مملكتي أم مدرستي ؟

مملكتي أم مدرستي ؟

  • 6051
  • 2007-06-10
  • 2265
  • دعوه صادقه


  • انا طالبه متفوقه تخرجت من الجامعه بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف
    نقدمت لدراسة الماجستير وتم قبولي بعد خضوعي لاختباري التوفل واختبار المواد
    وتم قبولي من بين مجموعه من الطالبات

    أنا الان لا اريد أن اكمل هذه الدراسه لانني مقبله على زواج وخطيبي شهادته الثانويه ولا اريد ان تكون هذه الشهاده سبب لاي ضيق بيني وبينه
    اريد ان اكون تحت ظله اريد ان يكون اعلى مني اريد ان اكون ربة منزل تربي الرجال فانا متاثره بهذه الفكره
    وان المراه مكانها بيتها ومملكتها

    لا اخفيك انني كلما اقبلت على مرحله من حياتي ينتابني شعور بعدم الرغبه في التغيير من حياتي
    عندما دخلت المرحله المتوسطه تم
    عندما دخلت الثانويه
    ثم لما دخلت المرحله الجامعيه
    ثم لما انخطبت
    ولكن بعد كل مرحله من هذه المراحل أحس بانني كنت مخطاه في تفكيري
    واشعر بسعاده في تللك المرحله وابدع فيها حتى انني كنت اتمنى ان لااخرج من الجامعه

    امي تشجعني واخي بالذات على مواصلة هذه المرحلة
    ولكنني لم اخبرهم بطريقة تفكيري
    وأخاف بعدين ان اندم على قراري بعدم مواصلتي للدراسه فكثير يتمنونها
    وشكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-11

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي الفاضلة - دعوة صادقة - حفظك الله ورعاك .

    فاعلمي أن تحقيق النجاح لا يأتي هكذا بالتمني، وإنما يحتاج إلى جهد ومثابرة وحماس، وكلما كان هدفك واضحا بالنسبة إليك، وكلما كنت مؤمنة بقدراتك وإمكانياتك، وكلما كنت ملتزمة بالنجاح ومثابرة عليه، استطعت أن تحققيه بإذن الله تعالى! واسمعي إلى قول الشاعر ـ وهو يصف الإنسان الذي يريد أن يصل إلى قمة المجد ويصعد سلم النجاح ـ:

    وما نيل المطالب بالتمني
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

    والإنسان الذي يريد أن ينجح يعرف التحدي، ولا يعرف المستحيل، يعرف النجاح، ولا يعرف الفشل، يعرف كيف يتحمل المسؤولية، وكيف يبذل الجهد، وكيف يصل إلى النتائج التي يريد أن يحققها، والإنسان الناجح هو الذي يبذل ما في وسعه، ويبذل أقصى ما يستطيع من جهد واجتهاد، وتضحية، ووقت، ويصبر حتى يصل إلى بغيته؛ لأنه يعرف طعم النجاح، ولا يرضى به بديلا!

    ولقد رأيت فيك الهمة العالية ـ ولله الحمد ـ فارتقاء المجد، والوصول إلى الهدف يحتاج منك إلى صبر وعزم، وبإذن الله تعالى ستحققين ما تصبين إليه، ولكن أنصحك أن تحذري من اللصوص الذين يسلبون من الإنسان قدراته ومهاراته! إنهم لصوص الطاقة، مثل: القلق، وتشتت الذهن، والتعب، والإنهاك، فحاولي أن تواجهي هذه اللصوص بقوة الإيمان وقوة الاعتقاد، واسمعي إلى قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يقول: (( من لزم الاستغفار، جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب)).

    أختي الفاضلة اعلمي أن طلب العلم ليس له نهاية فكلما ازداد إنسان علما ومعرفة ظهرت له حقيقة نفسه وهو أنه إنسان مازال محتاج إلى أكثر ، فأنا أحيي فيك هذه الروح ، ولكن لا مانع من أن تأخذي رأي زوجيك في مواصلة الدراسة .

    أما بالنسبة لزوجك ليس له شهادة عليا فهذا ليس ذنبك أنت ربما لظروف لم يستطع أن يواصل تعليمه ، واعلمي أن مواصلتك للدراسة وأخذك للشهادة لا يكون من أجل المباهاة والترفع على زوجك احذري مداخل الشيطان في هذا الباب فقد يفسد عليك نيتك ، فأنت تقصدين طلب العلم ومنفعة الجميع .
    واعلمي أيضا أن مواصلتك للدراسة لا يكون على حساب زوجك وبيتك وأولادك فلا بد أن تفكري في هذا الموضوع أيضا فإذا كانت الأمور عندك متوازنة كلها ، وبموافقة زوجك ورضاه فلا مانع في ذلك توكلي على الله ولا تيأسي .

    وأحب أن أذكرك ببعض الخطوات التي تساعدك على الوصول إلى النجاح والتفوق :

    1 - أن تقومي إلى الصلاة في أول وقتها.

    2 - عليك بقراءة القرآن، وكثرة الأذكار في الصباح والمساء.

    3 - استعيني بالدعاء في جميع أمورك!

    4 - استعيني بالرفقة والصحبة الصالحة التي تعينك في دينك ودنياك!

    5 - ادرسي الشيء الذي ترغبين وتميلين إليه! وابتعدي عن الشيء الذي لا ترغبين فيه!

    6 - اتركي دائما باب الأمل مفتوحا! ولا تيأسي، ولا تقنطي! واعلمي أن مع العسر يسرا، ومع الضيق يأتي الفرج بإذن الله تعالى!

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    السيرة النبوية بمنظور أسري

    تعددت نظريات التربية والإرشاد الزواجي بتعدد العلماء والباحثين، ولا تزال أضابيرهم تقذف بالجديد، وما من منهج بشري إلا يعتريه نقص ويحتاج إلى مراجعة، لقد تتبعت عددا كبيرا من البحوث، ودرست في الجامعات، ولازمت المختصين في قاعات التدريب، وحُبِّب إل

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات