كيف أفرّغ طاقة طفلي ؟

كيف أفرّغ طاقة طفلي ؟

  • 6746
  • 2007-07-30
  • 3579
  • ام امين


  • طفليعمره سنتان و8شهورلكن حركته عاليه قوى وده طبعا بيظهر واحنا خارج المنزل اكتر يعنى لو كنا بنزور احد لا يجلس بل يلعب باحد اساسات المنزل حتى تصل الى خرابها لكن عندما نمنعه عن هذا يكون الرد العادى لا وكلمة لا كترت قوى فى الاونة الاخيرة مع العناد الدائم والمشكلة ان والده عصبى وانا لا استطيع التحكم فى تصرفاته وحدى لظروف حملى الثانى

    ومع المعلومة ان ابنى يذهب الى الحضانة منذ سنة تقريبا وهذا من اجل الطاقة الزائدة لكن مع ذلك لا تفرغ الطاقة هذه عند رجوعه البيت وانا لا اعرف التعامل معه واحيانا الجئ الى ضربه لكن الاحاظ عدم استجابته ابدا فماذا افعل ارجو الرد بسرعة لتعبى الشديد وشكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-08-02

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة أم أمين : تحية طيبة .

    يجب أن تحمدي الله سبحانه وتعالى على ما يمر به طفلك من حيوية ونشاط وهذه نعمة من الله ودليل على صحة الطفل وعافيته ونموه السليم .

    عليك أن تعلمي أن اللعب هو محور نشاط الطفل ووجوده في المستوى النفسي والجسدي والمعرفي ويجب علينا أن نشجعه ونساعده في اختيار المناشط التي يمكن أن تساعد على نموه وتشكله وازدهاره .

    فاللعب ينميه ويأخذ بيده وينضجه ويقوي ملكاته النفسية والجسدية والعقلية أيضا.

    وهل تعتقدين أن الطفل يجب عليه أن يجلس هادئا مسالما ونحن في زيارة الآخرين؟ عليك أن تعلمي أختي الفاضلة بأن اللعب هو وظيفة الطفولة الأولى والأساسية ، ومن غير الحركة والنشاط لا معنى للطفولة ولا وجود للنمو .

    عليك أختي الفاضلة أن تساعدي الطفل في تفريغ نشاطه في كل لحظة من لحظات يقظته . وعليك أن توفري له الألعاب وأن تجمعيه بأطفال من عمره يلعبون وإياه .

    فالطفل عندما لا تتوفر له ألعابه سيلعب بما يراه وبما يقع في طريقه ومن أجل تجنب ذلك علينا أن نحضر للطفل كل ما من شأنه أن يثير اهتمامه ويشغله ويسليه ويساعده على الشعور بالأمن والمتعة والفائدة .

    أما معاقبة الطفل فهذا شيء لا يليق بالمربي الحكيم ، الطفل في هذه المرحلة لا يعاقب لأنه لا يدرك العالم كما ندركه نحن ولا يعرف نتائج ما يقوم به . وبدلا من العقاب الذي يدمره يجب علينا أن نبذل جهدنا في إيجاد الفرص المناسبة له لكي يلعب ويلهو ويأخذ حقه من حياة الطفولة .
    على سبيل المثال بدلا من أن تأخذي الطفل إلى زيارات عائلية يفضل أن تأخذيه إلى الحدائق والأماكن التي تضج بالنشاط وهي كثيرة في بلادنا .

    والحضانة التي تتحدثين عنها غالبا ما تكون أماكن يمنع فيها الطفل من حرية النشاط وهي ليست مأمونة وكافية وحتى في أحسن الأحوال فإن عناية الأب والأم بالطفل هي الأهم وتوليد الطاقة لديه ثم تفريغها في أوجه نشاطات تربوية بناءة هي وظيفة الأبوين .

    وأشكرك على استشارتك هذه والسلام عليكم .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-08-02

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة أم أمين : تحية طيبة .

    يجب أن تحمدي الله سبحانه وتعالى على ما يمر به طفلك من حيوية ونشاط وهذه نعمة من الله ودليل على صحة الطفل وعافيته ونموه السليم .

    عليك أن تعلمي أن اللعب هو محور نشاط الطفل ووجوده في المستوى النفسي والجسدي والمعرفي ويجب علينا أن نشجعه ونساعده في اختيار المناشط التي يمكن أن تساعد على نموه وتشكله وازدهاره .

    فاللعب ينميه ويأخذ بيده وينضجه ويقوي ملكاته النفسية والجسدية والعقلية أيضا.

    وهل تعتقدين أن الطفل يجب عليه أن يجلس هادئا مسالما ونحن في زيارة الآخرين؟ عليك أن تعلمي أختي الفاضلة بأن اللعب هو وظيفة الطفولة الأولى والأساسية ، ومن غير الحركة والنشاط لا معنى للطفولة ولا وجود للنمو .

    عليك أختي الفاضلة أن تساعدي الطفل في تفريغ نشاطه في كل لحظة من لحظات يقظته . وعليك أن توفري له الألعاب وأن تجمعيه بأطفال من عمره يلعبون وإياه .

    فالطفل عندما لا تتوفر له ألعابه سيلعب بما يراه وبما يقع في طريقه ومن أجل تجنب ذلك علينا أن نحضر للطفل كل ما من شأنه أن يثير اهتمامه ويشغله ويسليه ويساعده على الشعور بالأمن والمتعة والفائدة .

    أما معاقبة الطفل فهذا شيء لا يليق بالمربي الحكيم ، الطفل في هذه المرحلة لا يعاقب لأنه لا يدرك العالم كما ندركه نحن ولا يعرف نتائج ما يقوم به . وبدلا من العقاب الذي يدمره يجب علينا أن نبذل جهدنا في إيجاد الفرص المناسبة له لكي يلعب ويلهو ويأخذ حقه من حياة الطفولة .
    على سبيل المثال بدلا من أن تأخذي الطفل إلى زيارات عائلية يفضل أن تأخذيه إلى الحدائق والأماكن التي تضج بالنشاط وهي كثيرة في بلادنا .

    والحضانة التي تتحدثين عنها غالبا ما تكون أماكن يمنع فيها الطفل من حرية النشاط وهي ليست مأمونة وكافية وحتى في أحسن الأحوال فإن عناية الأب والأم بالطفل هي الأهم وتوليد الطاقة لديه ثم تفريغها في أوجه نشاطات تربوية بناءة هي وظيفة الأبوين .

    وأشكرك على استشارتك هذه والسلام عليكم .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات