قاعة دراسة أم فرن !

قاعة دراسة أم فرن !

  • 4243
  • 2007-03-01
  • 2031
  • NN


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    أولا أشكركم على ها الموقع الرائع والهادف حقا وجهودكم المتميزة التي تخفف معاناة الكثيرين جازاكم الله خيرا

    أعرض عليكم مشكلتي والتي لم أبح بها لأي أحد والتي قد يعتبرها البعض ليست بمشكلة وهذا ما جعلني أمتنع عن مصارحة أي احد بمعاناتي الصامتة
    مشكلتي بدأت منذ أكثر من سنة بعد موقف محرج امام زميلاتي والتي قد تفاقمت حاليا عند دخولي الحياة الجامعية ..كنت أعتقد ان انغماسي في هذه الحياة سيقلل من قلقي الشديد ولكنني احسست بان ذلك لم يحدث
    انا الآن في كلية قــمــة (طب) وهذه الكلية كما تعلمون تتطلب شخصية قوية واثقة متمكنة قادرة على التعبير عن ذاتها والتأقلم مع جميع الظروف
    بالنسبة لي الجميع فالجميع يعتقد انني امتلك شخصية قوية وانا بالعكس تماما ..

    انني اعتصر ألما كلما احسست بشخصيتي تتراجع وتضعف شيئا فشيئا لا أتحمل الجلوس في المحاضرات ولا أقوى على التركيز كل تفكيري مركز بان ابدو متماسكة وأتهرب من المشاركة في النقاشات والاسئلة وأتوتر عند الحديث امام الزملاء والزميلات او المدرسين (ربما اخشى من التعليق وردة الفعل)

    انا انسانة طموحة جدا وأحب التميز والظهور واتمنى ان اصبح كباقي صديقاتي وزميلاتي اتمتع بالثقة والاستقرار النفسي كما انني موهوبة وذكية جدا بشهادة الجميع ولدى رغبة قوية جدا بالتغيير ولكن هذه الحالة التي تصيبني فجأة وذلك عند الجلوس لفترات طويلة في القاعة (لا اعلم ان كانت خجلا ام رهاب ام اكتئاب)وما يصاحبها من تعرق وعدم راحة والشعور بارتفاع الحرارة واحيانا احمرار (اكثر ما يقلقني ظهوره)تشد بي الى الوراء

    كل يوم اقرر ان ابدا غدا صفحة جديدة واتغلب على مشاعر الضعف والقلق بي ولكن في كل مرة أهزم واتحطم واحس بفشلي وعجزي
    انا بحاجة ماسة لمساعدتكم واتمنى ارسال الرد الى بريدي الخاص باقرب وقت جزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-03-12

    د. العربي عطاء الله العربي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة/NN حفظها الله :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

    إن معرفة الإنسان لقدر نفسه هي منبع ثقته بنفسه، ومن ثم لا بد أن يتجنب الإنسان المبالغة في تقدير ذاته أو المبالغة في التقليل من شأنها، وتقدير الذات هو عملية دينامكية لما يجري في عقلك وجسدك من عمليات وما تقوم به من تصرفات .

    وهذه المشكلة التي تعانين منها (الخجل ) مصدرها الأساسي هو عدم تقديرك لذاتك، فأنت لديك من القدرات والمهارات ما تستطيعين به أن تواجهي المشاكل، وإذا أردت أن يكون لديك تقدير عال لذاتك فلا بد أن تتصفي بصفات، وتكون هذه الصفات في مظهرك وسلوكك :

    1- أن تكوني هادئة، مسيطرة على انفعالاتك ومشاعرك عندما تواجهك الصعوبات والمخاطر والتحديات.

    2- يجب أن تكوني متوازنة في حياتك، لا تغلبي جانبا على جانب آخر، تميلي إلى البساطة وتهتمي بالتمارين الرياضية ، وتعتني بصحتك.

    3- أن تكون لديك حيوية وعزم، وتعشقي العمل مهما كان شاقاً، وتتسمي بالحماسة والدافعية والميل إلى التغيير والتطوير.

    4- أن تكوني صريحة في كلامك وواضحة، لا تميلي إلى استخدام الإشارات عند الحديث مع الآخرين.

    5- تفاءلي وتوقعي دائماً الأفضل مع الآخرين، وعندما تواجهي أية مشكلة لا تتركي الإحباط واليأس يتغلب عليك، وإنما حاولي أن تتجاوزي ذلك بسرعة، وأقبلي على تصميم الحياة من جديد.

    6- حاولي أن تعتمدي على ذاتك، وتكون لديك استقلالية في اتخاذ القرارات دون الرجوع للآخرين أو انتظار وصاية من أحد.

    7- اشتركي في العمل الجماعي، وليكون شعارك الحب والتعاون، وابتعدي عن حسد الآخرين، وأحبي الخير لغيرك كما تحبينه لنفسك.

    8- حاولي أن تطوري من ذاتك ولا تبقي على نفس النمط أو نفس التفكير، بل اسعي دائماً نحو التطوير والنماء.

    أما فيما يخص الخجل فباستطاعتك التغلب عليه إذا ابتعدتِ عن السلبية في التفكير، وتحليتِ بالإيجابية، وهناك خطوتان أساسيتان للتغلب على الخجل هما:

    1- قدري ذاتك، واستغلي قدراتك ومهاراتك في التغلب على الخجل.

    2- يجب أن تكون لديك قوة الإرادة وقوة التصميم على مواجهة المشاكل ومواجهة الآخرين، والاحتكاك معهم من خلال الدراسة أو المنزل أو العمل، وهذا سيزيدك ثقةً بنفسك وتتغلبين على الخجل تدريجياً بإذن الله تعالى.

    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات