أنا وزوجي وحوار الطرشان .

أنا وزوجي وحوار الطرشان .

  • 4507
  • 2007-03-14
  • 2137
  • ام غادة


  • حياتي الاسريه دوامه مستمره من الصراع النفسي البغيض بالنسبة لي
    انا متزوجة من ابن عمي منذ 14 عام وعن نفسي اولا انا حساسه وعاطفييه ووظعيفة الشخصييه اظافه الى انني لا اعرف كيف اديير الحوارات بسلاسه تزوجت وانا صغييره وليس لي ادنى خبره عن العشره ولا عن حياة المجتمع الحقيقييه
    زوجي لا يتميز عني كثيرا فهو مثلي وزياده انه من اسره منغلقه اجتماعيا

    بدايه كل ما واجهت مشكله في حياتي كنت اسكت حتى تتجمع عندي شحنه كبيره من الحزن والاسى فانفجر مره وحده لاكن مع الاسف لم اكن اعرف ان هذا يقودني لطريق مظلم حيث اننا الان كل ما حصل بيننا خلاف نلتزم الصمت لانه لم يعد يسمح لي بمحادثته او انه ينفعل بحيث يغلق النقاش تماما انا لست ذات خبره في ادارة الحوار وفورا ابكي وانفعل لشعوري بالظلم وبضياع حقي من بين يدي هو الان لا يحسن التعامل مع اهلي ولا يحترم احتياجاتي الاحتماعييه ولا يهمه كيف يعيش الناس المهم ما يعجبه هو والقاصمه حصل خلاف بينه وبين زوج اختي عند زواجهم قبل اربع سنوات والى الان لا يسمح لي بزيارتها وكل ما حاولت فتح الموضوع يقولي ان ذهبتي لبيته ما ترجعيين لهذا البيت لا يسمح لي بمهاتفة الناس بحرييه ولا يرضى ان اقتني جوال ولا يحسن التصرف مع من يتصل بي اشعر بالاهانه لانه يتسبب لي في مواقف محرجه تجعلني اضحوكه امام الناس وهو لا يفهم ذلك

    انا حزينه لاني احبه لاكن لا اعرف كيف اصلح الوضع هل اصبر على منعي من اختي الى الابد من اجل عينيه هو لا يرضى ذلك لنفسه فيه من الخصال الطيبه الكثيير لاكني من البدايه اشعر اني انغبنت بزواجي هذا ولا استطيع التخلص من هذا الشعور ابي لا يتدخل بحياتي مطلقا ولن يتدخل الا ان حضرت اليه باكيه ومعي حقيبة ملابسي
    وانا ام لاربع اطفال لا يمكن ان اهدم بيتي مع ان فكرة طلب الطلاق من هذا الرجل تراودني منذ البدايه وتلوح لي في كل يوم مئة مره انا اسكن مع اهله في نفس المنزل بشقه منفصله لكن معلوم ان السكن عند اهل الزوج غير مريح
    هو يقدس والده بطريقه مريعه ويحتذي حذوه في تصرفاته وانا لا اطيق هذا

    ناهييك عن التعليقات والحوارات التي اشعر انها تشكل عامل ضغط على حياتنا طبعا اهله لا يعرفون كيف يتعاملون مع الناس من الناحية الاجتماعية فاشعر بغربه في هذا المنزل واشعر بوحده لا استطيع تكوين علاقات ولا استقبال اهلي او الناس في بيتي بحرييه طبعا هو اذا اخبرته بشيئ من هذا يقولي ابدا انا ما امنعك لكن المنع غير مباشر لعدم تهيؤ الظروف ومنظر جبينه المقطب حاولت التودد اليه بكل الوسائل بل اني لا ابالغ ان قلت اني منذ ان اصحى ابتدي بالتفكير بهذه الدوامه وطريقة حلها ومحاولة ارضائه
    هو يحبني اشعر بذلك وانا احبه بس اذا جات سيرة اهلي او اختي او الجوال خلاص يصيير عدو مو حبيب والطلعه من البيت البغيض هذا رهنها بالخروج لمنزل العمر علما بانه موظف يعني ما قدرت اتفاهم معاه وكل مره السنه الجايه والسنه وراها سنه وانا من داخلي اصبحت حفنه من الرماد المحترق لم يترك لي مجال
    اضحك على نفسي بادعاء السعاده امامه حتى لا اثير غضبه ولا قراراته الهوجاء واحافض على جو اسري مستقر لاولادي
    هذا غيض من فييض
    هل لديكم القدره على اسداء النصح لي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-03-19

    أ. عبد الكريم دخيل الشعيل


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

    أختي العزيزة أم غادة :

    أستطيع أن أقول أن من كتب مثل هذا العرض وهذه الكلمات قادر بحول الله تعالى أن يجتاز العقبات والصعوبات التي يجدها في حياته .

    يا أم غادة : إن الناس كلهم في حياتهم يواجهون أشكالا مختلفة من الصعوبات والأزمات وكل يراها لا يمكن حلها وأنها آخر المطاف ، إن النظرة المأساوية لمثل تلك المشكلات هي التي تعيق الحل والتفكير في أكثر من بديل لإيجاد الحل المناسب ، أنت تملكين بعد توفيق الله مفاتيح الحل ، أولها حسن تعبيرك عن أفكارك ومشاعرك وهذا واضح من عرضك ، الثاني وهو مفتاح مهم للحل أنك تحبين زوجك وهو كما تقولين يحبك أيضا ، وهذا ممتاز جدا ، ثم أنك تملكين أسرة جميلة منها الأطفال الأربعة أصلحهم الله .

    وبقي لتكتمل لك أدوات حل تلك المشكلة الآتي :

    اليقين بالله تعالى أن ييسر لك حل تلك المشكلة بالدعاء والتضرع وأن يفتح عليك وعلى زوجك ويؤلف بينكم لأنكما كلاكما تبغيان الخير والسعادة.

    ثم عليك بالصبر لا تيأسي ولا تحبطي حتى لو لم تستطيعي حل تلك المشكلة في الوقت القريب .

    أنصحك بحضور الدورات الأسرية والاستماع إلى بعض الأشرطة الخاصة بموضوعات مثل المشكلات الأسرية وطرق حلها ، ولا بأس أن تهدي زوجك شيئا منها.

    مهم جدا أن يكون بينك وبين زوجك حوار هادئ تبدئينه بمناقشة هادئة ليس عن تلك المشكلة لا ، ولكن عن حياتكما ما هي أحلامكما ، ما هي آماله وآمالك ، ثم سيأتي الحديث عن الأمور التي تكرهينها والأمور التي يكرهها.

    عبري له دائما عن حبك له ، بالقول واللمس والحنان والطاعة والبذل ، اجعليه يعبر لك عن حبه.

    أختي : ما هي إلا أسابيع حتى تنقلب حياتك إلى الأفضل بفضل الله ثم بجهدك وإخلاصك وحبك لزوجك ، وذكريه دائما ألا يكون في حياتكما معصية أو ذنبا ومنه قطع الرحم مثلا ( التواصل مع أختك) وهكذا سترين الأمور بالتدريج ستسير نحو الأفضل بإذن الله .

    والله تعالى الموفق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات