زوجي تبرأ من أهله .

زوجي تبرأ من أهله .

  • 5985
  • 2007-06-07
  • 2353
  • أم عبد الله


  • زوجي على خلاف مع والديه مما أدى الى طرده من البيت فأخذنا أنا و ولده البالغ من العمر سنة و نصف للعيش عند أهلي ،و انتقل زوجي للعمل بالخارج من أجل أن يؤمن لنا سكن، وأوصاني قبل ذلك أن لا أدخل بيت أهله، وأن لا أقبل منهم مالا أو ما شابه ذلك، وحتى ابني منعني من أن أسمح لهم برؤيته.

    مضى على غياب زوجي 3 سنوات و نصف، و هو يتصل بنا عن طريق الهاتف فقط . حاولت في البداية أن أنفذ كل ما أوصاني به لكنني لم أقدر على ذلك، فسمحت لأهله أن يصطحبوا ولدي لبيتهم، كما أني اذا صادف و أن التقيت بوالديه أسرعت للسلام عليهما و كل هذا خفية عن زوجي.

    وقد حاولت كثيرا عبر الهاتف أن أقنعه بأن مقاطعته لأهله ليس حلا كما ذكرته بجزاء من يفعل ذلك و بفضل العفو وسلامة الصدر من الأحقاد لكنه يقول :بأنهم لم يعودا من أهله و أنه قد تبرأ منهم لأن والده يسب الدين [في لحضة غضب] و أمه شهدت شهادة الزور . وحينما قلت له بأن ما فعله أضر بي أنا أكثر من أي شخص آخر بحيث أن أمه أخبرت الجميع بأن ولدها تغيرت تصرفاته معهم بعد زواجه. فقال : بأنه سبق له و أن تشاجر معهم قبل زواجنا حيث غادر بيت أهله ليقيم في ديار الغربة 7 سنوات و قد سامحهم بعد فترة قصيرة من ذلك بحيث كان يبعث لهم بالأموال ، و حينما عاد الى الوطن و بعد زواجنا قام بمشروع لكنه لم يوفق فيه فبدأوا بافتعال المشاكل حتى يدفعوه لمغادرة البيت ككل مرة ما دام ذلك يعود عليهم بالنفع.

    أعلمكم أن فترة زواجنا هي 06 سنوات ، و هو غائب منذ 03 سنوات و نصف مما يعني بأنه بقي معي سنتان و نصف لكنه حتى في فترة اقامته معي كان كثير السفربحيث أنه لم يحضر ولادة ابنه [ ابنه الذي لا يذكر عن والده شيء الا ما رآه في الصور أو سمعه في الهاتفٍ]، فكانت علاقتي معه كعلاقة الضيف بمضيفه، فالحوار بيننا كان قليلا و ان وجد كان ينتهي بفجوة بيننا فكل منا لا يقتنع برأي الآخر.

    * فكيف أتصرف معه بربكم حتى أكسب ثقته؟
    *كيف يمكنني أن أساعده على انتزاع الأحقاد من صدره؟
    *هل أتصل به علما أنه غضب مني عندما علم أنني قبلت منهم هدية فان كان نعم ماذا أقول له؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-12

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان


    الأخت الكريمة أم عبد الله :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكر لك بداية ثقتك في الموقع ومستشاريه وأسأل الله أن يجعل لك من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجاً إنه عل كل شيء قدير.

    أختي الكريمة : من واجب الزوجة طاعة زوجها في طاعة الله بحيث لا تكون طاعة عمياء لا تميز بين الخطأ من الصواب فقد حدد الشرع الحقوق والواجبات وأمر بالالتزام بها , لكن الخطأ في تطبيق الحقوق والواجبات.

    وعليه أختي الكريمة فإن زوجك استعمل حقه بطريقة غير صحيحة حين ألزمك بعدم التواصل مع أهله بكل الصور وعدم السماح لهم برؤية ابنهم .

    أظنك أختي على قناعة بأنك لا تستغنين عن أهل زوجك وكذا ابنك المحتاج إلى رؤية جديه نظراً لعدم تواجد والده في البلد ولذا فإنه ليس من الغريب أن تضطري إلى التواصل معهم.
    والذي أنصحك به وفقك الله الآتي:

    1-لابد من التواصل مع الزوج وتطييب خاطره وتقدير غربته وبعده.

    2-احرصي على التمهيد بصورة ذكيه بالتصريح والتلميح بإبلاغه سلام أهله وسؤالهم عنه.

    3-أسمعيه عند الاتصال صوت ابنه وشوقه له ليحن للعودة لكم.

    4-ما تعجزين عن إبلاغه له بالهاتف جربي إبلاغه له بالكتابة له وعززي كتابتك بنصوص القرآن والسنة .

    5-ذكريه بفضل سلامة الصدر وعاقبة العفو وخصوصاً بين الإنسان وبين والديه.

    6-إن لم تكوني قادرة على الكتابة فهناك كتيبات جيدة تخدم فأرسليها له.
    7-أسأل الله أن يصلحك ويصلح لك زوجك وأن يجمعك به عاجلاً غير آجل في خير وسلام وصلاح.

    8-موقعنا ثري بالاستشارات النافعة فاستفيدي منها.

    مع أطيب تحية .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات