عذابي هو الآخرون .

عذابي هو الآخرون .

  • 621
  • 2006-01-20
  • 2850
  • reeem


  • السلام عليكم
    انا فتاه عمري 21 سنه وترتيبي في العائله في الوسط ومشكلتي يادكتور اني احب الجلوس لوحدي كثيرا وابضا حساسه لدرجه اني افضل الجلوس لوحدي ولا اسمع اي كلمه ولو حتى صغيره تجرحني او تضايقني واحس اني ملامه من قبل اهلي (في نظرهم لا اجيد شيئا(مو سنعه)

    ولكن هم يبالغون فأناعملت الكثير لارضائهم، لذلك اجلس بالايام في غرفتي لا اقابل احدا ولا أرغب في الكل بتاتا..ليس لدي مشكله ان ابقى اسبوعا بحاله لا اكل شيئا..وقد فعلتها مرتين. ارجوكم ياساده يا دكاتره اريد حلا .
    ولكم جزيل الشكر


  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-02-04

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    تشعرين بعدم الاهتمام من الأهل، بل وفي بعض الأحيان لا يقدِّرون ما تفعلينه من أجلهم، وينتقدونك، مما يولد الشعور لديك بالضيق وبأنه غير مرغوب فيك. والنتيجة المنطقية لهذا مشاعر الإهمال وتقلب المزاج، والابتعاد والعزلة عن الأهل، وتعاقبينهم بهذا السلوك.

    ولا يتضح من رسالتك ما هي ردة فعل الأهل على هذا السلوك، فهل يقابلونه أيضاً باللامبالاة ولا يهتمون أم يهتمون لهذا الأمر؟. المهم هنا هو سلوكك الانسحابي وما يحققه لك من فوائد. هل يجلب لك هذا السلوك الفائدة؟ وأي نوع من الفائدة. سجلي في قائمة الفوائد التي يجلبها لك سلوك العزلة، وكذلك المضار. وسجلي على ورقة أخرى السلوكات البديلة التي يمكنك القيام بها غير الانعزال والوحدة.

    مثلاً الحوار والإقناع للأهل بأنك تبذلين جهدك وتقدمين أحسن ما عندك حتى وإن كان لا يرضيهم رضاً كاملاً. وسجلي الفوائد التي تحصلين عليها من هذا السلوك، والمضار التي يمكن أن تلحق بك كذلك ( كالانتقاد منهم، أو عدم قناعتهم أحياناً )، وسجلي خطة بديلة لمواجهة الكلام الجارح مثلاً ، من خلال التعبير عن الضيق، والتوضيح للأهل أن هذا الكلام يجرحك، ولا تودين سماعه، وحبذا لو استخدموا أسلوباً آخر .

    وضحي للأهل سبب عزلتك عنهم . حاولي أن تظهري لهم ما لديك من إمكانات ، وحاولي أن تمارسي معهم بعض الهوايات والاهتمامات المشتركة فهذا يقرب بين الأفراد ويجعل جسور التواصل والحوار مفتوحة.
    مع أمنياتي .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-02-04

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    تشعرين بعدم الاهتمام من الأهل، بل وفي بعض الأحيان لا يقدِّرون ما تفعلينه من أجلهم، وينتقدونك، مما يولد الشعور لديك بالضيق وبأنه غير مرغوب فيك. والنتيجة المنطقية لهذا مشاعر الإهمال وتقلب المزاج، والابتعاد والعزلة عن الأهل، وتعاقبينهم بهذا السلوك.

    ولا يتضح من رسالتك ما هي ردة فعل الأهل على هذا السلوك، فهل يقابلونه أيضاً باللامبالاة ولا يهتمون أم يهتمون لهذا الأمر؟. المهم هنا هو سلوكك الانسحابي وما يحققه لك من فوائد. هل يجلب لك هذا السلوك الفائدة؟ وأي نوع من الفائدة. سجلي في قائمة الفوائد التي يجلبها لك سلوك العزلة، وكذلك المضار. وسجلي على ورقة أخرى السلوكات البديلة التي يمكنك القيام بها غير الانعزال والوحدة.

    مثلاً الحوار والإقناع للأهل بأنك تبذلين جهدك وتقدمين أحسن ما عندك حتى وإن كان لا يرضيهم رضاً كاملاً. وسجلي الفوائد التي تحصلين عليها من هذا السلوك، والمضار التي يمكن أن تلحق بك كذلك ( كالانتقاد منهم، أو عدم قناعتهم أحياناً )، وسجلي خطة بديلة لمواجهة الكلام الجارح مثلاً ، من خلال التعبير عن الضيق، والتوضيح للأهل أن هذا الكلام يجرحك، ولا تودين سماعه، وحبذا لو استخدموا أسلوباً آخر .

    وضحي للأهل سبب عزلتك عنهم . حاولي أن تظهري لهم ما لديك من إمكانات ، وحاولي أن تمارسي معهم بعض الهوايات والاهتمامات المشتركة فهذا يقرب بين الأفراد ويجعل جسور التواصل والحوار مفتوحة.
    مع أمنياتي .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات