متى الزواج واليد قصيرة ؟

متى الزواج واليد قصيرة ؟

  • 7706
  • 2007-11-06
  • 2813
  • أنس


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان شاب ملتزم ادوم على الطاعات جميعها ومقيم في المدينة المنورة بغرض العمل من اجل ان احصل على المال اللازم لاكمل دراستي الجامعية في الهندسة المدنية

    الا انني في الفترة الاخيرة اصبحت افكرة في حاجتي للزواج وان شاب اريد ان احصن نفسي واحافظ على ديني في هذا الزمن الصعب المليىء بالمغريات والفتن التي تعصف بنا من كل مكان فماذا افعل

    علما ان لدي التزامات مالية كثيرة من دفع بدل الخدمة العسكرية الا اعانة اسرتي واشياء اخرى وانا اعمل بمهنة مساح وراتبي 1500ريال سعودي

    فمتي استطيع ان اتزوج اذا كان هذا راتبي فقط ارجو ان تساعدوني بسرعة ولكم مني الشكر والدعاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-11-11

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    أخي أنس :

    أهنئك يا عزيزي على هذه الاستقامة في الدين ـ نسأل الله لنا ولك الثبات وحسن العمل وبركة في الرزق.

    أخي الكريم : أطلعت على رسالتك وهي بلا شك فيها الشيء الكثير الذي يجب أن نتوقف عنده! فما بين اغتراب عن الوطن! وما بين ابتلاء!! وسعي لطلب الرزق!!! وما بين دراسة!! فعلاً نسأل الله أن يثبتك ويجزل لك الأجر دائماً.

    عزيزي أنس : أنت الآن في بيئة يتطلب منك إعادة ترتيب أولوياتك فيها!! ودائرة من الرغبات تتطلب منك كبح بعضها, وتعزيز البعض منها, وزيادة مساحتها في حياتك وسوف نأتي على ذلك تباعاً إن شاء الله تعالى.

    فأعتقد من أولى أولوياتك, وهي الدائرة الأولى . أن تركز على الحصول على درجة علمية مرموقة في دراستك ــ وإن شاء الله يكون لك ذلك, ثم تأتي بعد ذلك دائرة أدنى بقليل وهي إتقان عملك الحالي ومحاولة تطوير مهاراتك الوظيفية بحيث تستطيع إن شاء الله تعالى أن تحصل على زيادة في دخلك!! هذه الدائرة تتطلب منك أن تزيد مساحتها في حياتك, يقال إما أن تبحث عن عمل تحبه أو تحب العمل الذي أنت فيه!! سوف أحدثك عن شخصية بارزة في التنمية الشخصية هذه الأيام! آلا وهو الدكتور إبراهيم الفقي ـ رائد التنمية البشرية في العالم العربي, فقد بدأ حياته غاسل صحون في أحد الفنادق البسيطة وخلال سنوات بسيطة أصبح مديراً لهذا الفندق ثم مديراً لأحد أكبر الفنادق من فئة الخمس نجوم..!! والآن أستاذا مرموقاً ومفكر وشخصية بارزة في المجتمع ومدرب عالمي في التنمية البشرية والتطوير الذاتي, درب أكثر من 500,000 إنسان حول العالم وما زال!! ومع ذلك ما فتئ يطلب العلم ويعلم ولا يخجل من ذكر قصته وكيف كان وكيف أصبح بفضل الله تعالى ثم بفضل إيمانه بقدراته التي وهبها الله إياه.لقد كان لديه هدف واضح ورؤية حقيقية فلم تغريه المغريات وهو في بلاد غير إسلامية, ولم تلهه أمورُ عن هدفه, بل ظل مركزاً على هدفه حتى حققه الله تعالى له.

    وما تتعرض له يا عزيزي أنس من فتن ومغريات, وما تشعر به من مشاعر جياشة قوية, هو شيء طبعي فأنت شاب وفي غربة كما أن هذا الأمر ـ أي الفتن والمغريات ـ هي في أصلها امتحان من الله لك, فعلى قدر الإيمان العبد يبتلى, يقول جل في علاه : ((ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص ‏من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين )) (البقرة:155) فقد بين الله سبحانه ‏وتعالى فيها بعض أنواع البلاء التي يبتلي بها عباده، ثم جاء الثناء على الصابرين عند ‏المصائب عامة الذين يقولون: إنا لله وإنا إليه راجعون. وأسوق لك وصفة تخفف عليك وطأت هذه الفتن وهي من كلام الحبيب صلى الله عليه وسلم ونصائحه الغالية, ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) ــ رواه البخاري وبقية الستة من حديث عبد الله بن مسعود
    وهنا ننتقل للدائرة الثالثة, وهي دائرة المشاعر والعواطف...!! تلك الدائرة التي تحفها الشهوات والمغريات وهي دائرة صعبة وخطيرة إلا من حفظه الله وعصمه منها! وذلك بالدعاء والاستغفار هذه الدائرة يجب أن تقلصها في حياتك قدر ما تستطيع وذلك بالبعد عن مواطن الفتن ولزوم غض البصر والصوم وأيضا بالصحبة الصالحة التي تعين على الخير وتقوي إيمانك, فمتى ما كان إيمانك قوياً ضعفت حدة الشهوة وتقلصت بالتالي دائرتها في حياتك, ومتى ما أصبح لديك هدف حقيقي في حياتك تصبح وتمسي تفكر فيه وتشغل بالك ووقتك فيه, صغرت تلك الدائرة وربما تزول إن شاء الله تعالى.

    نأتي للدائرة الأخيرة وهي دائرة المال أو الرزق, فقد كفل الله تعالى الأرزاق ووزعها وكتبها قبل أن نخلق وتخلق السموات ولن تحصل إلا ما قدر لك! ومع ذلك يقول الله العظيم في سورة نوح : { فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا. يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا } نوح/10 - 12.

    أخي الحبيب: ركز على الدائرة التي تقربك إلى الله سبحانه وتعالى وتزيد رصيدك وقلص قدر ما تستطيع عكس ذلك. وبمجرد أن تعيد ترتيب أولوياتك سوف يفتح الله عليك وتتغير حياتك وإن شاء الله توفق لزوجة صالحة وتستطيع كف نفسك ومساعدة نفسك وأهلك. حكم عقلك قبل عواطفك واجعل العقل حاكماً ومسيطراً على مشاعرك. اجعل ذكر الله سبحانه وتعالى لك مؤنساً في كل شأن من شؤون حياتك, فهو طوق النجاة وفلاحك في الدنيا والآخرة. وتعرف على الله في السراء يعرفك في الشدة, وتذكر أن مع العسر يسراً إن مع العسر يسرا ولا يغلب عسراً يسرين.

    لطائف الله وإن طال المدى
    كلمح الطرف إذا الطرف سجى
    كم فرج بعد إيـاس قد أتى
    وكم سرور قـد أتى بعد الأسى

    عسى فرج يكون عسى
    نعلل أنفسنا بعسى

    فلا تجزع إذا حملت هماً يقطع النفسا
    أقرب ما يكون المرء من فرج إذا يئسا

    وفقك الله يا عزيزي في حياتك وأنار قلبك وفرج همك وحفظك وتقبل مني كل الحب والدعاء , دمت في رضى الرحمن.

    • مقال المشرف

    صبيا

    لقطات شجية تتهادى حولها أنشودة عذبة تنساب إلى الروح: «الحسن يا صبيا هنا يختال»، نعم، لقد رأيت اختيال الحسن في قاعة مغلقة، تكتظ بالنخيل الباسقات وطلعها النضيد، من رجالات التعليم في صبيا ومِن خلفهم في قاعة أخرى نساؤها الفاضلات، لم تكن الأنوار المز

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات