البكاء على الماضي والصديق .

البكاء على الماضي والصديق .

  • 8010
  • 2007-11-29
  • 2895
  • عبدالعزيز


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.........
    أرجو من أخواني المستشارين الرد على أستشارتي الأني بأمس الحاجه أليها

    انا طالب بكلية الطب سنه ثاني وعمري 19 سنه والدي ظابط كبير متزوج واحده والدتي لا تعمل انا أصغر أخواني وعددهم 3 لكن يوجد4 بنات أصغر مني وعدد أخواتي تسعه ((قولو ماشاء الله)) المستوى المادي قوي ولله الحمد

    عانيت في طفولتي من عدم الاهتمام الحقيقي أو الحنان وتميزة بكثرة المشاكل في المدرسه(أبتدائي و متوسط) بس ما كنت اناني او غيور او متكبر بس ماكنت مهزله.

    لم يكان عندي اصحاب سوى زملاء لاغير . كنت احاول أتقرب من زملائي بس كانت العلاقه ما تتعدى سور المدرسه . وايضا في البيت كانت مشاكلي كثيره والوالد كان يطردني من البيت بس امي كانت ترجعوني طبعا ماحد انطرد من البيت غيري وكلها على أشياء تافه بس والله ماني عارف ايش السبب بس مع ذالك أعتبر ابوي طيب

    مع كثرة المشاكل مع الأهل أنعزلت عنهم تماما صرت أتغدى وأتعشى وأجلس لوحدي بس على الدش وأفلام و سوني ومدرسه .الحمد الله طلعت من أختبارات الثنوي والقدرات والقياس بمعدل قوي وأخترت جامعه بعيده عن أهلي ((وكنت أحسن في أهلي بالدراسه)).

    دخلت الجامعه وانا في نفسيه صعبه ولحقتني المشاكل حتى وانا في الجامعه أما الأن فعندما أتذكر الماضي الأليم أبكي وعندما أشعر بالوحده أيضا أبكي
    حاولت ان أصحح وضعي مع نفسي فلم أستطيع
    بمحاولتي كسب زملائي وتعدي أسوار الجامعه

    فقدرت ان اكسب الكثير من الأ صدقاء فكتشفت أني محبوب من الناس ولكن ينقصني التميز فأذا رأيت الطلاب من حولي أجدهم متميزين أما انا فلا وعرفت أيضا اني لا أستطيع تقوية الروابط بيني وبين أصدقائي

    فبعد فتره تصبح عاديه فحاولت ان أصحح الأخطاء فلم أستطع.
    فأصبحت اشعر بالوحده الشديده والكأبه والفراغ.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-12-17

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز :

    أولا : أحب أن أقول لك إنك من المتميزين لا مجاملة بل من يستطيع أن يدخل كلية الطب ويحقق نتائج مثل ما حققت أنت يعبر فعلا متميزا ويشار له بالبنان في كل وقت وفي كل مكان ، وهذه نعمة من الله سبحانه تعالى هذا أولا .

    وثانيا : ما كتبته أنت الآن وما تشعر به وتستطيع تحليله لا يتمكن آي واحد أن يعمله , إنك وبفضل من الله وأعتقد بقوة شخصيتك وتميزك استطعت أن تتغلب على كل الصعاب ولم تنجرف أو تنحرف لا سامح الله بل حتى إنك من طيبة الخلق تبرئ عمل والدك اتجاهك وهذا لا يفعله إلا شخص قوي متميز في أخلاقه وصفاته وعقله وإيمانه والحمد لله .

    أخي العزيز : أنا مع تذكر الماضي وعدم تناسيه وهناك فرق بين النسيان والتناسي ولا أقول نسيانه لأنه لا ينسى بسهولة ولكن أنا مع تذكر الماضي من أجل الاستفادة من أخطائنا إن وجدت أو أخطاء الغير من أجل التعلم منها والاستفادة القصوى لا من أجل أن نبكي على ما جرى بل العكس أن تكون لنا دافع نحو العمل الجاد والكفاح بمعنى الكلمة لإثبات أنفسنا أما أنفسنا أولا وأمام الآخرين ثانيا , ولماذا أبكي على شي قد فات وراح وهل بكائي عليه سوف يغير من الماضي أو الحدث شيئا بالتأكيد أخي لا بل العكس من ذلك سيثنينا هذا البكاء عن العمل أو التقدم أو التغلب على ما عانيناه في الماضي من مشكلات في جميع المجالات . وأنا شخصيا أرى أن هذه المشكلات دفعتك إلى النجاح العلمي والأكاديمي المتميز فعلا وأعتقد أنك كل ما تحتاجه قليل من قوة وثقة أكبر بالنفس وبقدراتك التي صدقني لا يمتلكها الكثيرون من الناس وقلة من هو بمثلك .

    أما عن العلاقات وما أندر الأصدقاء في الوقت الحاضر فثق يا أخي لست الوحيد الذي يعاني من هذه الأشياء فالكل اليوم يبحث عن الصديق وليس المعرفة وأعتقد أنك تفهم كلامي وتميزه ففعلا الآن هناك ندرة في الأصدقاء .

    وأنصحك أخي العزيز أخيرا بعدم النظر إلى الآخرين وما يمتلكونه فهي أكيد مظاهر فارغة بل انظر إلى ما حققته أنت وكل واحد منهم لو تفتح قلبه أو عقله تجده مليان مشاكل لكنه تعلم التغلب عليها مثلما عليك أن تفعل أنت أن تعيش حياتك الآن وتكمل مشوارك وتثبت نفسك لأنك متميز ولا تضيع هذا التمييز الذي عندك بتذكر الماضي بل تقدم به إلى الإمام وتوكل على الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-12-17

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز :

    أولا : أحب أن أقول لك إنك من المتميزين لا مجاملة بل من يستطيع أن يدخل كلية الطب ويحقق نتائج مثل ما حققت أنت يعبر فعلا متميزا ويشار له بالبنان في كل وقت وفي كل مكان ، وهذه نعمة من الله سبحانه تعالى هذا أولا .

    وثانيا : ما كتبته أنت الآن وما تشعر به وتستطيع تحليله لا يتمكن آي واحد أن يعمله , إنك وبفضل من الله وأعتقد بقوة شخصيتك وتميزك استطعت أن تتغلب على كل الصعاب ولم تنجرف أو تنحرف لا سامح الله بل حتى إنك من طيبة الخلق تبرئ عمل والدك اتجاهك وهذا لا يفعله إلا شخص قوي متميز في أخلاقه وصفاته وعقله وإيمانه والحمد لله .

    أخي العزيز : أنا مع تذكر الماضي وعدم تناسيه وهناك فرق بين النسيان والتناسي ولا أقول نسيانه لأنه لا ينسى بسهولة ولكن أنا مع تذكر الماضي من أجل الاستفادة من أخطائنا إن وجدت أو أخطاء الغير من أجل التعلم منها والاستفادة القصوى لا من أجل أن نبكي على ما جرى بل العكس أن تكون لنا دافع نحو العمل الجاد والكفاح بمعنى الكلمة لإثبات أنفسنا أما أنفسنا أولا وأمام الآخرين ثانيا , ولماذا أبكي على شي قد فات وراح وهل بكائي عليه سوف يغير من الماضي أو الحدث شيئا بالتأكيد أخي لا بل العكس من ذلك سيثنينا هذا البكاء عن العمل أو التقدم أو التغلب على ما عانيناه في الماضي من مشكلات في جميع المجالات . وأنا شخصيا أرى أن هذه المشكلات دفعتك إلى النجاح العلمي والأكاديمي المتميز فعلا وأعتقد أنك كل ما تحتاجه قليل من قوة وثقة أكبر بالنفس وبقدراتك التي صدقني لا يمتلكها الكثيرون من الناس وقلة من هو بمثلك .

    أما عن العلاقات وما أندر الأصدقاء في الوقت الحاضر فثق يا أخي لست الوحيد الذي يعاني من هذه الأشياء فالكل اليوم يبحث عن الصديق وليس المعرفة وأعتقد أنك تفهم كلامي وتميزه ففعلا الآن هناك ندرة في الأصدقاء .

    وأنصحك أخي العزيز أخيرا بعدم النظر إلى الآخرين وما يمتلكونه فهي أكيد مظاهر فارغة بل انظر إلى ما حققته أنت وكل واحد منهم لو تفتح قلبه أو عقله تجده مليان مشاكل لكنه تعلم التغلب عليها مثلما عليك أن تفعل أنت أن تعيش حياتك الآن وتكمل مشوارك وتثبت نفسك لأنك متميز ولا تضيع هذا التمييز الذي عندك بتذكر الماضي بل تقدم به إلى الإمام وتوكل على الله .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات