فك الاشتباك بين أطفالي !

فك الاشتباك بين أطفالي !

  • 6221
  • 2007-06-18
  • 2389
  • درة المنتدى


  • لدي من الاولاد اثنان الاول ابن العشر سنوات والاخر ابن التاسعة ودائما يتشاجران وكل منهما يطلب مني ان اعاقب الاخر لانه هو الذى بدأ بالشجار .وبعد ساعتين يرجعان مرة اخرى بمشاجرة جديدة وهكذا طوال اليوم
    سؤالى
    كيف أعرف من الذي بدأ ؟ حتى أعاقبه ؟ وما هي الطريقة للتخلص من هذا الشجار الدائم
    ودمتم بود

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-22

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أخي الفاضل : سلام الله عليك .

    من حيث المبدأ لا تعاقب أحدا منهما لأن في طبيعة الأطفال ما يدعوهم إلى الشجار وهذا الشجار ما هو إلا فقاعة طفولية أو كما يقال ضبابة صيف عابرة . بالتأكيد هناك نسيج من العلاقات المركبة بين أخوين في سن واحدة تقريبا .

    والمناسب هو أن توجه نشاطهما إلى ممارسة أفعال ثقافية واهتمامات رياضية وإنسانية فالشجار يعبر عن طاقة زائدة عند الأطفال وخير وسيلة تنيمة الاتجاهات الرياضية والثقافية مثل السباحة والجري والمشي وكرة القدم وغير ذلك من فنون الرياضة حيث يتاح للطفل تفريغ الطاقة الزائدة في الاتجاه الصحيح .

    وفي العودة إلى سؤال من بدأ فمن المؤكد أن كل منهما يبدأ مرة والآخر يبادله إياها وهذا يعني أن البحث عن البادئ هو الدخول في حلقة مفرغة وأن العقاب لن يردعمهما بل يزيد من حمأة الصراع بينهما .

    أخي الفاضل عليك أن توجد لهما المناخ الإنساني والثقافي والرياضي الذي يولد لديهما اهتمامات اجتماعية وأخلاقية وإنسانية أيضا فيؤدي إلى نضجهما . وبافتراض وجود الشجار بين الأطفال الأخوة فهذا من نعم الله فهذا في الأسر وفي كل أنحاء الدنيا وهو مهما يكن شجار الأخوة والأحبة وهو لا ضير منه في حدود معينة .

    أليس علينا أن نذكر نحن الكبار كم تشاجرنا مع أخوتنا وخلتنا ورفاقنا أو لا نذكر أيضا أن هذا الشجار اللطيف مع أخوتنا وأحبتنا ما زال يسجل نفسه بين أجمل ذكرياتنا في الطفولة .

    باختصار قليل من التوجيه والحوار مع الأطفال وقليل من توليد الاهتمام بنشاطات جسدية واجتماعية قد يكون ضروريا في مثل هذه الحالة .

    وفقك الله أخي الكريم .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-22

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أخي الفاضل : سلام الله عليك .

    من حيث المبدأ لا تعاقب أحدا منهما لأن في طبيعة الأطفال ما يدعوهم إلى الشجار وهذا الشجار ما هو إلا فقاعة طفولية أو كما يقال ضبابة صيف عابرة . بالتأكيد هناك نسيج من العلاقات المركبة بين أخوين في سن واحدة تقريبا .

    والمناسب هو أن توجه نشاطهما إلى ممارسة أفعال ثقافية واهتمامات رياضية وإنسانية فالشجار يعبر عن طاقة زائدة عند الأطفال وخير وسيلة تنيمة الاتجاهات الرياضية والثقافية مثل السباحة والجري والمشي وكرة القدم وغير ذلك من فنون الرياضة حيث يتاح للطفل تفريغ الطاقة الزائدة في الاتجاه الصحيح .

    وفي العودة إلى سؤال من بدأ فمن المؤكد أن كل منهما يبدأ مرة والآخر يبادله إياها وهذا يعني أن البحث عن البادئ هو الدخول في حلقة مفرغة وأن العقاب لن يردعمهما بل يزيد من حمأة الصراع بينهما .

    أخي الفاضل عليك أن توجد لهما المناخ الإنساني والثقافي والرياضي الذي يولد لديهما اهتمامات اجتماعية وأخلاقية وإنسانية أيضا فيؤدي إلى نضجهما . وبافتراض وجود الشجار بين الأطفال الأخوة فهذا من نعم الله فهذا في الأسر وفي كل أنحاء الدنيا وهو مهما يكن شجار الأخوة والأحبة وهو لا ضير منه في حدود معينة .

    أليس علينا أن نذكر نحن الكبار كم تشاجرنا مع أخوتنا وخلتنا ورفاقنا أو لا نذكر أيضا أن هذا الشجار اللطيف مع أخوتنا وأحبتنا ما زال يسجل نفسه بين أجمل ذكرياتنا في الطفولة .

    باختصار قليل من التوجيه والحوار مع الأطفال وقليل من توليد الاهتمام بنشاطات جسدية واجتماعية قد يكون ضروريا في مثل هذه الحالة .

    وفقك الله أخي الكريم .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات