كيف أنقذ هذه العائلة ؟

كيف أنقذ هذه العائلة ؟

  • 4747
  • 2007-03-27
  • 2678
  • عادل

  • ع
    مرها 14 سنة في 2 متوسط
    تعيش مع اسرتها المكونة من اب ام وثلاث اخوة يصغرها اخوها وبعد ذلك اختيها

    الفتاة تعاني :

    من الخجل , الانعزال , لايسمع لها رأي , ماتحب تختلط بالجلسة لكي لاتفشلها امها , وماتحب اخوانها واذا كان فيه حب فهو حب لمجرد اخوه, ليس لها اهتمام كبير في العائلة ...

    يثار لاختها العنقود الاهتمام والحب (والتدليع) وتلبة طلباتها واالاخت التي تكبر العنقودلايثار لها اهتمام , وايضا الاختين لايشعرون بالخب والعاطفة والحنان من والدتهم ولايشعرون بالائتمان العائلي والام لاتحب ان تسمع لهم


    فما هو الحل او ماهي الطرق لحل المشكلة


    بالعلم ان والدتهم
    تبلغ من العمر 31 سنة وهي في الاساس تشتكي من ابنائها ,

    وتشتكي من حياتها البائسة وهي صغيرة تشتكي من حياتها التي عاشتها منذ صغرها الى ان تزوجت وعمرها 16 سنة , وهي تمل من ابنائها من ناحية التربية وطريقة التعامل مع ابنائها لاتناديهم بئسمائهم بل تنادي بأسماء لاتليق لهؤلاء الابناء وليس لديها الاخترام والتقدير لابنائها وتفرق في التعامل مع ابنائها
    وهي تقول دائما انا كذا تربيت فكيف اعطي وانا منذ صغري ماعشت عيشة حلوة
    وهؤلاء اولادي ومافيهم فايدة في تربيتهم وهم متعبيني

    فكيف اساعد هذة المرأة هي وابنتها

    اريد حلا لانقذ هذه الاسرة من التفكك
    ومن المشاكل التي هم واقعين فيها

    وشكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-04-02

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ عادل : تحية طيبة .

    أخي عادل : أشكر لك اهتمامك ولكنني لا أعرف ما هي علاقتك بالعائلة وما قدرتك على التأثير فيها وفي العلاقات القائمة بين أفرادها.

    مجتمعنا بصورة عامة يعاني من هذه المشاكل وهي أمراض تربوية واجتماعية .وهذه المعاناة الاجتماعية عامة وهذا يعني أن حلولها مرهونة بقدرة المجتمع نفسه على تبني منظومة من الفعاليات التربوية والثقافية التي يمكنها أن تحدّ من هذه الظواهر الاجتماعية المرضية .

    الأم معذبة في طفولتها وهي تعيد إنتاج هذا العذاب لأطفالها . وأطفالها في المستقبل سيعاودون إنتاج هذا الألم للأجيال القادمة ، وهكذا دواليك .

    أخي الفاضل هناك حلول ولكن المشكلة لا تكمن في الحل بل في إمكانية تحقيقه في الواقع . وهذه الحلول تبدو لنا معقدة وطويلة المدى .

    الأم تحتاج إلى ثقافة تربوية واجتماعية وهذا يحتاج إلى وقت طويل إذا كان بالإمكان تثقيفها من جديد وهذا صعب جدا لأنه يحتاج إلى زمن طويل وجهود كبيرة وإرادة حرة .

    ما العمل ؟ لا أعتقد أن الحلول لمثل هذه الظواهر سهلة المنال فلا أحد يستطيع أن يقنع الأم بأنها تظلم ابنتها لأن هذه القناعة تحتاج إلى ثقافة تربوية كما أشرنا وإلى تدخل .

    كل ما يمكننا عمله هو التأثير في الأم عبر أهل الخير والفكر والدين لنصحها وتوضيح الآثار السلبية للمعاملة التربوية السيئة على الفتاة الصغيرة . علينا أن نجعلها تفهم صعوبة هذه المرحلة مرحلة المراهقة عند الفتاة الصغيرة وأن نقنعها بأهمية احترامها وتقديرها ونوضح لها نتائج هذه المعاملة السلبية عساها تفكر في الأمر وتغير أسلوب المعاملة المعتمد.

    نٍسأل الله التوفيق لنا ولكم وشكرا .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-04-02

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ عادل : تحية طيبة .

    أخي عادل : أشكر لك اهتمامك ولكنني لا أعرف ما هي علاقتك بالعائلة وما قدرتك على التأثير فيها وفي العلاقات القائمة بين أفرادها.

    مجتمعنا بصورة عامة يعاني من هذه المشاكل وهي أمراض تربوية واجتماعية .وهذه المعاناة الاجتماعية عامة وهذا يعني أن حلولها مرهونة بقدرة المجتمع نفسه على تبني منظومة من الفعاليات التربوية والثقافية التي يمكنها أن تحدّ من هذه الظواهر الاجتماعية المرضية .

    الأم معذبة في طفولتها وهي تعيد إنتاج هذا العذاب لأطفالها . وأطفالها في المستقبل سيعاودون إنتاج هذا الألم للأجيال القادمة ، وهكذا دواليك .

    أخي الفاضل هناك حلول ولكن المشكلة لا تكمن في الحل بل في إمكانية تحقيقه في الواقع . وهذه الحلول تبدو لنا معقدة وطويلة المدى .

    الأم تحتاج إلى ثقافة تربوية واجتماعية وهذا يحتاج إلى وقت طويل إذا كان بالإمكان تثقيفها من جديد وهذا صعب جدا لأنه يحتاج إلى زمن طويل وجهود كبيرة وإرادة حرة .

    ما العمل ؟ لا أعتقد أن الحلول لمثل هذه الظواهر سهلة المنال فلا أحد يستطيع أن يقنع الأم بأنها تظلم ابنتها لأن هذه القناعة تحتاج إلى ثقافة تربوية كما أشرنا وإلى تدخل .

    كل ما يمكننا عمله هو التأثير في الأم عبر أهل الخير والفكر والدين لنصحها وتوضيح الآثار السلبية للمعاملة التربوية السيئة على الفتاة الصغيرة . علينا أن نجعلها تفهم صعوبة هذه المرحلة مرحلة المراهقة عند الفتاة الصغيرة وأن نقنعها بأهمية احترامها وتقديرها ونوضح لها نتائج هذه المعاملة السلبية عساها تفكر في الأمر وتغير أسلوب المعاملة المعتمد.

    نٍسأل الله التوفيق لنا ولكم وشكرا .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات