حسد ثم ماشاء الله !

حسد ثم ماشاء الله !

  • 7691
  • 2007-11-06
  • 2352
  • نسمة


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    اسلام عليكم....
    انا فتاة ابلغ من العمر 17 عام
    اعلم ان الحسد هو تمني زوال نعمة الغير
    لكن انا ((لا)) اتمنى زوال نعم الغير ابدا ولكن اعاني من مشكلة منذ اربع سنوات تقريبا

    وهي اني اجبر نفسي على الحسد
    لكن حالا اقول ومباشرتا ماشاءالله لا قوة الابالله
    حينها اعلم ان هذه الجمله تؤدي الى حفظ الشخص من عيني ان حسدته ان شاءلله

    مع العلم : اني لا اريد ان اضر اي شخص ولا اتمنى ان يصاب اي شخص بمكروه بسببي..
    لكن مع الايام ازدادت حالتي سوء
    بل كل يوم اسوء من الاخر

    اصبحت انظر الى مجموعة اشخاص واحسدهم ثم اقول ماشاءلله لاقوة الابالله
    ثم بعد فترة زمنية قصيره اعود واكرر نفس الحسد ونفس الاشخاص واردد ..ماشاءالله لاقوة الابالله

    احيانا اصاب بحالة من اليأس لتكراري لذلك..
    اصبحت هذه المشكلة تؤثر على دراستي وتفكيري
    بل ان هذه المشكلة اخذت حيزا من وقتي
    بدل ان افكر في دراستي اصبحت لا افكر سوى بهذا الموضوع

    يعني مثلا: وانا في البيت اتذكر احدى صديقاتي ..
    وابدأ مع نفسي واقول لا تغيب هذه البنت ابدا طبعا لانها لاتمرض ثم اردد ماشاءلله ......

    ثم اقول مع نفسي هذه البنت لا ترسب ولا يدنو معدلها الدراسي ابدا
    وكذلك اردد ماشاءلله...
    وهكذا....الخ
    فانالا اتمنى لها انا تصاب بأي اذى بسببي وكذلك لا اتمنى لها زوال نعمتها بل اتمنى ان يديم الله عليها نعمه ان شاءلله

    المشكلة : انني بعد ان احسد شئ واقول ماشاءالله...
    اتذكر نعمه اخرى لأحسدها ثم اردد ماشاءالله
    احيانا احسد حتى نفسي واهلي وكل شئ من حولي واقول ماشاءلله لاقوة الابالله

    لكن عندي الحاح غير طبيعي
    وهكذا انا اعاني من ((صراع داخلي ))
    لا اعرف ماذا افعل؟
    انا لا اتحمل كل ذلك
    هل هناك حل لمشكلتي؟

    اتمنى من الله ان يوفقكم لأجابتكم علي
    وان شاءلله اتمكن من التغلب على هذه المشكلة التي اعطيت لها كل وقتي وكل جهدي واصبحت تلازمني في كل وقت وكل حين
    وفقكم الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-12-07

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة اله وبركاته .

    أختي الفاضلة نسمة حفظك الله ورعاك :
    اعلمي أن الإنسان الإيجابي وصاحب الشخصية الإيجابية لا يتأثر بهذه الأفكار ، ولا يهتم بهذه السلوكيات ، فأمر الحسد والعين موجود ولكن لا نعطيه كل هذه الأهمية ، وكل شيء يحدث في حياتنا نقول أن وراءه الحسد والعين ، فهذه كلها من وساوس الشيطان وأبواب يفتحها الشيطان على الإنسان ولا يتركه يرتاح فيجعله دائما في تفكير وقلق وهم .

    وفي حقيقة الأمر الأمور كلها بقضاء الله وقدره ليس للعين فيها دخل ، والأمر إذا ذكر فيه اسم الله فهو يحمي من العين والحسد .

    وأنا أريد أن أطمئنك أختي الفاضلة فأمرك طبيعي وليس أي شيء يستدعي للقلق والتفكير ، عيشي حياتك طبيعية اختلطي بالآخرين ، أعطي لهم من حبك وحنانك ، لا تبخلي عليهم بالمساعدة والعون ، حتى تنالي السعادة في الدنيا والآخرة .

    أختي الفاضلة : لا تفكري بموضوع الحسد ولا تشغلي بالك به فهذه مجرد وساوس تشغلك عن دراستك وعن حياتك الأسرية والاجتماعية ، فأنت أكبر من هذا تستطيعين أن تبدعي في حياتك وتستغلي طاقتك وقدراتك لخدمة دينك ووطنك وأمتك .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    السيرة النبوية بمنظور أسري

    تعددت نظريات التربية والإرشاد الزواجي بتعدد العلماء والباحثين، ولا تزال أضابيرهم تقذف بالجديد، وما من منهج بشري إلا يعتريه نقص ويحتاج إلى مراجعة، لقد تتبعت عددا كبيرا من البحوث، ودرست في الجامعات، ولازمت المختصين في قاعات التدريب، وحُبِّب إل

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات