كذبها يحفر حفرة طلاقها .

كذبها يحفر حفرة طلاقها .

  • 6693
  • 2007-07-24
  • 2200
  • محتار في امري


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم

    يا شيخ امر برعب وخوف شديد حيث تحدثني نفسي بالطلاق كلما حدثت مشكله بيني وبين زوجتي حتى لاتفهه الاسباب
    مشكلتي بدات بعد ماتزوجت من سنة حيث لاحظت على زوجتي استخدام الكذب علي وفعل امور من خلفي تضايقني وعندمااكتشف الامر تقول انت الذي احوجتني على فعل هذا الامر وكذلك فعل امور مثل التهاون بعض الاحيان بالحجاب امام اخوانها وخصوصا من الاقارب كذلك كل ما احدثها بموضوع لا تصدقني وتصدق غيري واذا شرحت لها ماحصل ارى منها عدم الاهتمام بينما الاحظ اهتمامها من غيري كذلك سيطرت اهلها عليها من ناحية الكلام وخصوصا لما يحصل زعل بيننا-
    لا تحترم كلمتي -

    احيانا اشك من تصرفاتها بافعال لا استطيع اليقين بها وعندما اسالها تقول يالطيف على ظنك حياتنا من اصبحنا الى ان نمسي مشاكل بل اليوم الذي يمضي ولم تمر به مشاكل هو اليوم الذي نكون فيه بعيدين عن بعض
    الحمدلله ان ليس بيننا اطفال -
    لنا الى الان 4 سنين متزوجين

    المشكله الكبرى ان اهلها يصلطونها علي من كبيرهم الى صغيرهم بالكلام حتى بدات هي تصدق ما يقولون وهي مقتنعة ببطلان كلامهم الحمدلله مواظبين على الصلاة انا وهي في اوقاتها ولا عندنا مايغضب الله ورسوله من الامور التي نسمع بها يا شيخ جربت كل الامور الشرعية النصح بالكتاب والسنة - استخدام الكتب والمحاضرات والدروس - الهجر في المضاجع لكن يستمر الهدوء يوم الي يومين وترجع ريمة لعادتها القديمة

    انا طفشت من الوضع هذا واريد طلاقها يا شيخ اعلم ان كل يني ادم خطاء الا مارحم ربي وتاب السبب الرئيسي الذي يجعلني ان اطلقها هو استخدامها الكذب وكذلك اهلها في بعض الاحيان وانا اكثر ما اكرهه هو الكذب وتعرف ياشيخ انه اذا رزقنا بالاطفال فهي اقرب اليهم واخشى ان يتطبعوا بطبعها وطبع اهلهاكذلك عندما امرها بشيء تقول لي طيب حاضر بس اذهب لا يحصل شيء مما امرتها به وعندما اكلمها لا اخذ منها الا وجع الدماغ وحرق الاعصاب حتى ان كل من يعرفني يرى في وجهي وحالتي النفسية تغيير ليس كما كنت قبل الزواج بل اني تمنيت اني لم اتزوج والله والله والله -

    والمشكله انها قريبتي لكن لا نعرف عن حياة بعضنا قبل الزواج ولا اعرف حتى عن اهلهالكن امر الله وقع
    سالتك بالله يا شيخ اعطيني الحل اخشى ان اصبر عليها ويبقى الحال كما هو كان تكون مسالة وقت ويحصل بيننا اطفال عند تلك الساعة لا استطيع ان اطلقها لوجود الاطفال مما يسبب ضياعهم ربنا هو الوحيد العالم ممكن تهتدي بعد فترة وممكن لا والله اعلم وربنا يرحمنا برحمته اللهم امين

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-08-03

    د. إبراهيم بن صالح التنم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكر لك أخي الكريم مراسلتنا عبر موقعنا الالكتروني, وأسأل الله تعالى لي ولك التوفيق والسداد.

    أخي الكريم:

    إن ما ذكرته عن زوجتك يدل دلالة واضحة على أن هناك فجوة كبيرة بينكما, بل ربما زوجتك تضمر في نفسها شيئاً من الكراهية تجاهك مع حبها لك؛ إذ إن استعمالها الكذب واحتجاجها بأنك من تحوجها إلى هذه الصفة , واعتدادها بكلام غيرك مع تجاهل كلامك, وتساهلها في تنفيذ نصيحتك بأخذ كامل الستر والحجاب , كل هذا وغيره من الاختلاف بينكما تسبب في توليد نوع من العناد لك, وعدم مراعاة مشاعرك وأحاسيسك ,بل إنك تجد هذا النوع من النساء أهم ما يعنيه البحث عن سعادته وراحته فقط دون الاهتمام بسعادة شريك الحياة معه, لكنه لن يستمتع بالسعادة حقاً إلا إذا تقاسمها مع الآخرين, كما يظهر لي من خلال حديثك أن الكلام والحوار بينكما لا يجري على الطريقة المعتبرة الصحيحة , بل ربما كان منعدماً ( ومن ليس لديه لسان يحسن به الكلام مع الناس فإنه لا يملك أذناً يستمع بها لهم ), إذ يوجد في نفس كل منكما على الآخر أشياء وأشياء كثيرة.

    أخي الحبيب:

    إن لم تستطيعا –فعلاً- التعرف على ما بداخلكما والبحث بجد عن سبب الخلل بينكما وإلا ستستمر الحياة بهذا النمط النكد, بل ويزداد الأمر سوءاً عند وجود تلك القناعات المعكوسة المقلوبة لا سيما عند المرأة إذا اقتنعت بأفكار خاطئة من أهلها أو ممن حولها فإنها تقلب البيت إلى شقاء ونكد.

    أخي الكريم:
    ذكرت ضمن حديثك أنكما محافظان على الصلوات وليس عندكما ما يغضب الله من الأمور التي تسمعون بها, وهذا لا شك شيء تحمدان وتشكران عليه , وهو بإذن الله سيكون سبباً رئيساً إلى إرجاع المياه إلى مجاريها وإلى نمطها الطبيعي من الألفة والمحبة والسعادة.

    أوصيك أخي الكريم بعد أن جربتَ النصح والموعظة واستخدام الكتب والمحاضرات والدروس والهجر في المضجع بما يأتي:

    1-حاول أن تستمع من زوجتك ما تلاحظه عليك, وما تنتقدك فيه, وتجده عليك, فربما تكتشف عندها سيلاً من النقط كنت غافلاً عنها, وكانت سبباً في نكد العيش بينكما, فإن وجدت في كلامها صواباً فَعِدْها بتغيير ذلك إلى الأحسن, وكن صادقاً فيما تقوله وتَعِدُ به حتى تثق هي بك وتبدأ معك فعلاً برحلة التغيير.

    2-حاول أن تحقق لها مطالبها أو بعض مطالبها ما دمت قادراً على ذلك وفي ضمن حدود الاعتدال والمباح, فذلك كفيل بأن يغير نفسيتها ويجعلها مقبلة عليك لا تستغني عنك, فتعاون معها على صعود الجبل لأنك حينها تقترب معها من القمة.

    3-لا تحاول أن تصادمها في أشياء أو صفات تكرهها وهو من طبعها؛ إذ كل واحد منا له صفات غير حسنة, فعندما يصطدم بها الطرف الآخر يؤدي ذلك إلى قلب الحياة وتحويلها إلى نار وجحيم لا يطاق.

    4-حاول أن تغير الجو معها بأن تسافر سفراً يغير الروتين الذي تعيشانه , ويكشف لك عن وجهٍ طيب مشرق في زوجتك.

    5-تأمل مثل هذه الحِكَم واستفد منها:
    يقال: الحياة تجربة ولكن احذر أن تتصرف بحماقة فتجعلها التجربة الأولى والأخيرة في حياتك.كما أن خيوط الشمس الذهبية قادرة على نشر النور والدفء لكنها عاجزة عن إنارة قلب مليء بالحقد والكراهية..والإنسان يهرم عندما يتوقف عن التطور والتقدم. وجميل منك أن تتعامل مع زوجتك بابتسامة وأجمل منها أن تنتهي بابتسامة أيضاً....ومهما قيدت المشكلات والمصائب قدميك ورجليك, فإنها لن تستطيع الالتفاف حول قلبك ما دام ينبض بالحب.

    6-أنا على قناعة أن زوجتك متى استطعت أن تحتويها وأن تفرغ الشحنات السلبية التي بداخلها, وأن تملأها بأجمل الصور المشرقة عنك, فإنك سوف تجد التغيير السريع والمباشر منها, فحياتك سوف تتغير إذا استطعت أن تغير تفكيرك وما بقلبك.

    7-نفذ ما أوصيتك به بصدق وإخلاص وأمانة, وأعط نفسك بُعْداً زمنياً كافياً وفترة زمنية لتطبيق ذلك, وكن ملتجئاً إلى الله جل جلاله صادق الدعاء والتذلل.

    فإن وفقت إلى شيء من التقدم فاحمد الله تعالى واشكره على نعمه وآلائه, ولو فشلت فكرر المحاولة ولا تيأس, وإلا فلك أن تفعل بعد ذلك ما تريده وتلح عليه.

    وفقك الله وسددك وأسعدك وحقق مناك.

    • مقال المشرف

    صبيا

    لقطات شجية تتهادى حولها أنشودة عذبة تنساب إلى الروح: «الحسن يا صبيا هنا يختال»، نعم، لقد رأيت اختيال الحسن في قاعة مغلقة، تكتظ بالنخيل الباسقات وطلعها النضيد، من رجالات التعليم في صبيا ومِن خلفهم في قاعة أخرى نساؤها الفاضلات، لم تكن الأنوار المز

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات