كيف أتصرف مع هذا الزوج (2/2)

كيف أتصرف مع هذا الزوج (2/2)

  • 5800
  • 2007-05-28
  • 2680
  • العذبة


  • سعادة الدكتورة / نهى قاطرجي المحترمة
    شاكرة ومقدرة لنصحك وارشادك لي من خلال اجابتك لرسالتي واحببت ان اطلعك على بعض التطورات التي حدثت معي

    الى الان وانا في منزل اهلي لي الان 4 اشهر لم يسال فيها عني ولم ياتي لزيارتنا او الاتصال بنا سوى والدته التي هاتفت امي وبلغتها امي ان يذهب لوالدي ويتفاهم معه هذا كان قبل شهر ونصف وبعدها لميحدث اي شي قبل ثلاثة اسابيع توفيت زوجة عمه وبلغ ابنها والدي الذي هو وزج اخت زوجي والدي حتى يأتي ويشاركهم الصلاة عليها وفعلا ذهب ابي وادى واجبه وحضر العزاء وتكفل بارسال وجبة غداء كاملة لاهلهم كما هو معتاد اذا توفي اي شخص وتقابل والدي مع زوجي في العزاء ولم يحدث اي نقاش ولكن مجرد سلام فقط وانا ذهبت مع والدتي نعزيهم بعد هذه الحادثة لم يحدث اي شي واخبرت والدتي ووالدي بالحل الذي اقترحتيه ولكنهما رفضا ومبدا والدي الصمت حكمة وهو الذي سياتي وليس نحن من نطلبه ..

    وهاانا ماكثة دون سعي من والداي او حتى يتحدثون بالموضوع معي ... ولكن ضاق بي ذلك وتعبت من الافكار حالتي النفسية في تدني لاني اعرف ان والداي اخذو موقف منه ولكن والدي يستبعد الطلاق ولا يريده في قرارة نفسه ولكن يريد مني انا اتحمل الموضوع حتى اذا جاء زوجي لايريد ان يقابله بل انا من علي ان اقابله واتخذذ القرار ...

    قبل يومين هاتفته لعلي اجد ضالتي وكلمته بكل رحابة صدر وعاتبته العتاب الحاني لعدم سؤاله عني طوال تلك الفترة رد علي بكل برود ماذا تريدين قلت له اريد ان ننهي الوضع الذي نحن فيه هل هو يعجبك بعادنا قال لي لا ولكن تعرفين ماذا اريد وانا سالت شيخ فقال لي يجب عليك ان تخاف من المستقبل عندما يأتيك اطفال كيف هي ستربيهم وكانه يقول لي انك ستربينهم على الفساد .. انا اريد امرأة مطيعة لا تكشف عند غير محارمها وان تلبس عباءة على رأسها وان لا تشاهد التلفزيون الا القنوات الذي هو يختارها ..

    قلت له انا ولله الحمد اخاف الله تعال وان كنت اتابع التلفاز فانا اعرف ماهو صحيح وما هو ضار وغير مفيد وانا لا اشاهد ماحرم الله فقط انا انسانه احب اتابع كل جديد مفيد لا احب ان اصبح جاهلة ولا اشاهد شيء لا تريده وانت موجود في البيت ...

    فاكمل نقاشة عن الماجنين والكفرة حتى بعض المشائخ طالهم في كلامة مثل الشيخ القرضاوي الذي لا يعجبه وتكلم علية بكلام غير مرضي وقال لي انا الذي في بيته طبق فضائي (دش) فانه كافر وادخل في بته المعاصي قلت له هذا ليس من ضمن مشكلتنا انت قلت لوالدي في المستشفى انك لاتريديني وقلت لي انا لا اريد واطية مثلك فلما تبقيني على ذمتك الا الان قال لي الواضح انك لم تتادبي الى الان سأبقيك شهر ايضا ربما يطيح الذي براسك قلت له انا انا الحمد لله ربي انعم علي بالهداية وتربيت تربية اسلامية صحيحة ولله الحمد اخاف الله في كل شيء واضرب له امثلة عن موسى وفرعون وكيف قال له رب العزة والجلالة مو هارون ان يقولا لفرعون قولا لينا وان النصح لايكون باسلوب فض وغيره ...

    تمر لحظات يعترف فيه انه اخطا ثم يعود ليحملني العصيان فقلت له انت لست مرتاح بزواجك مني وانا كذلك فلماذا لا ننفصل بهدوء .. قال لي انه يريد ذلك ويريد الزواج باخرى افضل مني التزاماوعرض عليه ذلك من رجال كثيرون بان يزوجونه اقربائهم ,, ولكن الذي يوقوفه انه مديون واقساط الزواج لا تنتهي فقلت له تريد ان ارجع لك مهرك كي تطلقني قال نعم ولا اردي كامل المبلغ فقط 20000 الف مع انه دفع 40000 الف وارسل مبلغ اضافي للسكن ولكنه لم يكفي وهو يعلم بذلك ..

    ثم سال عن الاثاث اللذي له من ماله قلت له المكيفات والثلاجة والفرن وطقم كنب الصالة فقط والباقي من والداي فال لي سأبقى هذا الشهر في الشقة ثم استأجر لي غرفة وهو يعلم ان باقي على مدة الايجار السابق دفع شهرين ,, قلت له لك هذا ساعطيك المبلغ وتطلقني وتوقع على ورقه انك لا تطالبني بشئ غير ذلك وباسرع وقت ولا نجعلني معلقة هكذافقترة طويلة قال سأسأل شيخ عن امكانية اخذي للمال او لا يجوز قلت له لماذا لا تاتي به في بيتنا واقول اللذي عندي وتقول اللذي عندك ويعرفنا بالحقوق والواجبات ونرضى بحكمه رفض رفضا كبيرا قلت له حسنا انا ساتي بشيخ اذا انت محرج قال لا ... قلت اذا العيب منك لانك تعرف انك غلطان وتريد ان تسأل شيخ من معارفك كي يربت عليك ويوافقك على خطأك ولو انك واثق من نفسك لرضيت باقتراحي ,,

    وانتهت المكالمة على هذا الاساس وبعدها هاتفته وقلت له ان المبلغ جاهز كتبت لك شيك بالمبلغ تاتي تستلمه من العامل اللذي ببيتنا وتوقع على ورقة بذلك وتاتيني بورقة الطلاق دون علم اي احد بالمبلغ وهذا بيني وبينك فقال لي لن اتي لاخذه واخذ يتحسب علي ويقول حسبي الله ونعم الوكيل فيكم اي جمعنا كلنا ...

    هو الذي طلب المال ولم يعجبه ذلك ماذا افعل معه .. احسست انني اكره بعد ما طلب المال وانني انسانه غير صالحة من وجهه نظره ويريد الزواج باخرى ملتزمة ,, وانا التي صبرت عليه عندما كان ضائعا في المعاصي وصبرت عليه لتجاهله الانفاق علي صبرت على شتائمه وسبه لي ... ولا اعرف ماذا افعل باهلي وعدم تجاوبهم لحل مشكلتي ,, وامر بضغط كبير اذا زرت احدا من اقاربي امثل عليهم دور الزوجة السعيدة فلا احد يعلم بمشكلتنا الا اهلي فقط وعمي الذي كان حاضرا للمشكلة وسبق ان ذهب اليه في المشكلة التي سبقت هذه وتعهد له بان يعاشرني بالمعروف

    انا انسانة محطمة ارى حلمي يتكسر ويزول ارى حياتي التي حلمت ان اسسها مع الزوج والاطفال تبتعد عني انا اريد انشئ اسرة انشئ اطفال مسلمين ازرع فيهم القيم الفضيلة ولكن مع هذا الزوج اللي ابى ان يفهم انني اخترته من بين الرجال لعلمي انه انسان مسؤل وطيب القلب وفيه صفات الشهامة والنخوة والثقل اللذي لايعرفه فكل شيء يحدث بيني وبينه ينقله للناس ,, هذه الصفات لم اجدها خاب ظني وانخدعت الوم نفسي على سؤء اختياري وارجع اقول اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها ...
    ارشديني ماذا افعل جزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-06-02

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    كل مسلم يقدم على الزواج وهو يحلم بتأسيس بيت وأسرة وإنجاب أولاد صالحين، ولكن "ما كل ما يتمنى المرء يدركه".

    ومع أن الطلاق هو أبغض الحلال عند الله، إلا أنه في النهاية حلال وهو قد يكون نعمة في كثير من الأحيان، كما هو الحال في زواجك حيث يبدو انك وصلت مشكلتك مع زوجك لحائط مسدود، لم تنفع في إنقاذه جميع التنازلات التي قدمتها لإنجاح هذا الزواج، إذ إن هناك اختلافا كبيرا بينك وبين زوجك في طريقة التفكير وفي فهم الحياة والدين وأمور أخرى، وكما يبدو فإن زوجك يختار دوما طريق التطرف، فبعد أن كان منغمسا في المعاصي انتقل فجأة إلى أقصى التطرف، وهذا الأمر قد لا تستطيعين تحمله.

    لذا فإن ما فعلته من طلب الطلاق واستعدادك لرد المهر أمر جيد وعين الصواب، إلا أنني أنصحك بألا يتم أي اتفاق بينك وبين زوجك لوحدكما، ولا تسلميه أية أموال إلا باتفاق مسبق خطي بين زوجك وبين أحد رجال العائلة وبوجود شهود، فإن لم يكن والدك فعمك الذي يبدو أنه على علم بالمشكلة ، وقد توسط بينكما في السابق، لذلك يمكن أن توسطيه مجددا، فيدفع لزوجك المال بعد أن يتم الطلاق، أما إذا استمر على رفضه وتهربه، وهذا ما أرجحه، أنصحك عندئذ باللجوء إلى القضاء ، حتى يطلقك القاضي منه ، وربما لن تضطري وقتها لدفع المبالغ التي ستدفعينها لو أتممت الطلاق بمفردك .

    وأنصحك أخيرا بأن تبدئي بالإعلان عن وجود خلافات بينك وبين زوجك ، حتى يبدأ الناس بتقبل فكرة الطلاق عند وقوعها من جهة، وحتى تثبتي نفسك على موقفك في طلب الطلاق من جهة أخرى .

    أخيرا لا تحزني يا عزيزتي على هذا الزوج، لأن الدلائل تشير إلى أنك لن تعيشي معه الحياة المستقرة السعيدة التي كنت تحلمين بها، وإن شاء الله سيرزقك الله سبحانه وتعالى بالزوج الصالح وبالذرية الطيبة إنه القادر على ذلك .

    فلا تقنطي من رحمة الله، وكوني معه سبحانه وتعالى في كل خطوة من خطواتك، والتجئي إليه بالدعاء وطلب العون، وإن شاء الله تزول هذه الغمة قريبا من حياتك، المهم أن تحافظي على صلابة موقفك، وأن تشغلي نفسك بالعلم بالمطالعة وبالرياضة وبأية أمور أخرى أو هوايات أخرى تحبينها حتى تمر هذه المرحلة بسلام وبأقل الخسائر، وفقك الله.

    • مقال المشرف

    التربية بالتقنية

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات