حلم الدراسة الموءود .

حلم الدراسة الموءود .

  • 6284
  • 2007-06-21
  • 2199
  • شروق


  • انا موظفة ..

    حاصلة على دبلوم بعد الثانوي

    ثم توضفت الان بدأت احلم بان ادرس

    في الكلية اللتي في منطقتي ولاكن الكلية لم تقبلني

    لان شروط الكلية لم تتناسب معي

    لاانتساب ولا انتظام \\ والعائق الاخر


    والدي يرفض تماما ان اخرج الى منطقة اخرى للدراسة\\

    ....لم اتوقع ان حلم اكمال دراستي

    لن يتحقق .........


    كيف احقق ذاتي ؟

    ارشدوني جراكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-24

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكرك يا أختي الكريمة على زيارتك لهذا الموقع المبارك.

    نشاطرك أختي الكريمة تلك المشاعر الصادقة, فلا شك أن هذا الموقف من الأمور الصعبة على النفس!! إلا أني على ثقة ـ إن شاء الله تعالى ـ أنك سوف تتجاوزي هذه المرحلة قريباً.

    من الأمور التي تساعد الإنسان على تحديد مسار حياته أو لنقل بوصلة الحياة! هي الدوافع!! هذا العنصر الهام في معادلة الحياة الناجحة إن شاء الله تعالى!! فكم من إنسان سعى لأمر ما! كأن يعلوا مكانة علمية في المجتمع أو منصب!! وبعد أن وصل لهدفه!! أستوقفه أمر!! ألا وهو: وماذا بعد!! ها أنا حصلت على ما أريد! وحققت ما صبوت له!! ولكن لا أشعر بالسعادة التي توقعت أنها سوف تأتي مع هذا الحلم! أه من أيام وساعات, وتضحيات!! من أجل هذا الحلم! ومع ذلك لا أشعر بنشوة السعادة أو النجاح الحقيقي!!

    كثيرا ما تأتيني مثل هذه الحالات!! وغالبا ما يكون العنصر الذي ينقص تلك المعادلة! هي الدوافع!!

    فما هي الدوافع! إنها وإن صح التعبير ـ هي ذلك الوقود الذي يشعل حياتك, ويزيد من حماستك! إنها تلك الشعلة التي تظل ـ بإذن الله تعالى ـ مشتعلة حتى في أحلك اللحظات, وأشدها!

    أريدك يا أختي الكريمة : أن تبحثي مع نفسك على تلك الدوافع التي من أجلها, تريدين الحصول على درجة الدكتوراه! ناقشيها, وحاوري نفسك! هل فعلاً يستحق هذا الحلم أن تضحي كل تلك التضحيات!! ولا تستعجلي الإجابة!! فربما تأتي بعد يوم أو أكثر! إلا أنه حتما سوف يأتيك رد! وسوف يكون هذا الرد ـ كالماء البارد في يوم حار!! إن شعورا سوف يختلج كل صدرك, سوف تشعرين براحة كبيرة. فإن كان كذلك! فهذه هي دوافعك!!

    وبعد أن تتعرفي على دوافعك وراء ذلك, يأتي دور التخطيط للوصول للهدف. ولا بأس إن أخذ بك الوقت! أعرف أناسا أخذ الدكتوراه وهو في الخمسين من عمره! ومنهم من حصل على أكثر من درجة علمية في عمر الخمسين!! والساحة مليئة ولله الحمد.
    تأكدي أن وراء نجاح كل أولائك وبعد توفيق الله ومشئيته سبحانه ـ دوافع أشعلت نفوسهم وحياتهم.فأصبحت كل محنة يمرون بها منحة يقتنصونها لصالحهم.

    أخيراً : كيف تحققين ذاتك!! أعتقد والله أعلم وأجل ـ أنه سوف يكون إن عرفت ما الشيء الذي تريدينه فعلا في حياتك ويضيف لك شيئا!! شيء تعيشين وتموتين من أجله!!! هل فكرت في أن تكوني مربية لأجيال نجباء!! هل فكرت في أن تكوني داعية في سبيل الله! هل فكرت في أن تخدمي هذا الدين بما حباك الله من علم واستطاعه!! فكري!! تحقيق الذات يتأتى بهذا وليس بشيء غيره والله أعلم.

    حفظك الله لوالديك وسهل دربك بالخير وأنار بصيرتك ودمتم في رضى الرحمن.

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات