمر الواجب يتطلب منك التعاون مع إخوتك في هذا المجال، فلا تفرضي عليهم شخصا غير مناسب، وبعد ذلك تقولين بأنهم يقفون في طريق زواجك، أقول لك هذا الكلام لأحذرك من خطورة الانجراف وراء عواطفك وتغييب عقلك، وذلك عبر منحك ثقتك العمياء لكل من يتقدم إليك عبر مواقع الانترنت ، إذ إن بعض الرجال يستخدمون هذه المواقع من أجل العبث مع الفتيات والأرامل والمطلقات ولخطورة هذا الأمر، يقوم القائمون على بعض هذه المواقع بالاستقصاء والتأكد من هوية هؤلاء الأشخاص وصحة المعلومات التي يقدمونها عن أنفسهم، قبل أن يقوموا بعملية التعارف بينهم وبين الفتيات اللواتي تقدمن بطلبات الزواج للموقع.

    ما ورد سابقا لا يعني التنازل عن حقك في الزواج وفي بناء أسرة تشعرين فيها بمشاعر الأمان والاستقرار، بل إنني أنصحك من أجل معالجة قضية رفض إخوتك للخطَّاب باتباع الخطوات التالية :
    1- ينبغي عليك المحافظة على حب أمك وطلب مساعدتها من أجل الضغط على إخوتك حتى يستقبلوا الخاطب كمرحلة أولى، أو حتى من أجل السؤال عن دينه وخلقه قبل أن يتقدم إليك . ويمكن لأمك في حال عدم تعاون إخوتك معها، اللجوء إلى أحد أفراد العائلة الكبار، واستخدامهم كوسيلة ضغط على إخوتك .
    2- يمكنك الاستعانة بزوجات إخوتك والتقرب إليهن من أجل التأثير على أزواجهن، وهذا الأمر مهم جدا، فللزوجة عادة وسائل في الإقناع تختلف عن وسائل الأم والأخت .
    3-يمكنك في حال تقدم إليك خاطب جديد عدم إخبار إخوتك بأن وسيلة الزواج هي المواقع الالكترونية، ويمكنك عندئذ أن تتفقي مع أحد أقاربك الثقة ، وتوكلي إليه مهمة السؤال عن الخاطب والتعرف إليه، بعد ذلك إذا اطمئن هذا الشخص إلى حسن سلوك الخاطب يمكن عندئذ أن يزكيه أمام عائلتك ويقدمه على أنه أحد معارفه .
    4-يمكنك في حال فشل كل الوسائل السابقة اللجوء إلى خال أو عم أو حتى شيخ من المشايخ ممن يثق بهم إخوتك، وذلك حتى يبينوا لإخوتك مدى الخطأ الذي يرتكبونه، وحتى يذكروهم بحكم الشرع في مسألة العضل، والعضل هو " رفض ولي المرأة تزويجها لرجل يتمتع بالدين والخلق".ويذكرونهم أيضا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم" الأيم أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأذن في نفسها، وإذنها صماتها".

    أختي العزيزة: أعود وأكرر لك، كما في كل استشارة تتعلق بموضوع الزواج، أن قضايا الزواج والإنجاب ، قسمة ونصيب، وأن المرء أمام هذا الموضوع لا يملك، إلا الرضا والتسليم بقضاء الله وقدره . فلا تجعلي من الزواج الهدف الواحد والأوحد في هذه الحياة، وانتبهي إلى خطورة الغوص في عالم الانترنت وخاصة غرف الدردشة، واسعي، قبل الإقدام على خطوة الزواج مجددا، أن تؤمني لها كل مقومات النجاح الممكنة، وذلك حتى لا تسببي لنفسك بالآلام والمتاعب من جهة ، وحتى لا تعرضي نفسك للطلاق من جديد من جهة أخرى .

    أخيرا أذكرك بعدم إهمال دراستك الجامعية وبملء وقت الفراغ بالمطالعة والرياضة, والبحث عن عمل يؤمن لك دخلا مقبولا يساعدك على غوائل الدهر, أو بالعمل في الجمعيات الخيرية وبذلك تساهمين في نهضة مجتمعك .و إلى أن يغير الله سبحانه وتعالى الحال إلى أحسن. وفقك الله .

    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات