أفر من الشذوذ إلى الزنا !

أفر من الشذوذ إلى الزنا !

  • 5905
  • 2007-06-02
  • 3873
  • sah


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.ساعرض عليكم مشكلتي لكن اعدروني ان لم تعجبكم بعض كلماتي لاني مظطر لان اقول كل ماعندي.

    انا الان عمري 27 سنة كنت انسان عادي اميل للبنات عادي حتى انني جربت علاقات عاطفية مع 4 بنات لكن لم تفلح.كانت علاقات فاشلة وايضا لحرجي وخجلي وحشمتي لاني كنت اتحرجواخجل من هده العلاقات.وبعدها جائت المصيبة اكتشفت انني اميل لشخص وهو صديقي مع العلم ان بنيتي الجسدية نحيفة فكنت دائما اتمنى ان اكون دلك الشاب دو الملامح الرجولية وبنية حسمانية قوية.وكنت اتمنى ان اكون في مثل بنيته الجسمانية لكنني شخص عادي ليست لي تصرفات انثوية اطلاقا.ولهادا كنت اميل لهدا الشخص وكاني ارى نفسي في هدا الشخص.

    وبعدها جربت علاقة عاطفية مع فتاة في الهاتف وتطورت الى علاقة جنسية في الهاتف فاحس كاني اجامعها حتى اني اقدف.واستمرت العلاقة لمدة عام على هدا النحو فكانت هده العلاقة اكثرها تتم عن طريق الرسائل القصيرة .وتاتيني وساوس .مثلا اخاف ان افشل في الزواج او ان لا استطيع اداء دوري كزوج.والان انا حائر واتعدب من هده الوساوس مع العلم ان صديقي كلما يلمسني في منطقة ما في جسمي او اقترب منه يحدث لدي انتصاب .

    اخوتي بالله عليكم انا حائر .هل انا انسان عادي ام لا؟وفي المدة الاخيرة بدات اقرا كتاب عن العلاقة الجنسية بين الزوجين وطرق الجماع بالتفصيل فيحدث لدي انتصاب واشعر برغبة كبيرة في الجنس.افيدوني اخوتي .والله انا حائر هل انا شخص عادي ؟هل انا شخص سوي ولست شاد؟ارجوكم انا اريد ان اتزوج وشكرا .وللتدكير ايضا انا لا امارس اللواط ولم امارسه طوال حياتي ولم افعل شيء من هدا القبيل

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-09

    أ. محمد بن علي الصبي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخي الحبيب الغالي الحائر:

    أشكرك على ثقتك بموقعك وأهنئك على ما لمسته فيك من نفس تواقة لمعالي الأمور وكذلك ما أدركته في كلامك من تفكيرك في عواقب الأمور ولفت نظري حياتك الطيبة فأنت بفضل الله لم تمارس الشذوذ والفاحشة أبدا وستظل بإذن الله طاهرا شريفا متعففا حفظني الله وإياك من الهوى والفتن .

    وعلى كل لست وحدك الذي يصارع الهوى ويرجو العيش في أجواء الفضيلة فكل الناس لديهم نوازع وشهوات ولكنك وحدك في قوتك وإصرارك على العيش في حياة طاهرة نظيفة حتى وإن اعتراها شيء من الضعف .

    أخي أنت بحاجة لمعينات تساعدك على الثبات وهي :
    1- لصحبة طيبة صالحة تعينك على الثبات على الخير الذي أنت فيه وتأخذ بيدك نحو المعالي تتواصى معها كما قال ربنا في سورة الكهف (( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي )) . وكما في سورة العصر (( وتواصوا بالصبر وتواصوا بالحق )) . وفي الحديث النبوي (( لا تصاحب إلا مؤمنا )) ووصف النبي صلى الله عليه وسلم الجليس الصالح (( كحامل المسك )) .

    2- التربية الذاتية لنفسك على الفضائل والإكثار من الذكر وخاصة في الصباح والمساء .وكذلك المحافظة على الصلوات فهي تنهى عن الفحشاء والمنكر وتزيد المعروف وتربي على الخير.

    3- اشغل نفسك بما هو مفيد وركز على ما ينفعك فمن الواضح انك مع امتلاكك لنفس زكية إلا انك تفتقد الأهداف العالية وتطلع لمعالي الأمور تسعد وتفوز .

    4- قلل من علاقتك بزميلك وابتعد عن كل دواعي المقاربة الجسدية والملامسة وذكر نفسك بالله وانه براك دائما وأكثر من الاستغفار فالميل الجنسي المثلي منزلق خطير لو تماديت في ميلك لصديقك فقد يرديك الشيطان في حبائله .

    5- أنت إنسان سوي ولست شاذا وأعيذك بالله من الشذوذ - وإن كنت تقف على أبوابه بتهورك بعلاقاتك الهاتفية وتفكيرك في صاحبك - . راجع نفسك وتب إلى الله واحمد الله أنك لازلت في صفوف العاديين وانتبه حتى لا يسقطك الشيطان في حفرة الشذوذ سواء المثلي أو المحرم وبالعلاقة الهاتفية المحرمة التي بدأتها فالفضيلة تزيد الإنسان قوة والرذيلة تزيده ضعفا (( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين )) .

    6- بادر بالزواج الشرعي من ذات دين وجمال وسيغنيك الله بها عن الحرام وتوكل على الله فالتوبة تمحو ما قبلها ويبدل الله سيئاتك حسنات وترى في جسدك قوة لم تعهدها بعد توبتك توبة حقيقة وصادقة والحديث النبوي يدل على هذا (( احفظ الله يحفظك )) .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات