وظيفتي على مفترق الطرق (2/2)

وظيفتي على مفترق الطرق (2/2)

  • 5589
  • 2007-05-15
  • 3501
  • لولو


  • بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه الإستشاره خاصه بالدكتور (عبد الصمد بن قائد الأغبري)

    اتوجه بالشكر الجزيل لك ياسيدي الكريم على تجاوبك الرائع مع استشارتي، حقيقة لقد اثلجت صدري بحلولك المنطقية والواقعية والتي بدأت بتطبيقها فور قرائتي للرد مباشره.

    في الواقع رغبت في مناقشتك في بعض النقاط،ارجو ان يتسع صدرك الكريم لها.

    1- لقد بدأت فعلا (بقراءة القرآن الكريم والتقرب من الزميلات وممارسة التمارين وشرب الماء صباحا) كما نصحتني ولاتعلم كم اجاهد نفسي وانا افعل ذلك.

    2-(لقد قلت سيدي الكريم ان العمل كمعلمة له قيمه كبيره عند الناس وعند الله)
    انا اتفق معك تماما في ذلك، لذلك يلازمني شعور كبير بالذنب والتقصير عندما اتغيب عن العمل، مع العلم ان مشكلة الغياب بدأت معي في العامين السابقين فقط ولازلت اعاني منها الى الآن، هل تعلم ان معظم ايام غيابي تكون نتيجة قرار صباحي رغم انني اكون مستعده تماما للذهاب للمدرسة في الليلة السابقة!!! هل هناك طريقة اتغلب بها على هذه المشكلة؟ لقد كنت لااتغيب ابدا حتى وإن كنت متعبة!! لااعرف ماذا حصل لي!! ومنذ بدأت معي هذه المشكلة تغير موقف مديرتي تجاهي 180 درجة، رغم انني كنت اعوض ايام غيابي بدروس اضافية، ولقد صارحتها بأن هذا امر خارج عن ارادتي وانني اعاني من ذلك واثبت لها عمليا بأنني اعوض دروسي، ولكنها لم تقتنع وقامت بتنحيتي من المرحلة التي ادرسها الى مرحلة اقل ووضعت من هي اقل مني خبره ومستوى علمي، وقد اثر ذلك على نفسيتي كثيرا،لقد كانت تشيد بي دائما في مختلف المناسبات وعندما اصبحت لدي ضروف لم ترحمني!! في العمل لايرحمونك ابدا، يريدونك دائما شمعة لاتنطفي.
    هل ترى استاذي انه من الأفضل ان اصارحها بحقيقة شعوري تجاه الموقف؟ أم اتقبل ذلك على انه عقاب على تقصيري؟

    3- على المستوى المهني نصحتني استاذي الكريم (ان اعمل من خلال النت في تخصصي) ، وقد بدأت فعلا بذلك من خلال مساعدتي لطلاب الجامعات قسم اللغة الإنجليزية.

    4- لقد قلت استاذي (ان عملي له تقدير عند الآخرين وله تقدير ذاتي لشخصي) ، لااعرف لماذا لدي شعور كبير بعد تعب السنوات السابقة ان الإستقالة ستريحني كثيرا.
    ماذا لو اقمت مشروع ترجمة مصغر حتى ولو بدون مقابل مادي كبدايه؟ أي الإستقالة مع وجود البديل؟

    آسفه على الإطاله ولكن احببت ان اتواصل معك بأفكاري ورؤيتي (لنفسي) من خلال هذا الموضوع مع يقيني التام بأنك سترشدني الى مافيه خير لي.

    وفقك الله وسدد خطاك ونفعك فيما اعطاك.
    وتقبل فائق احترامي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-05-16

    أ.د. عبدالصمد بن قائد الأغبري


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الكريمة لو لو (نورة) :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

    سعيد بتواصلك معنا، كما أكرر شكري على حرصك في طلب المزيد من المساعدة، لقد قرأت بإعجاب مبادرتك الفورية وتفاعلك مع الاستشارة من خلال البدء بها والحرص على تنفيذها وهذا شيء طيب.

    ومن خلال قراءتي المتمعّنة لرسالتك ومفرداتها ولأسلوبك ، شعرت بالطمأنينة حيث يلاحظ أن معاناتك النفسية قد خفت حدّتها بشكل واضح وإن كانت هناك بعض الأفكار التي تراودك وتحول دون ذهابك للمدرسة مبكرة، فضلا عن هاجس الاستقالة.

    أختي نورة، من خلال استعراضك المقتضب في رسالتك السابقة لبعض ملامح شخصيتك ‘ يلاحظ أنك إنسانة متميّزة في شخصيتك وتخصصك أيضًا ، أي أنك قادرة على :

    أولاً: بالنسبة لمشكلة الذهاب متأخرة للمدرسة:

    أرى أنه يمكنك تجاوزها من خلال الآتي:
    1- حاولي النوم مبكرة ما أمكن ، والامتناع أو عدم الإكثار من القهوة في المساء خاصة التركية منها أو الشاي.

    2- داومي على صلاة الفجر وقراءة ما تيسر من القرآن ، ثم شرب 1-2 كأس من الماء صباحًا قبل الإفطار.

    3- حاولي ممارسة بعض التمرينات السويدية الخفيفة لأنها ستمنحك طاقة ونشاط غير طبيعي بالإضافة إلى عملية الشهيق والزفير (12) مرة مع فتح نوافذ الحجرة للهواء الطلق بعد ذلك تناول الإفطار.

    4- حاولي التواصل مع المديرة بالتحية والابتسامة فور وصولك المدرسة منها تؤكدي لها بصورة مباشرة للمديرة أنك تغيرت وعدت بقوة وأفضل من ذي قبل دون الحاجة لمصارحتها عن شعورك، فعملك هذا أفضل أسلوب لإقناعها بأنك أصبحت أفضل، ومنها كسبت حسنة من خلال ابتسامتك في وجه أختك فتعززي مكانتك عندها أكثر.

    5- لتنفيذ الخطوات 1-3 قد تجدي نوعا من الصعوبة وربما التعب في بداية الأمر وبالذات الأسبوع الأول، لكن تأكدي تمامًا أنه وبمرور الوقت ستلاحظين أنك أكثر نشاطًا وحيوية ونظارة بسبب الماء والرياضة ، حتى إن التداوي بالماء أصبح مشهودا ومشهورا في كثير من الدول وخاصة اليابان ، حيث ينصح بشرب (8) كاسات من الماء يوميًا.

    ثانيًا: بالنسبة لمشكلة الشعور بتقديم الاستقالة:
    أختي لو لو (نورة) :

    قبل التفكير بالاستقالة أو تقديم الاستقالة ، ينبغي أن تأخذي في الاعتبار الآتي:

    1-أن الإنسان الذي يعمل غير الإنسان الذي لا يعمل، فنظرة الناس إليه وتقديرهم له لا يمكن مقارنته بشخص قادر عن العمل ولا يعمل وخاصة في عمل مثل "التدريس" بالإضافة إلى الشعور الذي يحمله الفرد الذي يعمل عن ذاته فيشعر بالرضا والسرور عن ذاته وحينما يكون مع الآخرين، يشعر بأهميته وبقيمته من خلال الدور الذي يقوم به. فقد نجد إنسانا ثريا أو من أسرة مرموقة اجتماعيًا ويمكن أن يصرف راتب التدريس بلحظة مع زملائه فهو ليس بحاجة للمال ولكنه يمارس العمل لأنه يضفي عليه قيمة ووجاهة اجتماعية فضلا عن الأجر والمثوبة عند الله.

    2-تخصصك مهم جدًا ، وأنت كعنصر نسائي متمكنة في تخصصك أكثر أهمية في تعليم البنات اللغة الانجليزية ، كما يمكنك أيضًا أن تمارسي عملا إضافيًا من خلال ترجمة مقالات لبعض الصحف في مجال معيّن يضاف لصفحة معيّنة من باب التجديد، أو التعاون مع بعض مكاتب الترجمة المتعلقة بخدمات الطلاب ، منها تمارسين الترجمة بصورة مريحة من خلال بعض الأعمال وبمقابل حتى تتقنين العمل وتشتهرين ، وبعدها يمكنك فتح مشروع مستقل "مكتب ترجمة ويمكنك الاشتراك في مشروع ترجمة مصغر مع بعض الزميلات المتمكنات سواء في المدرسة أو خارجها، ودون حتى ترك عمل التدريس لأني أعتقد أن التدريس مع مرور الزمن سيصبح مريحا إذا كانت نظرتك له إيجابية ومتفائلة.
    3-إنني على ثقة من أنك تتمتعين بذكاء واضح وإرادة قوية قادرة على ترجمة هذه الأقوال والكلمات إلى أفعال من خلال الذهاب إلى المدرسة في لوقت المحدد لأنك ."Morning Person"

    4-الإلحاح بالدعاء إلى الله عقب دبر كل صلاة بأن يعينك على طاعته والعمل على ما يحبه ويرضاه .

    أتمنى لك التوفيق، وإني على ثقة بأنك شخصية ذكية وتتمتعين بإرادة قوية ولهذا " You Can Do It".

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات