تزوجته لأرتاح فأذاقني الويل .

تزوجته لأرتاح فأذاقني الويل .

  • 7503
  • 2007-10-22
  • 2968
  • ام فهد


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .انا امراة متزوجة منذ اربع سنوات واعترف لكم في بداية استشارتي اني اسات الاختيار فانا كنت مطلقة وغير مرتاحة عند اهلي ولي ولد اخذه ابوه مني وتزوجت من هذا الرجل متزوج قبلي له اربع بنات وزوجته ليست عنده من سوء معاملته لها

    ولكني تزوجته وقلت لعلي ان احسنت معاملته يكون افضل معي وللاسف من بداية الزواج ظهر لي سوء معاملته فهو يغضب من اتفه الاسباب ويطردني بقوله اذهبي لاهلك حالاويايلك ان عدت..ومن اول موقف كان تافها والله والله كان تافها قال لي ذلك وردد علي مقولة (امسك جنيك لايجيك اجن منه.انتي عقوبة علي بعد افعالي بزوجتي الاولى)

    مع الزمن اصبح يضربني ضربا مبرحا مرة وانا حامل ومرة وانا نفساء والمرات الاخرى بدون حمل او نفاس والمخيف انه في ضربه يتعمد الوجه اخر مرة ضربني انشب اظفاره بوجهي وكان يقول هذا وجهك الذي تهتمين به وتضعين كريمات عليه سوف اشوهه لك ومرة وضع اصبعه تجاه عيني والمتني كثيرالكن الله ستر..

    انا كنت احبه واعامله افضل معامله لكن دون فائدة وكان يردد علي زوجتي افضل منك مع بذاءة في اللسان ويقول احمدي الله ني تزوجتك فانتي مطلقة ولك ولد..3عاملته احسن معاملة يتغير فترة ثم يعود لسوءه

    والفترة الماضية ارجع زوجته وهو الان يصلح البيت لها وحين ارجاعها يصر على اخراجي..لاتقولي ادخلي اهلك فهم لايعرفون التفاهم وهو كذلك واهله يقولون اصبري او اخرجي من المتزل والقهر انه كل ماضربني يهجر المنزل تصل المدة الثلاثة اشهر يدخل لياكل فقط ..ارجوكم اريد حلا..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-11-01

    أ. خديجة علوي بافقيه


    أختي الكريمة :

    قبل أن أبدأ بعرض ما أراه بعون الله مناسبا لمشكلتك من النصائح أريد أن أطلعك والمهتمين بمثل حالتك ببعض الأمور المتعلقة بالعنف الأسري .

    لقد غلب على مجتمعاتنا العربية والإسلامية وللأسف هذه الظاهرة لعديد من الأسباب وأهمها :

    1.ضعف الوازع الديني لمن يمارس العنف سواء الجسدي أو المعنوي (شفويا أو سوء معامله في التصرفات )

    2. سوء تفسير القوامة بين الرجل والمرأة ( قال تعالى : (( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )) . يخبرنا عز وجل في محكم تنزيله عن القوامة وأنها مسؤولية الرجل وربطها بالنفقة أي أن النفقة فرض على الرجل يؤديها لزوجه وأبنائه ومن هم تحت رعايته كالوالدين والأخوات .

    3. قال علية الصلاة والسلام (استوصوا بالنساء خيرا ).حيث يحث أمته بالعطف على النساء والرفق بهن لضعفهن فهن خلقن من ضلع اعوج وهن كالقوارير ( رفقا بالقوارير ) أي رفقا بالنساء .

    4. هناك من يمارس العنف الجسدي لضعف في الشخصية أو معاناة أثناء الطفولة فمن كان قد مورس علية أي نوع من الإيذاء الجسدي أو المعنوي متوقع جدا أن يكون ممن يقومون بالأذى هم أنفسهم أي يقسون ويضربون ويشتمون من هم اضعف منهم أو تحت وصايتهم ظنا منهم أنهم يؤدون دورا تربويا أو تأديبيا . وفي كثير من الحالات هم ينتمون إلى أسر تكون فيها ممارسة العنف شيئا عاديا أو بديهيا أو هو واجب لإثبات الرجولة وفرض السيطرة .

    5. ثبت في كثير من الحالات أن من يمارس العنف الأسري هو واحد من الفئات التالية :
    أ‌-مريض نفسي
    ب‌-مدمن
    ت‌-مختل عقليا
    ث‌-نشأ في أسرة ممارسة العنف عندها أداة تربويه وهذا قمة الجهل

    أختي الكريمة :

    أعانك الله في محنتك هذه وأوصيك بالدعاء في كل وقت . عند الاطلاع على مشكلتك وجدت أنها قد كانت نتيجة للعديد من الأسباب والظروف الاجتماعية والأسرية :

    1.أولها ما اعترفت به أنت أن زواجك من هذا الرجل هو اختيار خاطئ .( على العموم هو نصيبك ألان )

    2.انك أردت بالزواج أن تهربي من جو آسرتك الأساسية حيث سبق لكي الزواج ورجعت إلى أهلك ووجدت بزواجك الثاني مهربا من وضعك الأول كمطلقه .

    3.أن أهلك لن يمدوا لك العون وهنا أضع تمامك مائة علامة استفهام .

    كيف ذلك يا أختي فالأهل لا يمكن أبدا أن يتخلوا عن ابنتهم ألا في حالة واحده إنها تزوجت دون موافقتهم ومع ذلك فان لجأت إليهم فلن يخذلوك .

    زوجك متزوج قبلك من أخرى وله منها الأبناء وهو قد طلقها أو هجرها لكنه راجعها ويجهز لها بيت الزوجية لتعيش معه ثانية .

    أنت أبيضا زوجه له لكنه يحاول بممارسة العنف أن يطفشك من حياتك لتطلبي أنت الطلاق .

    أختي : أنا أضع اللوم عليك كثيرا في عدم اللجوء لكاهلك عند تكرار ضربك وهجرك . لماذا انتظرت إلى الحد الذي يهينك ويعنفك في كل مرة لأتفه الأسباب ؟

    أليس لديك جيران ؟ أصدقاء ؟ أخوات في الله ؟ أهل زوجك الذين اقترحوا عليك ترك البيت أو الصبر ؟ كيف استطعت الهروب من كرامتك ؟ اهو الخوف من الطلاق وتكرار التجربة بالعودة إلى أهلك الذين هم بعيدون عن حياتك ووصفتهم( أنهم لن يهتموا بأمرك ؟) . مهما يكون الأهل فهم ملاذ البنت وهم عونها .

    لم تذكري محاولاتك بالحوار معه أم هو غير قادر إلا على الضرب والحوار باللكمات وأنت حامل وأنت نفساء .

    يا أختي أعانك الله على وضعك وما أقوله لك هو أن الحل في احد الأمرين:

    1.اللجوء إلى الأهل وشرح كل ما جرى بينك وبينه ليعرف زوجك ان لكي سندا وعونا أم تراكي قد صغرتي اهلك عنده واخذ هو في استغلال ذلك وتعييرك انك مطلقه وانه أنقذك من براثن الطلاق وأعبائه الاجتماعية؟ وعندها تواجهينه معهم واخذ جميع حقوقك فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان.

    ولا تنسي أن لديك أطفالا منه هم أيضا معرضون للعنف من قبله وكذلك هم معرضون للعديد من الأمراض النفسية لمشاهدة والدهم يمارس العنف عل أمهم .

    2.اللجوء إلى الله بالصبر والدعاء لزوجك . لكن في مثل حالتك فالصبر أصبح مستحيلا لأن زوجك أثبت عدم مخافته من الله . وأنت بهذا ستعيشين تحت رحمته وقد يتفاقم العنف إلى ما هو أكبر وقد تتعرضي لما لا تحمد عقباه وتخسرين نفسك وحياتك. فالاستمرار مع زوج مثله مدعاة للأمراض النفسية ألعصبيه كالاكتئاب والفصام.

    3. إن وجدت الصد من الأهل فبإمكانك تكرار شكوكي وإشهادهم على كل مواقف العنف وكلي يقين أنك ستجدين صدرا حانيا من أحدهم وأنت أدرى بهم يا أختي فان كنت عصيتهم فاعترفي لهم بذلك ولومي نفسك أمامهم واسترحميهم حتى تكسبي أحدهم إلى صفك .

    4.نحن نعيش في مجتمع مسلم فان لم تجدي من يقف معك فالمحكمة هي آخر المطاف.

    أعانك الله ووفقك لما هو خير .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات