أوهامي تعرقل واقعي .

أوهامي تعرقل واقعي .

  • 4962
  • 2007-04-11
  • 2739
  • القيصر


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    اختصارا لوقتكم الثمين وتوحيدا للجهود وددت ان اعرض على شخصكم الكريم عدة مشاكل نفسيه اعاني منها وتسبب لي احراج مع نفسي والآخرين علماً بأنني شاب وعمري 27 عاماً وهي كالتالي:

    1- كنت في مرحلة الطفولة وحتى عمر 16 سنه شخصا كتوماً او بالعاميه (ثقيل) لا افشي اسرار ولا اطلع احدا على معلومه، ولكن الاحظ نفسي الان لا احتفظ باي سر سواء ائتمئنت فيه او هو سر شخصي.

    2- اصبح صوتي جهورياً وبشكل ملحوظ ويسبب الاحراج لي وللغير.

    3- اصبحت آكل اللحم المحيط بالأظافر واجرح اصابعي بهذه العمليه وينزل دم.

    4- حينما اقرا او اسمع عن اي شي عاطفي (قصه-قصيده-فلم) اتعاطف إلى درجه البكاء معها وحينما ادخل في نقاش حاد م اي شخص ممكن تخونني المشاعر وابكي امامهم او اتجافا واحرج كثيراً.

    5- في بعض الأحيان اصنع سينيورياهات من خيالي سواء حزينه واتعايش معها للحظات او سعيده واكون فيها الشخص البطل المشهور والناس تنظر إلي، ثم ما البث ان اتعوذ من الشيطان وارجع للحقيقه.

    6- حدثت لي في حياتي مواقف كدت اموت فيها او حوداث طلمت فيها، حينما افتكرها ابدا اتخيل لو ان الحادث اللي حصل لي اصبحت معاقا بعده كيف سيكون حالي وابدأ اتخيل قصه خياليه عن تعامل اهلي واصدقائي وقتها وكيف ساتعايش مع الوضع، وهذه الحاله تسبب لي احباط كبير.

    6- اعاني من سرحان شديد وبالتالي احرج اما الاساتذه في الماضي والآن امام المتحدث حينما يجدني لم اركز.

    7- لا احب ان استمع خاصه لو كانت قصه طويله احب ان اتحدث والكل ينصت لي ولا احب دور المستمع ولكن المتحدث.

    8- اعاني من نسيان شديد للإشياء المهمه كالدروس والمواعيد ولكن الاشياء والقصص التافهه اذكرها واذكر تفاصيلها الدقيقه، حتى ان الكل يعتبر ان ذاكرتي مميزه ، ولكن تخذلني عند الأشياء المهمه ، كيف اعود نفسي على الاحتفاظ والتذكر للأشياء المهمه والتخلص من الاشياء التافهه.

    اخواني اريدكم ان تساعدوني ان اخرج من هذه الحالات الوهميه التي اعيش فيها لإنطلق في حياتي وانجح حيث ارى ان هذه الأوهام تعرقل كثيرا من مسيرتي ، خاصه اني ارى في نفسي ايجابيات اكبر من السلبيات التي ذكرتها ولكن سلبياتي هذي تعكر لي حياتي،

    وفقكني الله واياكم وجميع اخواني المسلمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-04-16

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخي الفاضل القيصر حفظك الله ورعاك :

    إن معرفة الإنسان لقدر نفسه هي منبع ثقته بنفسه، ومن ثم لا بد أن يتجنب الإنسان المبالغة في تقدير ذاته أو المبالغة في التقليل من شأنها، وتقدير الذات هو عملية دينامكية لما يجري في عقلك وجسدك من عمليات وما تقوم به من تصرفات .

    وهذه المشكلة التي تعاني منها (الخجل ) مصدرها الأساسي هو عدم تقديرك لذاتك، فأنت لديك من القدرات والمهارات ما تستطيع به أن تواجه المشاكل، وإذا أردت أن يكون لديك تقدير عال لذاتك فلا بد أن تتصف بصفات، وتكون هذه الصفات في مظهرك وسلوكك :

    1- أن تكون هادئا، مسيطرا على انفعالاتك ومشاعرك عندما تواجهك الصعوبات والمخاطر والتحديات.

    2- يجب أن تكون متوازنا في حياتك، لا تغلب جانبا على جانب آخر، تميل إلى البساطة وتهتم بالتمارين الرياضية ، وتعتني بصحتك.

    3- أن تكون لديك حيوية وعزم، وتعشق العمل مهما كان شاقاً، وتتسم بالحماسة والدافعية والميل إلى التغيير والتطوير.

    4- أن تكون صريحا في كلامك وواضحا، لا تميل إلى استخدام الإشارات عند الحديث مع الآخرين.

    5- تفاءل وتوقع دائماً الأفضل مع الآخرين، وعندما تواجه أية مشكلة لا تترك الإحباط واليأس يتغلب عليك، وإنما حاول أن تتجاوز ذلك بسرعة، وأقبل على تصميم الحياة من جديد.

    6- حاول أن تعتمد على ذاتك، وتكون لديك استقلالية في اتخاذ القرارات دون الرجوع للآخرين أو انتظار وصاية من أحد.

    7- اشترك في العمل الجماعي، وليكون شعارك الحب والتعاون، وابتعد عن حسد الآخرين، وأحب الخير لغيرك كما تحبه لنفسك.

    8- حاول أن تطور من ذاتك ولا تبقى على نفس النمط أو نفس التفكير، بل اسع دائماً نحو التطوير والنماء.

    أما فيما يخص الخجل فباستطاعتك التغلب عليه إذا ابتعدت عن السلبية في التفكير، وتحليت بالإيجابية، وهناك خطوتان أساسيتان للتغلب على الخجل هما:

    1- قدر ذاتك، واستغل قدراتك ومهاراتك في التغلب على الخجل.

    2- يجب أن تكون لديك قوة الإرادة وقوة التصميم على مواجهة المشاكل ومواجهة الآخرين، والاحتكاك معهم من خلال الدراسة أو المنزل أو العمل، وهذا سيزيدك ثقةً بنفسك وتتغلب على الخجل تدريجياً بإذن الله تعالى.

    أما بالنسبة لمشكلة النسيان ، فأحب أن أوضح لك أن هناك نوعان من النسيان : - هناك نسيان سلبي، وهو عدم القدرة على تذكر المعلومات المهمة المتعلقة بحياتك، مثل ما يحدث معك، - وهناك نسيان إيجابي، وهو عدم تذكر المعلومات المؤثرة المخيفة المحزنة.

    ويمكن لك أخي القيصر أن تقوي ذاكرتك وتنشطها، وتتغلب على النسيان باتباع ما يلي:

    1- تناول بعض الأعشاب التي تقوي الذاكرة، مثل: أوراق المشمش الندي، مطحون المرمية، خل التفاح، مطحون القرنفلي، وغيرها من الأعشاب.

    2- تكرار رؤية أو التحدث أو سماع الشيء المراد تذكره.

    3- حاول أن تكثر من ذكر الله تعالى؛ فإن ذلك يقوي ذاكرتك، وخاصة قراءة القرآن الكريم.

    4- النوم لمدة ثمان ساعات يومياً، وخاصة نوم القيلولة ولمدة 30-60 دقيقة ينشط الذاكرة ويقويها.

    وبالله التوفيق.

    • مقال المشرف

    الأسرة.. 10 ثغور.. و10 ثغرات

    في عالم يموج ويتداخل ويتثاقف بلا حدود، يتنامى القلق على أطفال الي

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات