معانتي مع أكل أبنائي .

معانتي مع أكل أبنائي .

  • 6305
  • 2007-06-22
  • 2247
  • أم الحبايب


  • لدي ثلالثة أولاد الأكبر7سنوات والثاني 5سنوات والثالث2سنةأعاني معاناة بالغة مع الأول والثاني في ما يحبون من الاكل ومالا يحبون التفاصيل

    الاول كان من صغرة يعاني من حساسية بجلدة فمنع من بعض الفواكه والسمك وغيرها وكان لا يقبل يأكل الخضروات وأي أكل لايقبله سريعا مايتقيئة ويتقيئ كل ما أكل عرضته على أطباء فقالولي بأن الوضع عادي ولاتجبرية وأنا الى الان أعاني معه من القئ ومن كلمة لا أريد هذا الطعام يحب أن يأكل الرز وادجاج والبرقر بدون أي اضافات البيض والعسل واللبن وعجينة البيتزاوبعض الفواكه(التفاح الحبحب)يحب أكل الصامولي حاف.

    الثاني كان أكله معتدلا ولكن سرعان ما اصبح يقلد الاول في أكله ولكن بدون قئ والحمدلله يشرب الحليب بدون نكهات والحمدلله لايشرب اللبن يأكل الموز والتفاح وبعض أنواع الفاكهة.
    الثالث ولله الحمد لا اعاني معه في الأكل ولكن أخشى من التقليد.
    أفيدوني و أعينوني لا حرمك الله الأجر

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-30

    د. خلدون مروان زين العابدين


    أولادي والأكل .

    إذا كان الطفل سليماً وغير مصاب بأي مرض ويرفض الطعام فغالباً ما يكون سبب رفضه للطعام هم الأهل أنفسهم نتيجة بعض الأخطاء أهمها:

    1-عدم تعويد الطفل على استخدام الملعقة مبكراً فيجب إدخال الطعام الصلب بالملعقة مبكراً منذ الشهر الرابع مثل السيريلاك والخضار المهروسة لأن الحليب وحده لا يكفي.

    2-عدم تنويع مصادر الأكل حيث يجب أن يكون بعدة نكهات حتى لا يتعود الطفل على نكهة واحدة ويرفض الباقي.

    3-إصرار الأهل على إطعام الطفل بالقوة والإكراه رغم عدم رغبته في ذلك مما يؤدي إلى ردة فعل عكسية يلاحظ فيها الطفل أنه يستطيع السيطرة على الأبوين القلقين لتحقيق إرادته وطلباته من خلل رفضه للطعام .

    وهكذا يجب عدم الضغط على الطفل بإطعامه بالقوة بل أن نعوده على مواعيد ثابتة للأكل وحذار أن يلاحظ أن رفضه للطعام يؤدي إلى انزعاج الأهل .

    أما إعطاؤه فيتامينات فهذا قد يؤدي أحيانا إلى أعراض جانبية وتسممات ولا أنصح به إلا بعد الكشف عليه وبإشراف الطبيب.

    أما بالنسبة لضعف البنية فأحياناً تكون وراثية وطبيعية .

    وفيما يخص الطعام الذي يتناوله كبيرهم فهو غني بالفيتامينات ولا بأس في جعل أطفالك يشعرون برغبتهم في مساعدتك في تهيئة الطعام حسب طاقتهم وفقاً لأعمارهم وذلك لجعل وقت الطعام محبباً لديهم بتحويل فترة تناول الطعام إلى فترة وفاق عائلي وليس قسرياً بل هو وقت محبب لاجتماع العائلة وتبادل الأخبار حتى يشعر الطفل بالاشتياق إلى هذا التجمع الأسري مع عدم يأس الأم من محاولتها المستمرة في توجيه أطفالها السلوكيات الحميدة لأن الطريق إلى هذا الهدف طريق طويل ويحتاج منها إلى رسائل موجهة لتذكر الطفل من آن إلى آخر بكل التعاليم التي تلقاها من قبل ولكن النتيجة النهائية تستحق كل هذه المعاناة .

    أرجو أن أكون قد وفقت في إيصال الحل لصاحبة الاستشارة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات