كيف أساعد نورة ؟

كيف أساعد نورة ؟

  • 4580
  • 2007-03-18
  • 2167
  • مي


  • السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
    نورة فتاة في 9 من عمرها تعاني من مشكلة أسرية نورة دائمة الابتسامة ذات يوم رائيتها بين صاحباتها قد كساها الحزن لم أعهد منها ذلك ناديتها إلى مكتبي سألتها عن حالها وعن سبب حزنها وزوال ابتسامتها المعهودة أجهشت بالبكاء وقالت أنا السبب في طلاق

    أمي والبنات قبل قليل ذكروني بها ثم (سكتت قليل) وقالت:أمي دائما تضرب أختي الكبرى بسبب أو بدون سبب حتى أحيانا أكون أنا الغلطانة لكن تضرب أختي قلت: هل أختك عنيدة؟ قالت لا يا أستاذة بل هي خوافة قلت: في أي سنة أختك؟قالت:خامس وحتى أنا تضربني ولكن اقل من أختي ،أنا أكرة الضرب أو أن يضرب أحد أمامي فالبنات كلهم أخواتي قلت:أبوك هل يعلم بذلك؟قالت: كلما أخبرته طلقها وبالأمس كانت الطلقة الأخيرة خرجت أمي من البيت وكذلك أبي خرج لبيته الثاني وتركنا لوحدنا وأكبرنا أختي ذات ال11سنة نحن نخاف قالت:وأيضا اطلب منه المصرف فيرفض إعطائنا قلت: يمكن أن يكون أباك ليس باستطاعته إعطائكم المال .قالت:بل أنه يصرف على بيته الثاني تحكي لي وهي تكاد تتقطع من الحزن وتقول أنا أكرة أمي ولا أريد أن تعود ولا تزورني فأنا أخاف أن تضربني أنا وأخوتي جاء موعد خروجها فوعدتها بأن أحل مشكلتها وبأن تعود ابتسامتها المعهودة ووعدتها بمقابلتها

    أرجو أن تساعدوني على حل مشكلتها وكيف أتعامل معها بشرح مفصل؟كيف أساعد في إصلاح حياتها وأخواتها؟وما هي جوانب علاجها البيئي والذاتي؟هل من حقي أعطائها المال حتى تتحسن أحوالها أم ذلك شي سلبي ؟ساعدوني جزاكم الله خير

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-03-22

    د. محمد بن عبد العزيز العقيل


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    شكرا لله لكِ اهتمامكِ بنورة. وانتباهكِ للتغيرات التي طرأت عليها، وهذا إن دلَّ على شيءٍ فإنما يدل على أصالة أخلاقك، ونبل مشاعرك، وكرم ذاتك، فجزاكِ الله كلَّ خير، وبارك الله فيكِ .

    وأنتِ قد سلكتِ أنواعاً من علاج مشكلة الغالية (نورة) حفظها الله . حيث قراءتكِ لحالها يعدُ نوعاً من أنواع الذكاء العاطفي الذي تمتلكينه . وهذا يشعرها بالقبول والاهتمام . وهذا وبلا شك نوعٌ مهم جداً من أنواع التربية العاطفية التي تحتاجها نورة حاجة شديدة حيث افتقادها هذا النوع المهم من التربية .

    وهناك عددٌ من الخطوات يمكننا أن نتخذها لحل مشكلة الغالية (نورة)، من بين تلك الخطوات:

    1- مها تفتك أمها وطلبكِ زيارتها في المدرسة إن أمكن، أو الحديث معها عبر الهاتف، وانتبهي للأسلوب المحادثة . فلا تظهرين لها أي نوعٍ من أنواع تذمر (نورة) ولا تخبريها بما قالت (نورة) عنها، كل ما هنالك تطلبين زيارتها للمدرسة فإن قبلت فهذا حسنٌ جداً .
    وعليكِ أن تعدي لهذا اللقاء إعدادا مناسباً وأنتِ - بإذن الله وعونه - قادرة على هذا الإعداد وهو عليكِ يسيرٌ جدا.
    مجمل اللقاء معها يتضمن شكرها على الحضور بعد استقبالٍ حار مهما كانت متجهمة - إذا كانت كذلك - وابتسامات صادقة .. وضيافة جميلة .. وجلسة انفرادية معها في مكانٍ مناسب من مكاتب لمدرسة .
    ثم الحديث عن تغير (نورة) ودعيها هي التي تقول لكِ كل شي . اجعليها هي التي تعترف بكل أخطائها . وذلك عن طريق الأسئلة غير المباشرة . وعن طريق الاستماع الشغوف لها . وعن طريق شكرها وطمأنتها بأنَّ كلنا نخطئ وكل خطأ يصحح . وعن طريق أهمية الإشباع العاطفي للبنتين (نورة وأختها الكبرى) .
    بإذن الله ستستجيب لكِ وتتكلم بنوع ارتياح يوضح الأمور أكثر . وفي حال حدوث ذلك . عنصري أخطاءها حسب الأهمية من حيث الخطأ وضرورة العلاج . وعندها اشكريها شكراً عاطراً جداً على صراحتها وصدقها .
    وأخبريها بأنكِ ترغبين أن تبدئين معها علاج المشكلة . وابدئي معها خطوة خطوة . من أهم الخطوات تحقيق الأمن النفسي والاجتماعي لدى البنتين . وإشباع الجانب العاطفي لديهن . ولا بأس بتأخير علاج بعض الأخطاء لكي لا تكثر عليها ولكي لا تشعر بثقل العلاج .

    2- وعلينا أن نهتم بإشباعها عاطفياً قدر استطاعتنا إلى أن تأتي أمها وتشاركنا هذا الإشباع، وذلك بالسؤال عنها كل يوم . وبالجلوس معها بعض الوقت . وبتقبيلها . ومسح خدودها . وتعزيز ثقتها بنفسها . وشكرها إن أحسنت . وإهدائها بعض الهدايا بين كل فترة وفترة .
    3- أما عن إعطائها المال، فالذي أراه إن ثبت عجز أبيها أو امتناعه من أعطائهن المال الكافي . فلا بأس من محادثة إحدى الجمعيات الخيرية للتبني أمرهنَّ . وإلى أن يحدث ذلك لا بأس من أن تساهم المدرسة بتوفير وجبة الفسحة المدرسية إلى أن تنحل المشكلة . وليكن ذلك دون علم الطالبات لكي لا تجرح (نورة، وأختها) بتعليقات زميلاتهن . ، وكذلك بقية الاحتياجات المهمة تقدم لهن كهدية من المدرسة . وذلك بعد التأكد من أمر عجز أبيهن أو رفضه . حتى لا نفتح باباً لاعتراضه على ما نقدمه وأنَّ بناته لا يحتجن إلى من ينفق عليهنَّ سواه .
    أشكركِ كلَّ الشكر . وأتمنى لكِ التوفيق والسعادة، على ما تبذلينه من اهتمامٍ بالآخرين . فجزاكِ الله كلَّ خير . وبارك الله فيكِ .

    آمل أن تطمئنيني على وضع البنتين (نورة، وأختها) .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-03-22

    د. محمد بن عبد العزيز العقيل


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    شكرا لله لكِ اهتمامكِ بنورة. وانتباهكِ للتغيرات التي طرأت عليها، وهذا إن دلَّ على شيءٍ فإنما يدل على أصالة أخلاقك، ونبل مشاعرك، وكرم ذاتك، فجزاكِ الله كلَّ خير، وبارك الله فيكِ .

    وأنتِ قد سلكتِ أنواعاً من علاج مشكلة الغالية (نورة) حفظها الله . حيث قراءتكِ لحالها يعدُ نوعاً من أنواع الذكاء العاطفي الذي تمتلكينه . وهذا يشعرها بالقبول والاهتمام . وهذا وبلا شك نوعٌ مهم جداً من أنواع التربية العاطفية التي تحتاجها نورة حاجة شديدة حيث افتقادها هذا النوع المهم من التربية .

    وهناك عددٌ من الخطوات يمكننا أن نتخذها لحل مشكلة الغالية (نورة)، من بين تلك الخطوات:

    1- مها تفتك أمها وطلبكِ زيارتها في المدرسة إن أمكن، أو الحديث معها عبر الهاتف، وانتبهي للأسلوب المحادثة . فلا تظهرين لها أي نوعٍ من أنواع تذمر (نورة) ولا تخبريها بما قالت (نورة) عنها، كل ما هنالك تطلبين زيارتها للمدرسة فإن قبلت فهذا حسنٌ جداً .
    وعليكِ أن تعدي لهذا اللقاء إعدادا مناسباً وأنتِ - بإذن الله وعونه - قادرة على هذا الإعداد وهو عليكِ يسيرٌ جدا.
    مجمل اللقاء معها يتضمن شكرها على الحضور بعد استقبالٍ حار مهما كانت متجهمة - إذا كانت كذلك - وابتسامات صادقة .. وضيافة جميلة .. وجلسة انفرادية معها في مكانٍ مناسب من مكاتب لمدرسة .
    ثم الحديث عن تغير (نورة) ودعيها هي التي تقول لكِ كل شي . اجعليها هي التي تعترف بكل أخطائها . وذلك عن طريق الأسئلة غير المباشرة . وعن طريق الاستماع الشغوف لها . وعن طريق شكرها وطمأنتها بأنَّ كلنا نخطئ وكل خطأ يصحح . وعن طريق أهمية الإشباع العاطفي للبنتين (نورة وأختها الكبرى) .
    بإذن الله ستستجيب لكِ وتتكلم بنوع ارتياح يوضح الأمور أكثر . وفي حال حدوث ذلك . عنصري أخطاءها حسب الأهمية من حيث الخطأ وضرورة العلاج . وعندها اشكريها شكراً عاطراً جداً على صراحتها وصدقها .
    وأخبريها بأنكِ ترغبين أن تبدئين معها علاج المشكلة . وابدئي معها خطوة خطوة . من أهم الخطوات تحقيق الأمن النفسي والاجتماعي لدى البنتين . وإشباع الجانب العاطفي لديهن . ولا بأس بتأخير علاج بعض الأخطاء لكي لا تكثر عليها ولكي لا تشعر بثقل العلاج .

    2- وعلينا أن نهتم بإشباعها عاطفياً قدر استطاعتنا إلى أن تأتي أمها وتشاركنا هذا الإشباع، وذلك بالسؤال عنها كل يوم . وبالجلوس معها بعض الوقت . وبتقبيلها . ومسح خدودها . وتعزيز ثقتها بنفسها . وشكرها إن أحسنت . وإهدائها بعض الهدايا بين كل فترة وفترة .
    3- أما عن إعطائها المال، فالذي أراه إن ثبت عجز أبيها أو امتناعه من أعطائهن المال الكافي . فلا بأس من محادثة إحدى الجمعيات الخيرية للتبني أمرهنَّ . وإلى أن يحدث ذلك لا بأس من أن تساهم المدرسة بتوفير وجبة الفسحة المدرسية إلى أن تنحل المشكلة . وليكن ذلك دون علم الطالبات لكي لا تجرح (نورة، وأختها) بتعليقات زميلاتهن . ، وكذلك بقية الاحتياجات المهمة تقدم لهن كهدية من المدرسة . وذلك بعد التأكد من أمر عجز أبيهن أو رفضه . حتى لا نفتح باباً لاعتراضه على ما نقدمه وأنَّ بناته لا يحتجن إلى من ينفق عليهنَّ سواه .
    أشكركِ كلَّ الشكر . وأتمنى لكِ التوفيق والسعادة، على ما تبذلينه من اهتمامٍ بالآخرين . فجزاكِ الله كلَّ خير . وبارك الله فيكِ .

    آمل أن تطمئنيني على وضع البنتين (نورة، وأختها) .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات