كيف أنقذه من هذا الإدمان ؟

كيف أنقذه من هذا الإدمان ؟

  • 4197
  • 2007-02-26
  • 2171
  • الشاعرة


  • السلام عليكم

    باختصار أنا أم لخمسة أبناءومستقيمة ومحافظة ومشكلتي هي عجزي عن التأثير على أولادي خاصة الكبيرفهو مدمن أفلام ومفرط في صلاته وبالنسبة لشخصيته فهو هادىء جدامتسامح مع الجميع في الأسرة وخارجها عمره 21سنة
    متخرج من الثانوية ولايريد الدراسة تعبان في البحث عن وظيفة كثير الصمت كثير الخروج يسهر خارج المنزل في استراحات لايرد طلبالأحد ولايدافع عن نفسه لو ظلم ميوله أدبية ويحفظ الشعر ويكتب القليل فيه لايعبر عن مشاعره أبدا(أنا مع زوج غير والده )منذ أربع سنوات لكن لاتربطه بوالده أي علاقة منذ الطفولة بل ينتقده كثيرا وكلاهما لايسأل عن الآخر إلانادرا

    يحب الوحدة ويقول لو بقيت في فراشي للصباح لاأنام (عندما أوبخه على السهر) وهذه حالة مزمنة معه. أريد المساعدة وفقكم الله لأستطيع احتوائه مع أنه لايعطيني الفرصة لأنه غالبا ما يحول النقاش إلى هزال ومزاح وإذا غضبت يقول وهل ترينني كافرا يا أمي .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-03-01

    د. سكينة بنت أحمد الهاشم


    أختي الشاعرة ابنة الشاعر :

    أنت تمتلكين ابنا رائعا ،ذو حس مرهف، وشخصية هادئة، لا يرد طالبا، بالله عليك ألا تحمدين الله على هذا الابن المتميز الذي يتمناه كل منا،يحول النقاش إلى مزاح، إذن عنده شخصية حليمة قادرة على تحويل الصراع النفسي إلى مزحة بريئة، أي شخصية هذه التي تتحكم في نفسها بهذه الطريقة الفعالة والناجحة، مشكلتك .

    يا أختي : وبصراحة أنك واسمحي لي أنك أم نكدية تجعل من الحبة قبة، لم تفهمي فلذة كبدك بشكل من الأشكال والدليل أنك متناقضة جدا جدا تقولين: أنه يحب الشعر ويحفظه ويكتب القليل، ثم تقولين: إنه لا يعبر عن مشاعره، أليس هذا الكلام متناقضا جدا جدا . كيف لا يعبر وهو يحفظ الشعر ويكتب القليل .

    والحقيقة أن الله سبحانه وتعالى ولله الحمد الفضل قد حفظ ابنك بحبه للخير ومساعدته للغير، مع الظروف التي مرت بالمسكين المعذب من تفكك أسري إلى علاقة غير مطمئنة مع أبيه، إلى أم لم تفهمه أبدا وتقدر له ما هو فيه .

    أختي الشاعرة : وكما يقول الشاعر: كفى نبلا بالمرء أن تعد معايبه، بالنسبة لإدمانه للأفلام فهذا شيء طبيعي جدا جدا، بالنسبة لسنه ومن الممكن أنه يهرب من واقعه المؤلم إلى ترفيه نفسه برؤية بعض القصص التي تجعله يعيش واقعا سعيدا ولو على شاشات التلفاز،وبالنسبة لتفريطه في الصلاة فأسأل الله الرحمن الرحيم الحافظ الحفيظ الوهاب الرزاق الفتاح العليم أن يفتح عليه في مجال العبادة والذكر ويجعله من الخاشعين المخبتين ويجعله من عباد الرحمن ( الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) .

    وأما بالنسبة أنه قد انتهى من الثانوية ولم يكمل دراسته وهو تعب يبحث له عن عمل، فاسعي له بطاقتك وطاقة أقاربك والمسئولين أن يجدوا له عن عمل أو وبما أنه وصل ما شاء الله تعالى إلى أن تخرج من الثانوية ( كثير من الشباب والتي ظروفهم أفضل بكثير جدا من ظروف ابنك لم يستطع أن ينهي حتى ولا شهادة المتوسطة أو الابتدائية) فأرجو أن يوفقه الله وبما أنه يحب الشعر أن يجد له مكانا في الجامعة أو إحدى كليات اللغة العربية كي يتسنى له أن يصقل موهبته ويكمل دراسته .

    وأرجو من الله أن يسخر له قلب من أحوجه إليه وأن يكفيه بفضله شر من يقدر عليه، فقللي أختي الفاضلة من القلق على ابنك، فهو على خير وإلى خير إن شاء الله ، وأتمنى له مستقبلا مشرقا حافلا بالمسرات .

    ودمت سالمة لابنك الرائع المتميز الوصول المحب للخير الذي لايرد طالبا ، ذو النفس الرقيقة والمشاعر الفياضة والقادر على تحويل مشاعر الغضب الشيطانية إلى رحمة وهدوء وسكينة، والحمد لله أولا وآخرا.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات