الشاب بين العلم والعمل .

الشاب بين العلم والعمل .

  • 6094
  • 2007-06-12
  • 2337
  • لايوجد


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي المستشار

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    أحب ان أشكركم على موقعكمــ الرائع

    وأسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكمــ.

    انا هنا اريد أنا آخذ وجهة نظركمــ

    في هذا الشيء

    فأأنا طالب في المرحلة الثانوية

    وملتزم ولله الحمد

    ولكني أميسل الى حب التجارة

    إقامة مشاريع تجاريه((صغيره)) خاصه بي

    ولي نظرة خاصه للحياة وعندي

    اعتقادات وطموحات في نظري كبيره

    وربما يسخر البعض منها ((لايهمــ)) فثقتي بالله أكبر من ذلك

    ولكن دائمامااجد معارضة من والدتي وتقول لي مافي داعي للعمل علما باأننا في أجازة صيفيه ,هي تريدني أن اترك العمل بحجة أنني طالب...

    ويجب علي ان اطلب العلم في كل الاوقات وعدم العمل نهائيا
    في هذا السن
    لكني أحب ان اوفق بين دراستي وعملي ومسجدي ولله الحمد كل شيء معطيه وقته

    لاادري لماذا هذي المعارضه علما باأنني من المتفوقين...
    فالشيء الذي اريد منكم هو

    هل هذا الشيء الذي اعمله خطأ في هذا السن وهل اتجه الى طلب العلم وترك العمل ؟

    علما باأنني ليست غايتي التجارة

    ولكني اعتبرها كوسيلة لتوفير حياة كريمه وأن تكفك عن سؤال الناس
    هذا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-12

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    وأشكرك شخصيا أخي الكريم على أن حطت رحالك بيننا, كما أهنئك على هذه الروح الطيبة, وهذا الطموح المبارك, وأيضا على هذا البر في والدتك.
    جزاك الله كل خير.

    أخي الحبيب : لا شك أن كل إنسان في هذه الحياة يسعى ويجتهد, ويبذل الغالي والنفيس لكي يعيش حياة كريمة له ولأسرته. هذا مطلب شرعي وعقلي.!

    وبما أننا نتحدث عن الطموح والحياة الكريمة, وكيف يتأتى ذلك... فإننا بلا أدنى شك سوف نتحدث عن مبدأ مهم من مبادئ الحياة! ألا وهو ـ الأولى أولاً!! نعم... أريدك أن تسأل نفسك: ما الشيء الأولى أولاً في حياتي!! لا بأس خذ كامل وقتك ولا تستعجل الإجابة! الأمر يستحق!! كذلك .

    أريدك أن تضع ذلك الهدف الكبير الذي إن شاء الله تريد أن تحققه وهو: ( أن تكون لك نشاطك التجاري الخاص بك ) ضعه في ذهنك دائما كهدف إستراتيجي, كهدف هام غير عاجل!! وركز على كلمتي تلك ( هام غير عاجل )!!

    وأعتقد وبما أنك إن شاء الله على استقامة وصلاح ـ نحسبك والله حسيبنا وحسيبك, فلا شك أن إرضاء والدتك يأتي على رأس قائمة أولوياتك بل وأهمها بلا منازع!! أليس كذلك!

    وإرضاء والدتك يتأتى ببرك لها وحتى إن خالف ذلك طموحاتك. صدقني أنه لا يعدل بر الأم في الدنيا شيء!! لا بأس بالحلم ولا بأس بالطموح!! فقط إن أحسنا التنظيم والتخطيط له وتمرحلنا في تحقيقه!! هدفك في هذا الوقت: أن تجتهد في دراستك وتستمر على ذلك التفوق وتأكد أن هذا سوف يوصلك بإذن الله تعالى إلى مبتغاك الرئيس وطموحك الأكبر!!

    أمنياتي لك بكل التوفيق والنجاح ولا تنسنا من صالح دعائك . وفقك الله.

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات