وظيفتي على مفترق الطرق ( 1/2 ) .

وظيفتي على مفترق الطرق ( 1/2 ) .

  • 5120
  • 2007-04-19
  • 3405
  • نوره

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اشكر جميع القائمين على هذاالموقع،كمااشكر جميع المستشارين على مايبذلونه من جهد،جعله الله في موازين اعمالهم.
    حقيقة انا من المتابعين للموقع وقد استفدت كثيرا من الطرح الواعي والعقلاني من قبل المستشارين.
    هذه هي المرة الأولى التي اعرض فيها مشكلتي على حضراتكم وكلي ثقه بانني سأجد الحل المناسب لديكم.

    انا معلمة لغه انجليزية منذ تسع سنوات،اخترت هذا التخصص لرغبتي فيه وقد كنت من المتفوقات فيه،وامتد التفوق ليصبح تفوق في العمل وتميز ايضا، وحب من قبل طالباتي وادارتي.الحقيقة منذ العام الأول لم يعجبني مجال التعليم ولم اجد نفسي فيه ولكنني كنت حريصة على تقديم مادة علمية قيمه وعلى تأدية عملي على اكمل وجه مع العلم انني ادرس لمرحلة عليا(الثانوية العامة)، ورغم مرور السنوات الا انني لم استطع حب مهنتي او حتى تقبلها،وقد انعكس ذلك علي بشكل سلبي خاصة في العامين السابقين حيث ازداد تغيبي عن العمل وضعفت صحتي وتلقيت عدة انذارات من ادارتي.

    المشكلة الآن انني لم اعد قادره على الإستمرار وافكر جديا بالإستقاله لأنني لاارضى ان يكون عملي دون المستوى المطلوب. مع العلم أنه لايوجد مجال آخر في مدينتي يمكن ان اعمل فيه حيث (التعليم)هو المهنه المناسبه للمرأه لدينا.لقد تمنيت أن اصبح مترجمة ولكن لامجال لذلك اطلاقا.قد تعتقد اخي المستشار انه لايوجد مشكلة لدي،ولكن أنا افكر فيما بعد الإستقاله!!فأنا غير متزوجه ومدينتي صغيره وهاديه جدا،وعائلتي لاتهوى السفر والتنزه،والأهم من ذلك كله النظره الإجتماعيه للإستقاله!!

    الجانب الإيجابي في الموضوع هو انني مكتفية ماديا ولله الحمد.بقي أن تعرف اخي المستشار ان حياتي مرت بسلسلة من الأزمات والصدمات النفسية ولكنني كنت شجاعة في مواجهتها وتخطيها. والآن لاأعرف لماذا انا متردده في اتخاذ قرار الإستقالة! أرجوكم ساعدوني لأنني اعيش كل صباح حاله نفسيه سيئة جدا قبل الذهاب للمدرسه وكأنني طفلة في عامها الدراسي الأول.مايقلقني هو الوضع الصحي السيئ الذي وصلت اليه وتأكيدالأطباء انه نفسي.

    ختاما اتمنى ان اكون قد عرضت مشكلتي بشكل جيد، وأسأل الله العلي القدير أن يوفقكم ويسدد خطاكم.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-04-24

    أ.د. عبدالصمد بن قائد الأغبري

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أختي في الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , وبعد :

    أشكرك على تواصلك وثقتك بموقع " المستشار" ونسأل الله سبحانه وتعالى لنا ولك التوفيق والسداد في الدارين إنه سميع مجيب .

    من خلال قراءة رسالتك يتبيّن أنك على مستوى جيد من الثقافة، فضلا عن امتلاكك مهارة لغوية متميزة في التعبير عن ذاتك على الرغم من أن خلفيتك العلمية هي اللغة الانجليزية.

    نصيحتي لك على المستوى النفسي والشخصي فتتمثل بالخطوات التالية:

    1- الإكثار من قراءة كتاب الله وخاصة عندما تشعرين بالضيق والتعب النفسي. يقول بعض أهل العلم إذا أردت الشعور بالطمأنينة والراحة والصفاء والسعادة فالزم القرآن، ويقول الله تعالى في محكم التنزيل: (( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله، ألا بذكر الله تطمئن القلوب)) .

    2- حاولي التقرّب لبعض الزميلات اللاتي تثقين باستقامتهن وإخلاصهن بحيث تتسع دائرتك الاجتماعية ومن خلالها تستطيعين التحدث وتفريغ جزء من الضغوط والهموم التي قد تعترضك كما تعترض أي منا في مسيرة حياته العملية.
    3- ثقي أنه قلما تجدين إنسانا سعيدا تماما ويحب عمله 100% فهناك شوائب ومنغصات تعترض الإنسان في حياته، ولكن السعيد حقًا هو الشخص قوي الإرادة، الذي يثق بالله أولا ، ثم يثق بقدراته أنه قادر على قهر الصعاب والتغلب على الظروف من خلال قدرته على التكيف مع من حوله، مع العمل ومع الآخرين. وعملك كمعلمة له قيمة كبيرة في الدنيا بالنسبة للآخرين في نظرهم وتقديرهم لك وفي الآخرة عند الله سبحانه إذا احتسبت الأجر والمثوبة كونك تسهمين في تربية وتعليم فلذات الأكباد .

    4- حاولي أيضا ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة في الصباح وشرب الكثير من الماء قبل الإفطار لأنه يساعد في تعديل الجانب النفسي والمزاجي فضلا عن تحسين الجانب الصحي.

    وأما نصيحتي لك على المستوى الوظيفي والمهني فتتمثل بالخطوات التالية:

    1- طالما أن تخصصك هو لغة إنجليزية، فهذا يعني أن فرصك الوظيفية أفضل ، فكري بالاتصال والتواصل مع مؤسسات خيرية تطوعية في بلدتك أو منظمات ومؤسسات إسلامية أو غيرها من خلال "النت" وذلك للعمل وأنت في البيت كمترجمة أو مشرفة على بعض الأعمال في اللغة الإنجليزية بمقابل مادي أو عملا تطوعيًا حيث أصبح الآن الناس يعملون من منازلهم في كثير من الدول بفضل التقنية ووسائل الاتصال الحديثة .

    2- ثقي أن عملك كمعلمة أفضل بكثير من بقائك عاطلة، فالقضية ليست المادة ولكن نظرة الآخرين لك وتقديرهم، وقبل ذلك تقديرك ورضاك عن نفسك كونك تقدمي خدمة جليلة للآخرين فيزاد تقديرك لذاتك ورضا الآخرين عنك وربما يكون ذلك مدخلا لتقدم ابن الحلال لك من خلال هذه الدائرة الواسعة من العلاقات في المجتمع المدرسي.

    3- تذكري دومًا أن مهنة التعليم، في رأي أغلب الناس أشرف من أي مهنة، لأنها مهنة الأنبياء ، فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم إنما بعث معلما. لذا أنصحك بالتكيف مع مهنة التدريس فربما تكون أفضل بكثير من الأعمال الأخرى بالنسبة لك والتدريس في نهاية المطاف بالتأكيد أفضل من تقديم الاستقالة لأنك ستقعين في براثن الفراغ ومن ثم ستزداد معاناتك. أنا أثق بقدراتك وأعرف من خلال نسق كلامك في الرسالة وتركيبة المفردات أنك إنسانة قوية وذكية وقادرة على اتخاذ القرار الصائب .

    أتمنى لك حياة ملؤها السعادة والحبور بذكر الله وتلاوة القرآن والاتصال والتواصل مع الزميلات والخيرات والاستفادة من وقت الفراغ في الاشتراك والمساهمة ببعض الأعمال التطوعية والخيرية وسوف ينشرح صدرك بإذن الله.

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات