مشكلاتي النفسية بلا حدود .

مشكلاتي النفسية بلا حدود .

  • 504
  • 2005-12-26
  • 4072
  • نمارق


  • بسم الله
    شكرا على اتاحة الفرصة لي للكتابة هنا ..
    أشعر أن علاقتي مع نفسي ومع من حولي غير طبيعية بالتالي فأعاني من الالم والحزن والحساسية المفرطة تجاه ما يحدث لي من مواقف ..
    طبيعتي غريبة أحيانا أحس بأني طبيعية جدا وأحيانا بأني أعاني من مشكلات وأزمات نفسية.
    أتمنى الوصول الى الاستقرارالنفسي ..
    تظهر لي في فترات ما مشكلات معينة (أعتقد ذلك ).
    الان تبرز لي مشكلة هي أني لشعور داخلي أحس بما يكنه الافراد من حولي تجاهي سواء بالمعزة أو بالكره ، نظراتي تفضحني ، فأنظر اليهم بلا انتباه لشعور ما يدفعني بسرعة الى ذلك بدون انتباه مسبق وكم عانيت من هذا الامر وأخشي أن يسبب لي المزيد من المشكلات ،
    أحب مساعدة بعض من حولي ممن أحس بأنهم يحتاجون للمساعدة ولا أملك السبيل لذلك لأن كل أفكاري خبالية بعيدة عن الواقع ،، فيزيد ذلك من عذابي ...
    أهوى التميز وتحقيق أشياء لها قيمتها ولكن كل ذلك مجرد كلام لا أستطيع تحقيق شئ منه ...



    مشكلاتي كثيرة لا أدري لها حدود أو نطاق لذلك لا أعرف كيف أحاول حلها أو عرضها على استشاري ...
    مهما تحدثت فلا أجد أذن صاغية لي تستمع الي وتساعدني ، وان وجدت فلا أستطيع التعبير الصائب لما أريد البوح به ..
    شكرا ..
    حاولت طلب استشارات من قبل ولكن بلا فائدة تذكر ..مللت بداخلي ما يهز الجبال ولكن لا أدري السبيل الى التخفيف منه
    شكرا جزيلا على اعطاء رسالتي شيئا من وقتكمو اهتمامكم ...
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2005-12-30

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    ابنتي : تمرين بمواقف تشعرين فيها أن علاقتك بنفسك وبمن حولك غير طبيعية مما يسبب لك الألم والحزن ، ويزيد من حساسيتك وقلقك ، وتشككين بنفسك . تعتقدين أن لك طبيعة غريبة ، ولكنه يصعب عليك تحديد جوهرها أو فهمها أوصفها الوصف الدقيق . ولكن ما تلاحظينه أنك في كل مرة تمرين بمشكلات معينة . ينتابك على سبيل المثال في هذه الفترة شعور داخلي بأن من حولك يكن لك شعوراً معينا ، فتشعرين بحاجة ملحة للنظر ، وتنظرين إليهم ، مما يسبب لك أو لهم الإحراج والضيق ، ولا تجدين تفسيراً محدداً ، وأنت بالأصل لا ترغبين بذلك.

    لديك أفكار كثيرة وتعتقدين أنها مجرد أفكار خيالية ، إذ أنك لا تحققين أي فكرة . تمتلكين الرغبة ، ولكن ينقصك العمل الملموس لتحويل أفكارك إلى حقيقة . وبما أنك تدركين ذلك تشعرين بالعجز وربما تتهمين نفسك أيضاً فيزداد شعورك بالعذاب . وعلى الرغم من كثرة مشكلاتك إلا أنك تعتقدين أنك غير قادرة على التعبير الصحيح والدقيق عما يدور بداخلك . وقد جربت الحصول على استشارات فلم تجدي الحل المناسب الذي تبحثين عنه .

    إذا شعرت أن ما هو مذكور أعلاه ينطبق على ما تشعرين أو تمرين به فهذا يعني أنك قد استطعت التعبير بشكل صحيح عما تريدينه ، ومن ثم فليس هناك من صعوبة في التعبير عما تريدينه وجعل الآخرين يفهمونه . ومع ذلك فهناك فرق بين فهم ما تريدين التعبير عنه وبين التشخيص الدقيق لما تمرين به من خلال استشارتك هذه . وأية استشارة لن تستطع أن تقدم لك أو لغيرك الحلول الكاملة ، وإن أقصى ما يمكن لمثل هذه الاستشارة أو غيرها أن تمنحك إياه هو المساعدة على التوجه الذي ربما يساعدك في البحث عن مزيد من المساعدة الملموسة لدى متخصص .
    وبما أنك طالبة جامعية فهذا يعني أنه يوجد في مكان دراستك مركز للاستشارات أو للإرشاد الطلابي ، ومن ثم يمكنك اللجوء إليه ، أو اللجوء إلى أحد الأطباء النفسيين في منطقتك لشرح وضعك له ، وسوف يقوم بالتشخيص الدقيق لحالتك ، وتقديم المساعدة التي يرى أنها مناسبة .

    مع تمنياتي بالتوفيق

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2005-12-30

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    ابنتي : تمرين بمواقف تشعرين فيها أن علاقتك بنفسك وبمن حولك غير طبيعية مما يسبب لك الألم والحزن ، ويزيد من حساسيتك وقلقك ، وتشككين بنفسك . تعتقدين أن لك طبيعة غريبة ، ولكنه يصعب عليك تحديد جوهرها أو فهمها أوصفها الوصف الدقيق . ولكن ما تلاحظينه أنك في كل مرة تمرين بمشكلات معينة . ينتابك على سبيل المثال في هذه الفترة شعور داخلي بأن من حولك يكن لك شعوراً معينا ، فتشعرين بحاجة ملحة للنظر ، وتنظرين إليهم ، مما يسبب لك أو لهم الإحراج والضيق ، ولا تجدين تفسيراً محدداً ، وأنت بالأصل لا ترغبين بذلك.

    لديك أفكار كثيرة وتعتقدين أنها مجرد أفكار خيالية ، إذ أنك لا تحققين أي فكرة . تمتلكين الرغبة ، ولكن ينقصك العمل الملموس لتحويل أفكارك إلى حقيقة . وبما أنك تدركين ذلك تشعرين بالعجز وربما تتهمين نفسك أيضاً فيزداد شعورك بالعذاب . وعلى الرغم من كثرة مشكلاتك إلا أنك تعتقدين أنك غير قادرة على التعبير الصحيح والدقيق عما يدور بداخلك . وقد جربت الحصول على استشارات فلم تجدي الحل المناسب الذي تبحثين عنه .

    إذا شعرت أن ما هو مذكور أعلاه ينطبق على ما تشعرين أو تمرين به فهذا يعني أنك قد استطعت التعبير بشكل صحيح عما تريدينه ، ومن ثم فليس هناك من صعوبة في التعبير عما تريدينه وجعل الآخرين يفهمونه . ومع ذلك فهناك فرق بين فهم ما تريدين التعبير عنه وبين التشخيص الدقيق لما تمرين به من خلال استشارتك هذه . وأية استشارة لن تستطع أن تقدم لك أو لغيرك الحلول الكاملة ، وإن أقصى ما يمكن لمثل هذه الاستشارة أو غيرها أن تمنحك إياه هو المساعدة على التوجه الذي ربما يساعدك في البحث عن مزيد من المساعدة الملموسة لدى متخصص .
    وبما أنك طالبة جامعية فهذا يعني أنه يوجد في مكان دراستك مركز للاستشارات أو للإرشاد الطلابي ، ومن ثم يمكنك اللجوء إليه ، أو اللجوء إلى أحد الأطباء النفسيين في منطقتك لشرح وضعك له ، وسوف يقوم بالتشخيص الدقيق لحالتك ، وتقديم المساعدة التي يرى أنها مناسبة .

    مع تمنياتي بالتوفيق

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات